الولايات المتحدة

مجلس النواب يرفض خفض تمويل العمليات العسكرية في ليبيا

رفض مجلس النواب الاميركي، الذي يشكل فيه الجمهوريون الأغلبية،الجمعة مشروعا لخفض تمويل العمليات العسكرية الاميركية في ليبيا التي تستهدف العقيد معمر القذافي ونظامه.

إعلان

رفض مجلس النواب الاميركي الجمعة مشروعا لخفض تمويل العملية العسكرية الاميركية في ليبيا التي تستهدف الزعيم الليبي معمر القذافي.

ورفض النواب باكثرية 238 صوتا مقابل 180 قرارا ينص على وقف تمويل عمليات القصف والغارات التي تشنها طائرات اميركية من دون طيار في اطار جهود حلف شمال الاطلسي لحماية المدنيين الليبيين من هجمات قوات القذافي.

وفي وقت سابق الجمعة، رفض مجلس النواب ذو الغالبية الجمهورية قرارا يجيز التدخل العسكري الاميركي في ليبيا، الامر الذي شكل نكسة كبرى للرئيس باراك اوباما.

وقد تصاعدت اللهجة هذا الاسبوع في الكونغرس حيث يشعر عدد من النواب بينهم ديموقراطيون بالغضب لان الرئيس لم يطلب رأي الكونغرس قبل ان يأمر في اذار/مارس الماضي بشن غارات جوية على نظام العقيد معمر القذافي.

واعرب البيت الابيض الجمعة عن "خيبة امله" بعدما رفض مجلس النواب قرارا يجيز التدخل العسكري الاميركي في ليبيا، مشيرا الى انه يوجه "رسالة ملتبسة" حول نوايا الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني على متن الطائرة الرئاسية اير فورس وان، "لقد خيب هذا التصويت املنا، نعتقد ان الوقت غير ملائم لتوجيه رسالة ملتبسة".

ورفض المجلس، الذي يشكل فيه الجمهوريون الاغلبية، النص باغلبية 295 صوتا مقابل 123 صوتا. وسيقوم النواب على الاثر بالتصويت على قرار يهدف الى تقليص حجم التحرك العسكري الاميركي الى جانب دول الحلف الاطلسي في ليبيا.

وقد تصاعدت اللهجة هذا الاسبوع في الكونغرس حيث يشعر عدد من النواب بينهم ديموقراطيون بالغضب لان الرئيس لم يطلب رأي الكونغرس قبل ان يأمر في اذار/مارس الماضي بشن غارات جوية على نظام العقيد معمر القذافي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم