فرنسا

باريس تعلن سحب القوات الفرنسية "تدريجيا" من أفغانستان

أعلنت الرئاسة الفرنسية اليوم الخميس في بيان إن فرنسا ستبدأ "سحبا تدريجيا" لقواتها من أفغانستان، التي يقدر عددها بـ4000 جندي، أسوة بالولايات المتحدة التي أعلنت بأنها ستسحب 33 ألف جندي من أفغانسستان بحلول صيف 2012.

إعلان

اعلن قصر الاليزيه الخميس في بيان ان فرنسا ستباشر "انسحابا تدريجيا" للتعزيزات التي ارسلتها الى افغانستان "بشكل متناسب ووفق جدول زمني شبيه بسحب التعزيزات الاميركية".

وصدر اعلان الرئاسة الفرنسية في اعقاب اعلان الرئيس الاميركي باراك اوباما مساء الاربعاء عن سحب التعزيزات العسكرية الاميركية التي ارسلت الى افغانستان وعديدها 33 الف عنصر بحلول صيف 2012 على ان يتم سحب 10 الاف منهم هذه السنة.

واوضح الاليزيه ان اوباما اجرى قبل خطابه مكالمة هاتفية الاربعاء مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي "ليبحث معه التزامنا المشترك في افغانستان".

وتابع المصدر ان ساركوزي "اشار الى ان فرنسا تشاطر الاميركيين تحليلهم واهدافهم وانها ترحب بقرار الرئيس اوباما".

وعلى اثر المكالمة مع الرئيس الاميركي اكد ساركوزي ان "فرنسا ستبقى ملتزمة بالكامل مع حلفائها الى جانب الشعب الافغاني من اجل انجاز العملية الانتقالية"، بحسب ما صدر عن الاليزيه.

وتابعت الرئاسة الفرنسية انه "على ضوء التقدم الذي تحقق، سوف تباشر انسحابا تدريجيا للتعزيزات التي ارسلت الى افغانستان "بشكل متناسب ووفق جدول زمني شبيه بسحب التعزيزات الاميركية".

واضاف ان "هذا الانسحاب سيتم بالتشاور مع حلفائنا ومع السلطات الافغانية".

وينتشر حاليا اربعة الاف جندي فرنسي في افغانستان وقد قتل 62 عسكريا فرنسيا في هذا البلد منذ نهاية 2001.

ومع مقتل تسعة جنود فرنسيين في افغانستان منذ مطلع العام، باتت سنة 2011 من الاكثر دموية بالنسبة للقوات الفرنسية المنتشرة هناك منذ نحو عشر سنوات.

ومن المقرر سحب كامل قوات الائتلاف من افغانستان بحلول صيف 2014 وتصادف مسالة البدء بسحب القوات الفرنسية قبل سنة من الانتخابات الرئاسية.

وذكرت وزارة الدفاع قبل بضعة ايام بان "هدف القيام بانسحاب جزئي في النصف الثاني من العام 2011 يبقى خيارا مطروحا وقيد الدرس".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم