تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مبارك يمتنع عن تناول الطعام ويعاني من وهن شديد

في خطوة يعتبرها البعض استباقية لإعفائه من المثول أمام المحكمة، أعلنت وكالة أنباء الشرق الأوسط الحكومية المصرية أن صحة الرئيس السابق حسني مبارك متدهورة حيث يعاني من ضعف شديد ويرفض تناول الطعام. ومن المقرر أن يمثل مبارك ونجلاه علاء وجمال أمام المحكمة في الثالث من أغسطس/آب المقبل.

إعلان

ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية اليوم الثلاثاء أن الرئيس المصري السابق حسني مبارك المقرر أن يمثل
أمام المحكمة الأسبوع المقبل بتهمة قتل متظاهرين يعاني من وهن شديد ويرفض تناول الطعام.

يأتي هذا التصريح عن حالة مبارك الصحية بعد تقارير عن وفاته. والحالة الصحية لمبارك (83 عاما) موضوعا متكررا للتكهنات. ويرى كثير من المصريين أن مرضه خدعة حتى يتمكن من تجنب المحاكمة.

ويرقد مبارك الذي أطاحت به انتفاضة شعبية في 11 فبراير شباط في مستشفى بشرم الشيخ منذ أبريل نيسان الماضي عندما استجوبته السلطات لأول مرة. واتهم الرئيس السابق بالضلوع في قتل محتجين واساءة استغلال السلطة
ومن المقرر أن يحاكم في الثالث من أغسطس آب المقبل.

وتنظر محكمة في القاهرة القضية لكن مصادر قضائية وأمنية قالت لرويترز هذا الشهر إن المحاكمة قد تجرى في شرم الشيخ. ولم يصدر بيان رسمي حتى الآن يشير إلى أن المحاكمة ستنقل.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن محمد فتح الله مدير مستشفى شرم الشيخ الدولى قوله "مبارك ممتنع تماما عن تناول الطعام ويتناول بعض السوائل والعصائر فقط وفقد الكثير من وزنه ويعانى حالة من الضعف والوهن الشديد."

وأضافت الوكالة نقلا عن مصدر طبي آخر أن الأطباء المشرفين على علاجه سيقررون خلال الساعات القادمة إمكانية تغذيته عن طريق المحاليل الطبية أو استمراره بنظام تغذيته الحالي حيث أن كميات الطعام التي يتناولها "لا تكفي للحياة."

وقال وزير الصحة عمرو محمد حلمي لتلفزيون العربية إن مبارك ما زال في حالة صحية سيئة.

ويتهم محتجون المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالتباطؤ في محاكمة مبارك قائدها الأعلى السابق. ويقولون إن قادة الجيش لا يريدون إهانة بطل حرب حاصل على أوسمة وعملوا تحت قيادته لسنوات.

وقررت محكمة أمس الاثنين ضم قضية وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي ومساعديه إلى القضية المتهم فيها مبارك وولديه لتشابه الاتهامات.

وقالت صحيفة المصري اليوم في عددها الصادر اليوم الثلاثاء نقلا عن مصدر أمني إن ذلك القرار قد يعني نقل العادلي ومساعديه إلى شرم الشيخ.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.