تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

وفاة المطربة سعاد محمد بعد معاناة مع المرض عن عمر 85 عاما

نص : أ ف ب
5 دقائق

توفيت في القاهرة الفنانة المصرية اللبنانية سعاد محمد عن عمر تجاوز الـ 85 عاما مساء الإثنين، وسيتم دفنها اليوم الثلاثاء في مقابر العائلة في مصر. تاركة وراءها مئات الأغاني التي قدمتها عبر الإذاعتين المصرية والسورية إلى جانب فيلميين سينمائيين.

إعلان

توفيت في القاهرة الفنانة المصرية اللبنانية سعاد محمد عن عمر تجاوز ال 85 عاما مساء الاثنين بعد معاناة مع المرض استمرت سنوات اجرت خلاله عمليتان جراحيتان في القلب والرأس تاركة ورائها مئات الاغاني التي قدمتها عبر الاذاعتين المصرية والسورية الى جانب فيلميين سينمائيين.

وقالت مصادر العائلة لنقابة الموسيقيين ان الراحلة سيتم دفنها اليوم الثلاثاء في مقابر العائلة في مصر بعد ان واكبت بصوتها ثورة الشعب التونسي من خلال ادائها قصيدة "ارادة الحياة" للشاعر الكبير ابو القاسم الشابي التي مطلعها "اذا الشعب يوما اراد الحياة /فلا بد ان يستجيب القدر" والتي عادت للحضور بقوة في الساحة التونسية مع "ثورة الحرية والكرامة".

والراحلة "صاحبة فيلم +فتاة من فلسطين+، من مواليد بيروت عام 1926 من اب مصري هاجر من بلدته ابو تيج في محافظة اسيوط ومن ام لبنانية ونشاءة دمشقية اطلقت موهبتها الغنائية لتستكملها في مدينة الطرب العربي حلب في تلك الفترة من القرن الماضي.

وقد صقلت موهبتها في حلب المدينة التي يصفها المطرب السوري الكبير صباح فخري بانها المدينة التي كان يسعى اليها كبار المطربين العرب ليحصلوا على شهادة معنوية كبيرة تجيز غنائهم وطربهم وهذا ما حدث مع كبار اسماء الطرب العربي مثل محمد عبد الوهاب وام كلثوم وغيرها.

ومهد تميزها وحصولها على هذه الجائزة المعنوية التي اعتبرتها افضل صوت نسائي سمع في حلب وتبنيها من قبل الملحن محمد محسن في صقل موهبتها، لها فرصة رائعة للتوجه للقاهرة عاصمة الانتاج الفني في العالم العربي في تلك الفترة التي كانت تدفق في شوارعها واستوديهاتها نهضة فنية على جميع المستويات الغنائية والمسرحية والسينمائية والتشكيلية.

واختارها فور وصولها الى القاهرة المخرج محمود ذو الفقار لبطولة اول فيلم عربي عن القضية الفلسطنية في عام 1948 "فتاة من فلسطين" تاليف يوسف جوهر وسيناريو وحوار الفنانة عزيزة امير التي قامت بانتاجه ايضا.

واستقبلها جمهور المهرجان القومي للسينما المصرية في دورته ال 13 خلال حضورها اعادة عرض فيلم "فتاة من فلسطين" بعد اكثر من ستين عاما من عرضه للمرة الاولى بحفاوة بالغة واثار عرضه في حينها جدلا ومطالبة من قبل الجمهور والنقاد المصريين بانتاج مزيدا من الافلام عن القضية الفلسطينة.

وكان شاركها البطولة في هذا الفيلم محمود ذو الفقار وحسن فايق وقام بتاليف اغاني الفيلم الشاعر الشعبي بيرم التونسي وعبدالعزيز سلام وقام بتلحينها رياض السنباطي ومحمد القصبجي.

وقدمت سعاد محمد فيلم ثانيا واخيرا في تاريخ السينما المصرية وهو فيلم "انا وحدي" لهنري بركات وقدمت عام 1953 وشاركها البطولة ماجدة الصباحي وميمي شكيب وعمر الحريري ونور الدمرداش وعبد الرحيم الزرقاني صلاح نظمي الذي شاركها ايضا في فيلم فتاة من فلسطين.

وقدمت في هذا الفيلم اربعة اغاني انتشر بعضها بشكل واسع في العالم العربي خصوصا اغنية "فتح الهوا الشباك" و"هاتوا الورق والقلم" وشارك في تاليف الفيلم هنري بركات وابو السعود الابياري وانتجته اسيا داغر.

وشاركت بصوتها وغنائها بتقديم اغنيات لفيلمي "الشيماء اخت الرسول" سنة 1972 وفيلم "بمبة كشر".

وابتعدت الفنانة سعاد محمد عن الوسط الفني السينمائي بعد زواجها من الصحافي محمد علي فتوح لمدة 15 عاما انجبت خلالها 6 ابناء وطلقت منه لتتزوج من المهندس المصري محمد بيبرس وانتهت العلاقة الزوجية بينهما بعد ان رزقت منه باربعة ابناء لتتزوج زواجها الاخير من رجل اعمال لبناني والذي تطلقت منه ايضا قبل رحيلها.

ومن اشهر الاناشيد الوطنية التي غنتها الراحلة سعاد محمد باقتدار قصيدة ابو القاسم الشابي "ارادة الحياة" التي كان لحنها الموسيقار رياض السنباطي.

ومن اشهر الاغاني التي قدمتها "اوعدك" و"وحشتني" و"كم ناشد المختار ربه" و"ياحبيبتى ياغالية" و"من غير حب" و"مظلومة" و""من غير حب" و"يابخت المرتاحين" و"بقى انت كدة".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.