تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تفاؤل في الأسواق المالية العالمية بعد اتفاق رفع سقف الدين الأمريكي

أغلقت معظم الأسواق المالية الآسيوية والأوروبية على ارتفاع ملحوظ في بادرة تنم عن التفاؤل بعد أن أعلن الرئيس باراك أوباما عن التوصل لاتفاق على رفع سقف الدين العام الفيدرالي، وهو ما سيجنب الاقتصاد العالمي خطر الانهيار نتيجة تخلف واشنطن عن سداد ديونها.

إعلان

ساد التفاؤل اسواق آسيا واوروبا بعد الاتفاق الذي تم التوصل اليه حول رفع سقف الدين الاميركي لتجنب تعثر في الدفع، وان كانت الاجواء لا تخلو من بعض الحذر.

وقد توصل الرئيس الاميركي باراك اوباما والكونغرس في اللحظة الاخيرة مساء الاحد الى اتفاق لرفع سقف الدين يحول دون تعثر اميركي كان سيتسبب بكارثة للاقتصاد العالمي.

وجاء الاتفاق قبل يومين من انتهاء مهلة حددتها الخزانة.

وقال مسؤول اميركي كبير طالبا عدم الكشف عن اسمه ان الاتفاق يرفع سقف الدين العام الفدرالي بمقدار 2100 مليار دولار على الاقل ويخفض النفقات بمقدار 2500 مليار على مرحلتين.

ورحبت البورصات الاوروبية بعد اسواق المال الآسيوية بالاتفاق وان سادها بعض الحذر.

وعند افتتاحها صباح الاثنين، سجلت البورصات الثلاث الكبرى في اوروبا، لندن وباريس وفرانكفورت، ارتفاعا بلغ على التوالي 1,04 بالمئة و1,28 بالمئة و1,34 بالمئة بعد اسبوع فاتر نسبيا.

وساد الارتياح الاسواق مع ان آفاق اول اقتصاد في العالم الذي يعاني من دين هائل ونمو ضعيف، ما زال يثير قلق الاوساط الاقتصادية والمالية.

وقال اقتصاديون في دار الوساطة "اوريل بي جي سي" ان "تفاصيل الاتفاق ما زالت غامضة وتصويت كل الجمهوريين والديموقراطيين ليس مؤكدا".

وفي فرنسا رحب وزير المال فرنسوا باروان ووزيرة الميزانية فاليري بيكريس بالاتفاق معتبرين انه "نبأ سعيد" يذهب "في اتجاه تسهيل نمو عالمي".

كما عبرت الحكومة الالمانية عن ارتياحها للاتفاق. وقال ناطق باسمها في مؤتمر صحافي ان "الحكومة الالمانية مرتاحة للتوصل الى اتفاق سياسي في الولايات المتحدة حول هذه القضية الصعبة".

واضاف "لن نعلق على مضمون الاتفاق (...) لكننا انطلقنا من مبدأ رغبتنا في وجود اتفاق ونحن مرتاحون لذلك".

وقبيل ذلك، رحبت البورصات الآسيوية بالاتفاق.

فقد اغلقت بورصات طوكيو على ارتفاع قدره 1,34 بالمئة وسيول 1,83 بالمئة وسيدني 1,62 بالمئة وهونغ كونغ 0,99 بالمئة. اما بورصة شنغهاي فبقيت مستقرة.

وسجلت اسعار النفط ايضا ارتفاعا. ففي المبادلات الصباحية في آسيا ارتفع سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم ايلول/سبتمبر 1,53 دولار ليبلغ 97,23 دولارا.

وكان تعثر المفاوضات لاسابيع وضع الحكومة الاميركية على شفير التعثر في تسديد مستحقاتها.

ويفترض ان يصوت الكونغرس رسميا على اقرار الاتفاق قبيل منتصف ليل الاثنين الثلاثاء.

وانعكست تسوية واشنطن ارتفاعا في سعر الدولار ايضا مقابل العملات المرجعية مثل الين الاثنين. وقد بقي اليورو مستقرا مقابل الدولار ويساوي 1,4397 دولارا مقابل 1,4395 الجمعة.

وعبر الناطق باسم الحكومة اليابانية يوكيو ايدانو عن ارتياحه للتسوية، معبرا عن امله في ان "تفضي الى استقرار في الاسواق".

الا ان المستثمرين ما زالوا يتساءلون عن قدرة الولايات المتحدة على مواجهة ديونها الكبيرة ونموها الضعيف الذي نشرت الارقام المخيبة للآمال المتعلقة به الجمعة.

وقال ريتشارد غريس خبير الصرف في مؤسسة كومنولث بنك اوف استراليا "ما زال من الممكن جدا ان تخسر الولايات المتحدة علامتها ايه ايه ايه".

وكانت وكالات عديدة للتصنيف الائتماني هددت مؤخرا بخفض تصنيف الدين الطويل الامد للحكومة الاميركية التي تتمتع اليوم باعلى تصنيف يسمح لها بالاستدانة بفوائد منخفضة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.