تخطي إلى المحتوى الرئيسي

انفجار كبير قرب مقر الحكومة في أوسلو يسفر عن مقتل شخصين وسقوط جرحى

أسفر انفجار وقع الجمعة في مبنى صحيفة نرويجية بالقرب من مقر الحكومة وسط العاصمة أوسلو عن مقتل شخصين وعدد من الجرحى حسب ما أفادت وسائل الإعلام النرويجية.

إعلان

اكد رئيس الوزراء النروجي ينس ستولتنبرغ في مقابلة هاتفية الجمعة انه لم يصب باذى في الانفجار الدامي الذي وقع بالقرب من مكتبه في اوسلو، واصفا الانفجار بانه "خطير".

وقال في مقابلة مع محطة تلفزيونية نروجية "حتى لو كانت الاستعدادات جيدة، فان وقوع امر مثل هذا دائما ما يترك اثرا خطيرا".

ذكرت وكالة ان.تي.بي للانباء أن الشرطة النرويجية قالت ان قنبلة تسببت في الانفجار في وسط اوسلو اليوم الجمعة.

وذكرت محطة ان.ار.كيه الحكومية انه تأكد مقتل شخصين بعدما كانت تقارير اولية افادت بمقتل شخص واحد.

وقال مسؤول اعلامي في مستشفى جامعة اوسلو لرويترز "حتى الان يمكنني تأكيد اننا استقبلنا سبعة اشخاص" في المستشفى. واضاف "لا أعرف مدى خطورة اصابتهم."

ذكرت وسائل الاعلام المحلية ان انفجارا وقع الجمعة في مبنى كبرى الصحف الشعبية النروجية، صحيفة في جي، الواقعة قرب المقر الحكومي في اوسلو.

وصرح صحافي يعمل مع اذاعة ان ار كي العامة في موقع الانفجار "ارى ان بعض نوافذ مبنى في جي والمقر الحكومي قد تحطمت. بعض الناس ملطخون بالدماء ومستلقون على ارضية الشارع".

وتقول اذاعة ان ار كي ان الانفجار وقع على ما يبدو قرب وزارة المالية وعلى مقربة من بناية تضم مقر رئاسة الوزراء واخرى تابعة لصحيفة في جي.

واضاف صحافي "ان ار كي" ان "شظايا الزجاج تنتشر في كل مكان، والفوضى تعم المشهد. انفجرت نوافذ كافة الابنية في محيط الانفجار"، وقال انه ظن في بادئ الامر ان ما وقع كان "زلزالا".

وتظهر صور نشرها موقع ان ار كي شظايا الزجاج المتناثرة عند واجهة مبنى الصحيفة المحطة، وتطويق قوات امن نروجية للمنطقة حيث يجري ايضا تقديم المساعدة للمصابين.

ولم يصدر بعد تصريح عن الشرطة النروجية ازاء الانفجار.

صور من الانفجار الذي هز أوسلو

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.