تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

اعتقال 124 ناشطا متضامنا مع القضية الفلسطينية في السجون الإسرائيلية

نص : أ ف ب
|
3 دقائق

يقبع بالسجون الإسرائيلية 124 ناشطا متضامنا مع القضية الفلسطينية وصلوا من أوروبا بعداعتقالهم لعدم "وجودهم بصورة قانونية على أراضيها" حسب تصريح للمتحدثة باسم أجهزة الهجرة الإسرائيلية.

إعلان

ذكرت اجهزة الهجرة الاسرائيلية السبت ان 124 متضامنا مع القضية الفلسطينية وصلوا من اوروبا ومنعوا من دخول اسرائيل، تم اعتقالهم في سجون اسرائيلية بانتظار ترحيلهم.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس قالت المتحدثة باسم اجهزة الهجرة سابين حداد، "منع 124 متضامنا مع الفلسطينيين اتوا من اوروبا من دخول الاراضي الاسرائيلية. انهم معتقلون في الوقت الراهن في سجون اسرائيلية".

واضافت "سيتم ترحيلهم فور توافر مقاعد ورحلات لهذه الغاية. اليوم سبت، (يوم العطلة الاسبوعية)، ليس هناك كثير من الرحلات وقد تطول قليلا عملية الترحيل".

واوضحت ان اكثرية المتضامنين هم من الفرنسيين، لكن بينهم ايضا اميركيون وبلجيكيون وبلغار واسبان وهولنديون خصوصا.

وقالت سابين حداد ان اسرائيل تعتبر انهم ليسوا موجودين بصورة قانونية على اراضيها وقد نقلوا الى سجون اسرائيلية "لعدم توافر اماكن في سجن مطار بن غوريون الدولي في تل ابيب الذي لا يتسع الا ل60 شخصا".

وردا على اسئلة وكالة فرانس برس ايضا، اوضحت المتحدثة باسم سلطة السجون الاسرائيلية سيفان وايزمن ان 85 متضامنا مع الفلسطينيين معتقلون في سجن غيفون بالرملة قرب تل ابيب و39 في سجن ايلا ببئر السبع في صحراء النقب (جنوب).

واضافت "بانتظار ترحيلهم، يستفيدون من معاملة صحيحة يحصل عليها جميع السجناء الاخرين ولم يتسببوا في حصول اي فوضى".

في هذا الوقت بقيت الشرطة في حالة استنفار في مطار بن غوريون في تل ابيب كما قال المتحدث باسمها ميكي روزنفيلد. واضاف "نحن في حالة استنفار في بن غوريون حيث ما زالت تنتشر اعداد كبيرة من عناصر الشرطة، لان وصول الطائرات مستمر ومن الضروري التحقق بعناية شديدة من المسافرين".

وقد نجحت اسرائيل منذ الخميس في منع مجيء مئات المتضامنين الذين كانوا يريدون الوصول الى مطار تل ابيب للتوجه منه الى الاراضي الفلسطينية، سواء لدى وصولهم او قبل وصولهم من خلال منع الشركات الجوية من نقلهم الى اسرائيل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.