تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سقوط مزيد من القتلى برصاص الجيش السوري في حمص

أعلن رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان أن 13 مدنيا قتلوا يومي الإثنين والثلاثاء برصاص الجيش السوري في عدد من أحياء حمص (وسط). فيما قتل مدني مساء الإثنين وأصيب أربعة آخرون بجروح بأيدي قوات الأمن في حي الخالدية في حمص.

إعلان

قتل سبعة اشخاص الثلاثاء في مدينة حمص بوسط سوريا برصاص ميليشيات موالية للنظام اطلقت النار على اشخاص كانوا يشاركون في مراسم تشييع، ما يرفع الى عشرين حصيلة القتلى في هذه المدينة منذ الاثنين، وفق ما افاد ناشطون.

واكدت "لجان تنسيق الثورة" السورية على موقعها الالكتروني ان "سبعة شهداء سقطوا واصيب اكثر من اربعين شخصا في حي الخالدية في حمص خلال مراسم تشييع امام مسجد خالد بن الوليد".

واضافت اللجان ان "الميليشيات الموالية للنظام نزلت من سيارتي اسعاف امام المسجد وبدأت باطلاق النار على الجمع".

وتعذر تأكيد هذه الحصيلة لدى ناشطين حقوقيين اخرين.

وقتل 13 شخصا اخرين منذ الاثنين بنيران الجيش السوري الذي ينفذ عمليات في حمص لاحتواء حركة الاحتجاجات المناهضة للنظام، وفق معارضين اخرين.

وتشهد المدينة منذ السبت مواجهات ذات طابع طائفي هي الاولى بهذا الحجم منذ بدء الحركة الاحتجاجية في سوريا في منتصف اذار/مارس، بحسب المصدر نفسه.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.