تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

مصدر عسكري يمني يعلن مقتل عشرات الجنود باشتباكات مع "القاعدة" جنوبي البلاد

نص : أ ف ب
3 دَقيقةً

أعلن مصدر عسكري يمني مقتل 30 جنديا يمنيا على الأقل وجرح آخرين خلال اشتباكات مع إرهابيين من "القاعدة" بالقرب من مدينة زنجبار الجنوبية التي يسيطر عليها التنظيم. وكانت مصادر طبية أعلنت سابقا مقتل أربعة مدنيين بغارة جوية نفذها الطيران اليمني.

إعلان

قتل 30 عسكريا واصيب آخرون بجروح في معارك اليوم الاربعاء مع مقاتلي القاعدة بالقرب من مدينة زنجبار الجنوبية التي يسيطر عليها التنظيم، بحسبما افاد مصدر عسكري لوكالة فرانس برس.

وفي المقابل، قتل اربعة مدنيين في غارة شنها الطيران اليمني في مكان قريب من موقع المواجهات فيما قضى 14 عنصرا من القاعدة بحسب المصدر العسكري، دون ان يتسنى تاكيد هذه الحصيلة من مصادر طبية او مستقلة.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان "30 عسكريا قتلوا في المعارك التي اندلعت بين وحدات الجيش ومسلحي +انصار الشريعة+ المنتمين الى تنظيم القاعدة"، فيما كانت حصيلة سابقة اشارت الى مقتل 16 عسكريا بينهم عقيد.

وافاد المصدر ان عشرات المسلحين من القاعدة هاجموا ملعب الوحدة الواقع على مسافة سبعة كيلومترات شرق زنجبار، جنوب شرق معسكر اللواء الميكانيكي 25، وقد تمكنوا بحسب المصدر من السيطرة على الملعب.

وذكر المصدر ان "سلاح الجو تدخل للحد من سيطرة مسلحي القاعدة على الملعب" مشيرا الى "مقتل ما يزيد عن 14 شخصا في صفوف المسلحين"، لكن لم يتسن تاكيد هذه الحصيلة من مصادر طبية. وكانت مصادر طبية افادت في وقت سابق ان مسلحين من القاعدة قتلا في معارك الاربعاء كما اصيب سبعة اخرون بجروح.

واوضح المصدر العسكري ان سيطرة المسلحين على ملعب الوحدة تمثل خطرا على اللواء 25 ميكانيكي المحاصر منذ حوالى شهر، اذ ان المعلب "يحتوي على اسلحة ثقيلة" كما انه يستخدم كمهبط للمروحيات لاستقدام التعزيزات والتموين.

ودعا المصدر قبائل محافظة ابين التي عاصمتها زنجبار، الى الالتفاف حول الجيش ل"محاربة الغزاة" الذين وصفهم بانهم "سرطان"، كما حذر من "مصير قاتم في محافظة ابين في حال سكوت ابناء العشائر عن ما يحدث".

وعرف المصدر عن العقيد الذي قتل باسمه الاول نجم الدين.

وافاد شهود عيان في وقت سابق ان اشتباكات عنيفة تدور بالقرب من ملعب الوحدة بين عناصر القاعدة وقوات اللواء الميكانيكي 25 الذي يخوض معارك ضارية مع التنظيم منذ ان سيطر مقاتلوه على زنجبار في 29 ايار/مايو وهم يحاصرون هذا اللواء منذ ذلك التاريخ.

وكذلك قتل اربعة مدنيين واصيب 12 آخرون بجروح في قصف جوي اصاب مركبات مدنية بالقرب من موقع الاشتباكات شرقي مدينة زنجبار بحسبما افادت مصادر طبية وشهود عيان في وقت سابق.

واكد الشهود لوكالة فرانس برس ان المركبات، وبينها حافلة، كانت تسير باتجاه عدن، كبرى مدن الجنوب، عندما اضطرت للتجمع بالقرب من ملعب الوحدة تجنبا للاشتباكات التي كانت تدور بين الجيش وعناصر تنظيم القاعدة، فاستهدفها الطيران في هذا المكان.

وذكرت مصادر طبية في مستشفى النقيب ومستشفى الوالي ان الغارة اسفرت عن مقتل اربعة مدنيين واصابة 12 آخرين.

وفي سياق متصل، اكد شهود عيان لوكالة فرانس برس ان الطيران اليمني اغار على منطقة الشيخ عبدالله الساحلية شرق زنجبار مستهدفة مواقع يتحصن فيه مقاتلون من القاعدة.

وعلى صعيد آخر، قتل عقيد في الجيش اليمني ليل الثلاثاء الاربعاء في حي المنصورة بعدن، كبرى مدن جنوب اليمن، وذلك في انفجار عبوة ناسفة زرعت في سيارته حسبما اعلن مسؤول في الشرطة لوكالة فرانس برس.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان العقيد خالد الحبيشي الذي يقود كتيبة في اللواء 31 "لقي حتفه اثر انفجار عبوة ناسفة وضعت في سيارته من قبل مجهولين".

وافاد المصدر ان "جسد الحبيشي تطاير اشلاء من شدة الانفجار" فيما نشب حريق في منزل قريب من موقع الانفجار حسبما ذكر شهود عيان.

وهي ثاني عملية اغتيال تطال ضباطا في الجيش في عدن بهذه الطريقة.

وفي 13 حزيران/يونيو، قتل عقيد آخر في الجيش في انفجار عبوة ناسفة زرعت في سيارته.

واسفرت المعارك بين قوات الجيش والقاعدة عن حوالى 120 قتيلا في صفوف العسكريين بحسب مصادر عسكرية مختلفة، بينما تقدر اعداد قتلى القاعدة بالعشرات ايضا.

وتتعاظم المخاوف ايضا من توسع انتشار مقاتلي القاعدة باتجاه عدن في خضم التأزم السياسي الكبير الذي يشهده اليمن مع غياب الرئيس علي عبدالله صالح واستمرار الانتفاضة المطالبة باسقاط النظام.

وكانت القوات اليمنية اعلنت الاثنين انها احبطت هجمات كانت القاعدة تنوي تنفيذها في عدن كما القت القبض على ستة "من اخطر عناصر" التنظيم
.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.