تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرياض تفرج عن عدد كبير من المحتجين الشيعة في شرق البلاد

ذكر نشطاء سعوديون اليوم أن سلطات بلادهم أفرجت عن أربعة وأربعين ناشطا شيعيا من المنطقة الشرقية الغنية بالنفط كانوا قد أوقفوا منذ أربعة شهور على خلفية الاحتجاجات المطالبة بمزيد من الحقوق والمنددة بالتدخل السعودي في البحرين.

إعلان

قال نشطاء اليوم الأربعاء إن السلطات السعودية أفرجت عن 44 محتجا شيعيا دعوا إلى إنهاء انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد والاحتجاج على التدخل السعودي في البحرين.

ويقول نشطاء في المنطقة الشرقية المنتجة للنفط بالمملكة العربية السعودية والتي تسكنها الأقلية الشيعية إن الحكومة احتجزت العشرات من المحتجين الشيعة على مدى الأشهر الأربعة المنصرمة بعد أن نظموا مظاهرات صغيرة مطالبة بالمزيد من الحقوق.

وقال فؤاد علي وهو نشط في المنطقة الشرقية "الأغلبية كانت تطالب بحقوق اكثر... بالإضافة إلى الاحتجاج على تدخل السعودية في البحرين." وأضاف "تم إطلاق سراح 44 صباح اليوم. المتبقون 28 في سجن الدمام.. عشرة في سجن الخبر و11 في مباحث الدمام."

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إنه لا يمكنه التعقيب على الفور. ولم يستجب السعوديون تقريبا إلى دعوة عبر موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي على الانترنت للتظاهر يوم 11 مارس اذار وسط وجود امني كبير في المدن الرئيسية.

ويعيش أغلب الأقلية الشيعية في المنطقة الشرقية التي تضم أغلب الثروة النفطية. ويشكو الشيعة في السعودية من التمييز وهو ما تنفيه الحكومة. 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.