تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باكستان ترسل تعزيزات عسكرية إلى كراتشي بعد سقوط 65 قتيلا في ثلاثة أيام

أرسلت باكستان الجمعة ألف جندي كتعزيزات مع أوامر بإطلاق النار إذا لزم الأمر إلى كراتشي، جراء أعمال العنف التي تشهدها هذه المدينة بسبب تصفية حسابات بين عصابات الجريمة المنظمة إضافة إلى هجمات على خلفية خصومات عرقية وسياسية. والتي أوقعت 65 قتيلا في الأيام الثلاثة الماضية كما قالت السلطات المحلية.

إعلان

امرت باكستان الجمعة بارسال الف جندي كتعزيزات مع اوامر باطلاق النار اذا لزم الامر الى كراتشي، المدينة الجنوبية التي شهدت اعمال عنف اتنية وسياسية اوقعت 65 قتيلا في الايام الثلاثة الماضية كما قالت السلطات المحلية.

ولا تزال المدينة تشهد توترا صباح الجمعة حيث اغلقت المتاجر وبقي السكان في منازلهم في الاحياء التي شهدت الاشتباكات. وقد دعا الحزب السياسي المهيمن في المنطقة "الحركة القومية المتحدة" الى يوم حداد وتظاهرات لتنديد باعمال العنف.

وقال وزير الداخلية رحمن مالك للصحافيين "نرسل الف عسكري اضافي لضبط الوضع في كراتشي" بعدما انتقدت ابرز لجنة لحقوق الانسان في البلاد عدم تحرك الحكومة.

واضاف مالك ان الحكومة تعلم ان "الارهابيين" قاموا بقتل "اشخاص ابرياء من اجل زعزعة استقرار النظام الديموقراطي" وشبههم بحركة طالبان في شمال غرب البلاد التي نفذت اعتداءات دامية عديدة في كل انحاء البلاد منذ اربعة اعوام.

لكن الوزير لم يعلن عن عملية واسعة النطاق في هذه المدينة التي تعد 16 مليون نسمة والعاصمة الاقتصادية لباكستان داعيا قوات الامن الى القيام "بعمليات محددة الاهداف" ضد القتلة.

وقال شرجيل ميمون وزير الاعلام في اقليم السند (عاصمته كراتشي) لوكالة فرانس برس ان القوات الامنية تلقت امرا "باطلاق النار" اذا لزم الامر.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.