تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عدد اللاجئين الذين عادوا إلى بلادهم من تركيا يصل إلى خمسة آلاف ودبابات الجيش في حماة

أعلنت وكالة إدارة الأوضاع الطارئة التركية اليوم الأحد أن 343 لاجئا عادوا إلى سوريا ليرتفع عدد الذين عادوا إلى بلادهم إلى 5001. فيما أفاد ناشطون أن دبابات الجيش السوري انتشرت عند مداخل مدينة حماة بعد يومين من خروج أضخم احتجاجات ضد الرئيس بشار الأسد منذ انطلاق الاحتجاجات.

إعلان

انتقادات لسوريا في الأمم المتحدة خلال تجديد التفويض لقوة المراقبين في الجولان

رحلة إلى قرية "كوفتشي" معقل اللاجئين السوريين

أعلنت وكالة ادارة الاوضاع الطارئة التابعة لرئيس الوزراء التركي الاحد ان عدد اللاجئين السوريين الذين عادوا الى بلادهم بلغ خمسة الاف وان نحو عشرة الاف ما زالوا في تركيا.

مثقفون سوريون يجتمعون في دمشق لطرح حل بديل للأزمة

واوضحت الوكالة على موقعها على الانترنت ان 343 لاجئا فضلوا العودة الى سوريا ليرتفع عدد الذين عادوا الى بلادهم الى 5001، في حين عبر عشرون لاجئا جديدا الى تركيا ليرتفع عددهم الاجمالي في تركيا الى 10227.

واوضحت الوكالة ان 60 شخصا يتلقون حاليا العلاج في المستشفيات التركية.

وقد تراجع عدد اللاجئين السوريين في تركيا بعدما بلغ 11739 وهو العدد الاكبر، في 24 حزيران/يونيو مع انتشار القوات السورية مدعومة بدبابات عند الحدود السورية التركية ما ادى الى فرار سوريين كانوا عند الخط الحدودي الى تركيا.

ومن حينها بدا العدد يتراجع مع عودة اللاجئين الى سوريا ومراقبة الجيش السوري العبور عند الحدود التركية.

وتستقبل تركيا اللاجئين في خمسة مخيمات اقامها الهلال الاحمر التركي في محافظة هاتاي (جنوب).

الهلال الأحمر السوري يتعهد بضمان أمن اللاجئين في حال عودتهم إلى سوريا

من جهة أخرى، قال نشطاء ومقيمون اليوم الاحد إن دبابات الجيش السوري انتشرت عند مداخل مدينة حماة بعد يومين من خروج أضخم احتجاجات تشهدها المدينة ضد الرئيس بشار الاسد منذ تفجر انتفاضة قبل ثلاثة أشهر.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان لرويترز إن العشرات اعتقلوا في ضواحي حماة واضاف ان السلطات تميل على مايبدو الى الحل العسكري لاخضاع المدينة.

وكانت حماة التي تقع على بعد 210 كيلومترات شمالي دمشق مسرحا للحدث الاكثر دموية في تاريخ سوريا حيث قتل ما يصل الى 30 الف شخص في هجوم عام 1982 لاخماد انتفاضة قادها الاسلاميون ضد الحكم الحديدي لوالد بشار الرئيس الراحل حافظ الاسد.

وقال سكان حماة ان شبكات الاتصالات قطعت في المدينة وهو اسلوب استخدمه الجيش قبل الهجوم على البلدات والمدن في اماكن اخرى من البلاد وان قوات الامن والمسلحين الموالين للاسد شوهدوا في احياء عدة.

المظاهرات عمت المدن السورية

وقال ساكن يملك متجرا عرف نفسه باسم كامل لرويترز بالهاتف من منطقة خارج المدينة حيث لم تقطع خطوك الهاتف "اطقلوا نيران بنادقهم بشكل عشوائي هذا الصباح في حي المشاع. الاعتقالات تركزت في المناطق المحيطة باستاد كرة القدم وفي حي الصابونية."

ويحكم الاسد المنتمي للطائفة العلوية التابعة للشيعة سوريا ذات الاغلبية السنية منذ عام 2000. واقال الاسد محافظ حماة أحمد خالد عبد العزيز أمس السبت.

وتراجع الوجود الامني في حماة منذ قتلت القوات ما لا يقل عن 60 محتجا في المدينة قبل شهر في أحد اكثر الايام دموية في الانتفاضة ضد الاسد. وقال سكان ان قوات الامن والقناصة اطلقوا النار على حشود المتظاهرين.

وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي عقوبات على الاسد وكبار مسؤوليه ردا على الحملة الوحشية التي قتل فيها ما لا يقل عن 1300 مدني وفقا لتقديرات جماعات حقوق الانسان.

وحذرت تركيا الاسد من تكرار "حماة اخرى" في اشارة الى مذبحة 1982.

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.