تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراسلون

فرنسا.. رؤية من الخارج على الجمهورية الخامسة

للمزيد

وقفة مع الحدث

نتانياهو بين صواريخ غزة ورصاصة ليبرمان..إلى متى سيصمد؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

تيريزا ماي صامدة بمسودة البركسيت أمام حكومتها وحزبها والمعارضة.

للمزيد

أسبوع في العالم

اليمن: معركة الحديدة وفرص السلام

للمزيد

ثقافة

مدير مسرح "الحرية" نبيل الراعي: الابتعاد عن السياسة في ظل الاحتلال ترف

للمزيد

ثقافة

الممثلة المصرية يسرا اللوزي: تعلمت من يوسف شاهين الأساسيات في المهنة

للمزيد

حدث اليوم

تونس: المنتدى العالمي الأول للصحافة

للمزيد

حوار

رئيس السنغال ماكي سال: آراء الحقوقيين في المعارضة مسيسة ولا قيمة لها

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس أول دولة عربية وأفريقية تستضيف المنتدى الدولي "فوتوراليا"

للمزيد

الشرق الأوسط

تظاهرات في عدة مدن سورية وأنباء عن سقوط قتلى

فيديو محجوبة كرم

نص أ ف ب

آخر تحديث : 23/07/2011

قال ناشطون حقوقيون إن تظاهرات خرجت اليوم ضد نظام الرئيس بشار الأسد تحت شعار "جمعة أحفاد خالد بن الوليد" جمعت أكثر من 1.2 مليون شخص في عدد من المدن السورية وتحدث رئيس الرابطة السورية لحقوق الإنسان عن سقوط قتلى.

اعلن ناشطون حقوقيون مقتل ثمانية متظاهرين الجمعة برصاص الامن او قوات موالية للنظام في سوريا حيث تجمع اكثر من 1,2 مليون محتج ضد نظام الرئيس بشار الاسد في مدينتي حماة (وسط) ودير الزور (شرق).

وقال رئيس الرابطة السورية لحقوق الانسان عبد الكريم الريحاوي ان "متظاهرين قتلا طعنا بالسكين امام مسجد آمنة في حلب على يد ميليشيات موالية للنظام اقتحموا المسجد وهاجموا" المصلين.

واشار الى ان "عشرات المتظاهرين جرحوا واعتقل عشرات اخرون".

واضاف ان متظاهرا قتل برصاص قوات الامن في اعزاز في محافظة حلب.

وتابع الريحاوي "في حمص، قتل متظاهران برصاص قوات الامن الذين فرقوا تظاهرة في حي الخالدية ودوار الفاخورة".

وقتل متظاهر برصاص الامن في كفر روما في محافظة ادلب الحدودية مع تركيا. وافاد ان قوات الامن اطلقت ايضا النار على متظاهرين في ادلب (شمال غرب) ما ادى الى سقوط عدد من الجرحى.

وتحدث رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن عن "مقتل متظاهرين اثنين وجرح آخرين برصاص قوات الامن" في المليحة بريف دمشق.

من جهة اخرى، قال رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان ان "اكثر من 1,2 مليون متظاهر شاركوا في التظاهرات. في دير الزور، كانوا اكثر من 550 الفا عند نهاية التظاهرة وفي حماة كانوا اكثر من 650 الفا"، موضحا ان قوات الامن كانت غائبة عن هاتين المدينتين.

وردد المتظاهرون في حماة (210 كلم شمال دمشق، هتافات من اجل "الوحدة الوطنية وضد الطائفية"، ودعوا الى "سقوط النظام".

وكان عبد الرحمن صرح ان عناصر من الجيش وقوات الامن السورية انتشرت صباح الجمعة في اثنين من احياء دمشق القابون وركن الدين حيث يعيش عدد كبير من الاكراد.

وقال بعد ظهر الجمعة ان "ركن الدين والقابون ما زالا معزولين عزلا تاما من قبل الجيش"، مشيرا الى "انتشار حواجز عند كل المداخل والمخارج وتفتيش للسيارات والاشخاص وفحص للهويات".

واضاف انه "تم نصب رشاشات 500 في القابون عند كل المداخل والمساجد"، مشيرا الى ان "المساجد كانت فارغة تقريبا اليوم بعد حملة مداهمات واعتقالات حدثت في الليل والفجر".

وتابع ان جهاز "المخابرات الجوية لديه اسماء يبحث عنها على الحواجز".

وكان عبد الرحمن تحدث عن "انتشار امني كثيف لعناصر الامن والجيش في الحيين ونصب حواجز تفتيش على المداخل وتقييد لحركة الدخول والخروج".

من جهة اخرى، قال المصدر نفسه ان "برزة ما زالت محاصرة بالكامل واقيمت حواجز للجيش على كل المداخل والمخارج (...) مع قطع كامل للاتصالات"، مشيرا الى "تواجد كثيف لسيارات شرطة مليئة بالعناصر بالسلاح الكامل".

واشار الى ان "الشوارع (في برزة) فارغة نتيجة التواجد الأمني الكثيف خوفا من الاعتقالات العشوائية".

وفي دوما (15 كلم عن دمشق)، قال عبد الرحمن ان "عناصر الامن انتشروا بشكل كثيف في سوق مدينة دوما وفي ساحة الجامع الكبير تحسبا لخروج مظاهرات".

واضاف ان "الامن بدأ يطلب هويات النساء على الحواجز حتى بدون وجود قوائم"، معتبرا ذلك "مجرد ارهاب".

واوضح انه "تمت اقامة حواجز جديدة عند الجامع الكبير ودخلت عناصر امنية الى مدينة دوما وراحت تروع الاهالي بطريقة تجولها واستعراض الاسلحة ما ادى الى ارهاب اعداد كبيرة".

وتابع ان "بعض الاهالي بدأوا مغادرة المدينة خوفا من مداهمات واعتقالات عشوائية للاجهزة الامنية".

وجاءت هذه الاجراءات الامنية بينما دعا الناشطون على صفحة "الثورة السورية ضد بشار الاسد 2011" على موقع فيسبوك كما يحدث كل اسبوع منذ بدء الحركة الاحتجاجية غير المسبوقة في سوريا، الى تظاهرات "لنصرة حمص" تحت عنوان "جمعة احفاد خالد بن الوليد".

وفي لبنان، شارك نحو 150 شخصا في منطقة القبة في طرابلس (شمال) ذات الغالبية السنية في مسيرة مؤيدة للاحتجاجات في سوريا ومناهضة للنظام السوري.

وانطلقت المسيرة عقب صلاة الجمعة، ورفع خلالها المشاركون لافتات كتب عليها "بالروح بالدوم نفديك يا سوريا" و"اغيثوا سوريا المظلومة".

كما رددوا هتافات "يحرق روحك يا بشار" وقاموا بالدوس باقدامهم على صور للرئيس السوري الراحل حافظ الاسد والرئيس بشار الاسد.

وعمد امام مسجد حمزة في القبة الذي خرجت منه التظاهرة الى احراق العلم الايراني والعلم الاسرائيلي وسط صيحات التكبير.

وواكبت المسيرة قوة من الامن الداخلي.

 

نشرت في : 22/07/2011

  • سوريا

    المعارض السوري جورج صبرا من جديد في قبضة الأمن

    للمزيد

  • سوريا

    حمص تعيش كابوس عمليات المداهمة والاعتقالات منذ عدة أيام

    للمزيد

  • المراقب العام السابق للإخوان المسلمين في سوريا

    "الثورة لن تنتظر شهر رمضان لتتزايد وأتوقع اتساعها"

    للمزيد

تعليق