تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المعارضة تخير ميقاتي بين تنفيذ قرارات المحكمة الدولية أو الرحيل

طالبت "قوى 14 آذار" المعارضة في لبنان مساء الأحد في بيان تلاه رئيس كتلة "المستقبل" النيابية فؤاد السنيورة، رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بتنفيذ قرارات المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أو الرحيل. وكان "حزب الله" أعلن السبت رفضه للقرار الاتهامي الذي سلمته المحكمة للحكومة اللبنانية.

إعلان

حسن نصر الله يرفض القرار الاتهامي الصادر عن المحكمة الدولية ويعتبره "قرارا أمريكيا وإسرائيليا"

طالبت قوى 14 اذار المعارضة مساء الاحد رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي باعلان التزامه تنفيذ مقررات المحكمة الدولية بشكل مباشر او الرحيل.

وجاء في بيان تلاه رئيس كتلة المستقبل النيابية فؤاد السنيورة "نطالب رئيس الحكومة بإعلان إلتزامه أمام المجلس النيابي صباح الثلاثاء بالقرار 1757 بشكل صريح ومباشر وإعلان إلتزامه الخطوات التنفيذية لهذا القرار أو فليرحل هو وحكومته غير مأسوف عليهما".

وصدر البيان عقب اجتماع موسع لقوى الرابع عشر من اذار عقد تحت عنوان "المحكمة طريقنا الى العدالة" في فندق بريستول غرب بيروت.

ودعا البيان الى "مباشرة العمل لإسقاط هذه الحكومة التي جاءت بانقلاب، إبتداء من الثلاثاء ما لم يعلن رئيس الحكومة إلتزامه تنفيذ القرار 1757".

كما دعا البيان الى "اطلاق حملة سياسية عربية ودولية لإخراج الجمهورية من أسر السلاح، والطلب من الحكومات العربية والمجتمع الدولي عدم التعاون مع هذه الحكومة في حال عدم تنفيذها" مقررات المحكمة الدولية.

ومن المقرر ان تبدأ الثلاثاء جلسات مناقشة البيان الوزراي للحكومة الجديدة برئاسة ميقاتي لمنحها الثقة.

وينص القرار 1757 الصادر عن مجلس الامن الدولي على تشكيل محكمة دولية خاصة بلبنان لمحاكمة قتلة رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري الذي اغتيل في انفجار في وسط بيروت في 14 شباط/فبراير 2005.
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.