ليبيا

قيادة أركان الجيوش الفرنسية تؤكد خبر إلقاء طائراتها أسلحة بالمظلات لمساعدة الثوار

أكدت رئاسة أركان الجيوش الفرنسية اليوم الأربعاء خبرا نشرته يومية "لوفيغارو" مفاده أن طائرات فرنسية ألقت بالمظلات أسلحة خفيفة للثوار الليبيين. ومن بين هذه الأسلحة قاذفات صواريخ وبنادق هجومية ورشاشات وصواريخ مضادة للدبابات من طراز "ميلان".

إعلان

اكدت رئاسة اركان الجيوش الفرنسية الاربعاء في باريس القاء طائرات فرنسية بمظلات اسلحة خفيفة للثوار الليبيين مطلع حزيران/يونيو في جبل النفوسة جنوب شرق طرابلس.

واكدت باريس بذلك معلومات نشرتها صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية الاربعاء مفادها ان فرنسا القت اسلحة بمظلات لمساعدة الثوار الليبيين. ونقلت الصحيفة عن "مصدر فرنسي رفيع المستوى" ان فرنسا القت قاذفات صواريخ وبنادق هجومية ورشاشات وصواريخ مضادة للدبابات من طراز ميلان.

ومطلع الشهر الحالي كان الوضع الانساني صعبا في جبل النفوسة بحسب رئاسة اركان الجيوش. وقال المتحدث باسم رئاسة الاركان الكولونيل تياري بورخارد لفرانس برس "قمنا بالقاء مساعدات انسانية واغذية ومياه ومعدات طبية".

واوضح ان "وضع المدنيين تدهور خلال العمليات العسكرية. كما القينا اسلحة ووسائل تسمح لهم بالدفاع عن انفسهم خصوصا ذخائر".

وقال المتحدث "انها اسلحة يمكن لمدنيين استخدامها. اسلحة خفيفة مثل البنادق".

وتابع "ان الوضع الامني تراجع فاضفنا الى المساعدات الانسانية بعض الاسلحة" مشيرا الى "عمليات لالقاء معدات بمظلات على عدة ايام تفاديا لقتل مدنيين".

وكان مصدر قريب من الملف اكد في وقت سابق لفرانس برس ان فرنسا زودت الثوار الليبيين باسلحة اما من خلال عمليات القاء بالمظلات او عبر الحدود البرية مع دول مجاورة.

وبحسب المصدر قد يكون نقل 40 طنا من الاسلحة خصوصا "بعض الدبابات الخفيفة" الى هذه المنطقة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم