مصر

الجيش المصري يبرر اختبارات العذرية على المتظاهرات

برر الجيش المصري "اختبارات العذرية" التي يجريها على المتظاهرات الموقوفات لـ"ضرورة التوقي من الاتهام بالاغتصاب"، وهذا أول اعتراف رسمي للجيش بهذه الممارسة منذ انفجار القضية في مصر من قبل منظمات حقوقية.

إعلان

برر مسؤول كبير في الجيش المصري "اختبارات العذرية" التي تجرى لمتظاهرات موقوفات من قبل عسكريين بضرورة التوقي من الاتهام بالاغتصاب، بحسب ما افادت منظمة العفو الدولية في بيان الاحد.

واثير هذا الموضوع من قبل الامين العام لمنظمة العفو الدولية سليل شيتي لدى اجتماعه في القاهرة مع رئيس الاستخبارات العسكرية اللواء عبد الفتاح السيسي.

وبحسب البيان فان اللواء السيسي وهو عضو في المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يحكم مصر منذ الاطاحة بنظام حسني مبارك في شباط/فبراير، قال انه "تم اجراء اختبارات عذرية لحماية الجيش من اتهامات محتملة بالاغتصاب".

وهو اول مسؤول عسكري مصري معروف يقر بوجود هذه الممارسة التي كان ضباط آخرون رفضوا كشف اسماءهم اقروا بوجودها مقدمين التبرير ذاته لممارستها.

واضاف البيان ان اللواء السيسي اكد في المقابل "ضرورة تغيير ثقافة قوات الامن وقدم ضمانات بانه تم اصدار تعليمات بعدم استخدام العنف ضد المتظاهرين وحماية المعتقلين من سوء المعاملة".

كما اكد ان "الجيش لا ينوي اعتقال النساء مجددا".

وجددت منظمة العفو معارضتها "لاختبارات العذرية الاجبارية تحت اي ظرف".

وكان سبق للمنظمة ان نددت باجراء اختبارات عذرية على متظاهرات اوقفن بعد تظاهرة في ميدان التحرير بالقاهرة في 9 آذار/مارس بالاعتماد على شهادات نساء وقعن ضحيات لهذه الممارسة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم