تخطي إلى المحتوى الرئيسي

آلاف المتظاهرين المصريين يهتفون ضد المجلس الأعلى للقوات المسلحة والجيش يحذر

خرج آلاف المتظاهرين المصريين مساء الثلاثاء في تظاهرات ضد المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يتولى الحكم منذ سقوط نظام حسني مبارك احتجاجا على طريقة المجلس في إدارة البلاد. من جهته حذر الجيش من خطر انحراف بعض المتظاهرين عن النهج السلمي مؤكدا عدم تخليه عن دوره في تسيير شؤون البلاد.

إعلان

المجلس الأعلى للقوات المسلحة لن يسمح "بالقفز على السلطة أو تجاوز الشرعية لأي كان"

وحيد عبد المجيد: "أخطاء كبيرة حدثت في إدارة المرحلة الانتقالية"

هتف الاف المتظاهرين المصريين مساء الثلاثاء ضد المجلس الاعلى للقوات المسلحة في سياق احتجاجات واسعة تعم ارجاء مصر احتجاجا على ادارة المجلس لعملية الانتقال السياسية منذ توليه الحكم بعد سقوط حسني مبارك.

وهتف المتظاهرون "الشعب يريد اسقاط مشير الميدان" في اشارة الى المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يتولى الحكم منذ سقوط الرئيس حسني مبارك فبراير/شباط تحت وطأة ثورة شعبية غير مسبوقة.

وخرج المتظاهرون من ميدان التحرير، معقل التظاهرات التي اطاحت بمبارك والذي يعتصمون فيه منذ الجمعة، متوجهين الى مقر مجلس الوزراء.

وامام المقر شكلت عناصر الجيش حائطا بشريا للتصدي للمتظاهرين ومنعهم من الوصول الى المقر فيما تمركزت المدرعات على طول الطريق.

ويشكو المتظاهرون من انهم لم يلمسوا اي تغيير حقيقي منذ الاطاحة بنظام مبارك خلال الثورة الشعبية الذي قتل فيها 846 شخصا واصيب اكثر من ستة آلاف آخرين.

ويعتصم الاف المصريين في القاهرة ومدينتي الاسكندرية والسويس الساحليتين منذ الجمعة بعد تظاهرات حاشدة للضغط على المجلس لتسريع وتيرة الاصلاحات التي وعد بها.

لكن المجلس اعلن اليوم انه "لن يتخلى عن دوره فى ادارة شؤون البلاد"، محذرا من ان "انحراف البعض بالتظاهرات والاحتجاجات عن النهج السلمي يؤدي الى الاضرار بمصالح المواطنين وتعطيل مرافق الدولة وينبىء بأضرار جسيمة بمصالح البلاد العليا".

واصدر رئيس الوزراء المصري عصام شرف اخيرا سلسلة قرارت اصلاحية ابرزها انهاء عمل كافة الضباط المسؤولين عن قتل متظاهرين خلال الثورة الا ان هذه القرارات رفضها المتظاهرون الذين تعهدوا بمواصلة الاعتصام الى حين تنفيذ كل مطالبهم.

ومن بين المطالب الرئيسية للمحتجين انهاء المحاكمات العسكرية للمدنيين واقالة ومحاكمة ضباط الشرطة المتهمين بقتل المتظاهرين فضلا عن محاكمات حاسمة وشفافة لاقطاب النظام السابق.

وتثير المحاكمات العسكرية المتواصلة للمدنيين سخط المصريين ويعد الغاؤها من المطالب الرئيسية للمتظاهرين، اضافة الى بعض الخلافات على الجدول الزمني لاجراء الانتخابات ووضع الدستور.

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.