ليبيا

الاتحاد الأوروبي يدرس إمكانية صرف أموال مجمدة للمعارضة الليبية

أقر الاتحاد الأوروبي بضرورة صرف بعض الأموال المجمدة التابعة للنظام الليبي لصالح المعارضة الذي يمثلها المجلس الوطني الانتقالي. وكانت المعارضة الليبية قد ناشدت الدول المانحة صرف مساعدة عاجلة وعدت الدول الكبرى بتوفيرها للمجلس الانتقالي خلال اجتماع مجموعة الاتصال مطلع الشهر الحالي.

إعلان

دعا الاتحاد الاوروبي الاثنين الى صرف بعض الاموال المجمدة للنظام الليبي لصالح تغطية الاحتياجات العاجلة للمجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة الليبية.

واقر وزراء الخارجية الاوروبيون خلال اجتماع في لوكسمبورغ "بالاحتياجات المالية العاجلة للمجلس الوطني الانتقالي من اجل خدمة الشعب الليبي".

ورحب الوزراء في بيان صادر عن الاجتماع بتشغيل الالية الدولية الموقتة لهذا الغرض وخصوصا بمساهمات فرنسا وايطاليا فيها.

فرنسا في 10 مارس/آذار

قطر في 28 مارس/آذار

المالديف في 3 أبريل/نيسان

ايطاليا في 4 أبريل/نيسان

الكويت في 4 أبريل/نيسان

غامبيا في 22 أبريل/نيسان

بريطانيا في 12 مايو/أيار

الأردن في 24 مايو/أيار

السنغال في 28 مايو/أيار

مالطا في 1 يونيو/حزيران

اسبانيا في8 يونيو/حزيران

استراليا في 9 يونيو/حزيران

الولايات المتحدة في 9 يونيو/حزيران

الإمارات العربية المتحدة في12يونيو/حزيران

ألمانيا في 13 يونيو/حزيران

كندا في 14 يونيو/حزيران

بنما في 14 يونيو/حزيران

النمسا في 18 يونيو/حزيران

لاتفيا في 20 يونيو/حزيران

الدنمارك في 22 يونيو/حزيران

بلغاريا في 28 يونيو/حزيران

كرواتيا في  28 يونيو/حزيران

تركيا في 3 يوليو/تموز

بولندا في 7 يوليو/تموز

بلجيكا ولوكسمبورغ وهولندا في 13 يوليو/تموز

سلوفينيا في 20 يوليو/تموز

الجبل الأسود في  21 يوليو/تموز

بريطانيا العظمى في 27 يوليو/تموز

البرتغال في 29 يوليو/نموز

الغابون في  12 أغسطس/آب

تونس في 21 أغسطس/آب

مصر في 22 أغسطس/آب

الكويت في 22 أغسطس/آب

السلطة الفلسطينية في 22 أغسطس/آب

المغرب في 22 أغسطس/آب

البحرين في 22 أغسطس/آب

مالطا في 23 أغسطس/آب

النروج في 23 أغسطس/آب

نيجيريا في 23 أغسطس/آب

العراق في 23 أغسطس/آب

اليونان في 23 أغسطس/آب

لبنان في 23 أغسطس/آب

بوركينا فاسو في 24 أغسطس/آب

اثيوبيا في 24 أغسطس/آب

النيجر في 27 أغسطس/آب

توغو في 27 أغسطس/آب

بنين في 27 أغسطس/آب

غينيا في 28 أغسطس/آب

روسيا في 1 سبتمبر/أيلول

واعتبر البيان ان "استعمال الموارد الدولية بما فيها استعمال، قدر الامكان، اموال ليبية مجمدة (..) حاسم في دعم عملية الانتقال المفتوحة للجميع بهدف تعزيز المصالحة الوطنية والاستجابة للتطلعات الديموقراطية للشعب".

ووجه المعارضون الليبيون الاحد نداء الى المانحين الدوليين ليصرفوا بصورة عاجلة المساعدات التي وعدوا بها خلال اجتماع مجموعة الاتصال حول ليبيا في ابو ظبي مطلع حزيران/يونيو.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ ان هناك صعوبات تقنية لتشغيل الالية المالية.

ولكن الثوار اكدوا الاحد ان الالية مفعلة وانهم ينتظرون الاموال التي وعدت الدول الكبرى في 9 حزيران/يونيو بتوفيرها لهم.

واعلنت ايطاليا انها ستقدم مساعدات مباشرة من 300 الى 400 مليون يورو، على شكل قروض ونفط، وتعهدت الكويت بتقديم 124 مليون يورو.

ووعدت فرنسا بتقديم 290 مليون يورو يملكها البنك المركزي الليبي وجمدت في اطار العقوبات المالية على نظام القذافي.

ويؤكد المجلس الانتقالي انه لم يتلق اي مساعدات منذ بدء التمرد منتصف شباط/فبراير.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم