تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هجوم لطالبان على فندق انتركونتيننتال في كابول يخلف العديد من القتلى والجرحى

أدى الهجوم الإنتحاري الذي نفذه متمردو طالبان على فندق انتركونتيننتال بكابول صباح الأربعاء، حيث كان يتواجد العديد من المسؤولين الأفغان، إلى مقتل عشرة أشخاص على الأقل. من جهته، تبنى المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد الهجوم، مضيفا أنه استهدف زبائن أجانب.

إعلان

هاجم متمردو طالبان مساء الثلاثاء احد اكبر الفنادق في كابول ما ادى الى معركة استمرت اكثر من خمس ساعات مع قوات الامن انتهت بمقتل عشرة مدنيين افغان على الاقل اضافة الى المهاجمين الستة، وفق الحكومة.

ويظهر هذا الهجوم الجديد على موقع يخضع لحماية امنية مشددة في كابول، انعدام الامن في العاصمة الافغانية رغم مرور عشرة اعوام على وصول القوات الدولية وقبل اسابيع من بدء الانسحاب الدولي من هذا البلد.

واضافة الى المهاجمين، قتل عشرة اشخاص واصيب اخرون وفق ما افاد قائد شرطة كابول ايوب سلنغي.

وقال قائد الشرطة "المؤسف انه نتيجة هذا الهجوم الارهابي قتل عشرة من مواطنينا جميعهم مدنيون"، لافتا الى "اصابة ثلاثة من عناصر الشرطة".

واوضح المصدر نفسه ان عددا كبيرا من الضحايا كانوا موظفين في فندق انتركونتيننتال.

واضاف ان المهاجم الاخير قام بتفجير نفسه بعد ساعات من انتهاء الهجوم.

وانتهى الهجوم الذي استمر اكثر من خمس ساعات وتدخلت فيه مروحية للحلف الاطلسي بمقتل المهاجمين الانتحاريين الستة، بحسب ما اعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية الافغانية صديق صديقي.

وكان العديد من المسؤولين الافغان موجودين في الفندق مساء الثلاثاء، على ان يشاركوا الاربعاء في مؤتمر يتناول نقل المسؤولية الامنية في البلاد الى القوات الافغانية اعتبارا من تموز/يوليو، وفق صديقي.

وتبنى المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد الهجوم، موضحا ان مقاتليه استهدفوا زبائن اجانب في الفندق. واكد ان هؤلاء قتلوا خمسين من الزبائن بينهم اجانب ومسؤولون افغان واحتجزوا 300 اخرين.

وكان المتمردون اقتحموا مساء الثلاثاء بعيد الساعة 23,00 (18,30 ت غ) هذا الفندق الذي يقع على هضبة تشرف على العاصمة والذي يرتاده اجانب ومسؤولون افغان.

وقال مسؤول افغاني رفض كشف هويته ان المهاجمين كانوا يرتدون سترات ناسفة ومزودين اسلحة رشاشة وصواريخ.

وروى سيد حسين الذي كان موجودا داخل الفندق وشاهد بداية الهجوم لوكالة فرانس برس "شاهدت خمسة الى ستة رجال باللباس المدني يدخلون الى الفندق وهم يطلقون النار. ارتميت ارضا على الفور وبعد وقت قصير وصلت الشرطة".

واندلعت المواجهات حين قام عناصر الشرطة الموجودون بالرد. ثم وصلت قوات امن افغانية اخرى وطوقت المبنى. من جانبها، اعلنت قوة الحلف الاطلسي (ايساف) انها ارسلت مروحية للتصدي للمهاجمين.

وسمع الصحافيون دوي خمسة انفجارات خلال الهجوم وتبادلا لاطلاق النار. وغرق الفندق في الظلام جراء قطع التيار الكهربائي عن المنطقة برمتها.

ودانت الولايات المتحدة "بقوة" هجوم طالبان، مؤكدة انه "يظهر مجددا استهتار الارهابيين الكامل بالحياة الانسانية" وفق بيان للخارجية الاميركية.

وفندق انتركونتيننتال هو الاكثر شهرة بين فنادق العاصمة الافغانية. والفندق الذي تم تدشينه في 1969، هو من الفنادق النادرة التي يرتادها الاجانب ويستضيف في غالب الاحيان ايضا اجتماعات لمسؤولين افغان ومؤتمرات وحفلات زواج كبيرة.

وقد تم تعزيز اجراءات الامن في فنادق المدينة بشكل كبير اثر الهجوم الذي اوقع سبعة قتلى، بينهم ثلاثة اجانب، في 2008 في سيرينا، وهو فندق فخم يقع في وسط المدينة. وشن هذا الهجوم عناصر من طالبان متنكرين بلباس الشرطة.

وستنقل القوات الغربية تدريجا مسؤوليات الامن في البلاد الى القوات الافغانية من الان حتى نهاية 2014، في عملية حصلت الان في العاصمة كابول حيث شن متمردو طالبان العديد من الهجمات الدامية خلال الاشهر الاخيرة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.