تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل فتى برصاص الأمن في محاولة لتفريق متظاهرين في "سيدي بوزيد"

قتل فتى في 14 من عمره برصاص الشرطة التي أطلقت النار لتفريق المتظاهرين ليل الأحد الإثنين في "سيدي بوزيد" التي كانت نطقة إنطلاق ثورة الياسمين حين أضرم محمد بوعزيزي النار بنفسه نهاية العام الماضي احتجاجاً على الأوضاع المعيشية وعلى إهانة قوات الأمن للمواطنين.

إعلان

اعلنت وكالة الانباء التونسية ان فتى في الرابعة عشرة من عمره قتل ليل الاحد الاثنين بالرصاص في سيدي بوزيد (وسط) خلال تفريق الشرطة لتظاهرة.

وقال قائد شرطة سيدي بوزيد سمير المليتي للوكالة ان الفتى قتل "برصاصة مرتدة" واصيب شخصا آخران بجروح خطرة.

وبحسب هذا المصدر، فتحت قوات الامن النار بعدما تعرضت لقنابل حارقة اطلقها المتظاهرون.

واستمرت اعمال العنف حتى الساعة 02,00 ت غ (03,00 بالتوقيت المحلي) ليلا، واعتقل تسعة اشخاص، بحسب ما اضافت الوكالة.

ووصل الفتى ثابت بلقاسم الى المستشفى ميتا ونقلت جثته الى قسم الطب الشرعي في صفاقس (وسط)، بحسب مصدر طبي في سيدي بوزيد في اتصال مع فرانس برس.

ومنطقة سيدي بوزيد تقع في وسط تونس حيث بدات الانتفاضة الشعبية في منتصف كانون الاول/ديسمبر 2010 التي ادت الى سقوط الرئيس زين العابدين بن علي في 14 كانون الثاني/يناير.
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.