تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تأجيل قضية محاكمة حبيب العادلي وضمها لقضية اتهام مبارك بقتل المتظاهرين

قامت محكمة مصرية تنظر قضية وزير الداخلية المصري الأسبق حبيب العادلي، والمتهم بقتل المتظاهرين، بتأجيل القضية إلى الثالث من أغسطس/آب المقبل وضمها إلى القضية التي يحاكم فيها الرئيس السابق مبارك بنفس التهمة. وشهدت المحاكمة مفاجأة بتنحي القاضي عبد السلام جمعة عن نظر القضية، وهو القاضي الذي تتهمه الحركات الثورية بالموالاة لمبارك ونظامه القديم.

إعلان

قضت محكمة جنايات القاهرة اليوم الإثنين بتأجيل قضية قتل المتظاهرين المتهم فيها وزير الداخلية المصري
الأسبق حبيب العادلي إلى الثالث من أغسطس آب.

وقررت المحكمة برئاسة المستشار عادل عبد السلام جمعة إحالة القضية المتهم فيها العادلي وستة من كبار مساعديه إلى دائرة محكمة جنايات شمال القاهرة التي تنظر في محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك وابنيه علاء وجمال بنفس التهمة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن المحكمة قولها إن أسباب قرارها "بالتنحي عن نظر القضية وضمها إلى محاكمة مبارك أن لائحة الاتهامات المسندة إلى الرئيس السابق من بينها اتهامات تتعلق بقتل المتظاهرين... الأمر الذي يستوجب نظر القضيتين معا أمام دائرة واحدة من دوائر جنايات القاهرة في ضوء أن أدلة الثبوت في القضيتين واحدة.. الأمر الذي ترى معه المحكمة إحالة القضية برمتها إلى الدائرة التي ستباشر محاكمة مبارك في جلسة الثالث من أغسطس المقبل."

وكان مبارك أطيح به في انتفاضة شعبية في 11 فبراير شباط. ويرقد مبارك (83 عاما) في مستشفى في شرم الشيخ منذ إبريل نيسان عندما بدأ استجوابه. وأبلغت مصادر رويترز الشهر الحالي أن محاكمته من المرجح أن تجري في منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر وليس في القاهرة.

والعادلي مكروه بعد أن استخدمت الشرطة الذخيرة الحية والغازات المسيلة للدموع ومدافع المياه لتفرقة المحتجين المطالبين بتنحي مبارك الذي أطيح به بعد 18 يوما من الاحتجاجات.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.