لبنان

مقتل شخصين في اشتباكات بين مسلحين من فتح وتنظيم جند الشام بمخيم عين الحلوة

قتل شخصان وجرح ثمانية في إشتباكات دامية اندلعت مساء السبت في مخيم عين الحلوة، الذي يضم لاجئين فلسطينين قرب مدينة صيدا جنوب لبنان، بين مسلحين من حركة فتح ومقاتلين من تنظيم جند الشام الإسلامي.

إعلان

اعلن مسؤول امني بمخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين قرب صيدا بجنوب لبنان مقتل شخص وجرح ثمانية اخرين معظمهم اصاباتهم بالغة في اشتباكات دارت السبت في المخيم بين مسلحين من حركة فتح وتنظيم جند الشام.

وقال قائد المقر العام لحركة فتح في لبنان اللواء منير المقدح لفرانس برس "قتل مدني وجرح ثمانية اخرون معظمهم في حالة خطرة في اشتباكات اليوم في المخيم تم فيها استخدام قذائف صاروخية ورشاشات".

وقال المقدح ان هدوءا حذرا عاد الى المخيم في المساء مع توجه المسلحين والسكان الى المساجد قبل افطار رمضان.

وقال مراسل لفرانس برس في المكان ان الاشتباكات اندلعت بعد ظهر السبت بين عناصر من حركة فتح الموالية للرئيس الفلسطيني محمود عباس وتنظيم جند الشام الاسلامي.

وقال المراسل ان الجيش اللبناني طوق المخارج الاربعة للمخيم وسمح للعائلات بالهرب منه بينما شوهد مسلحون يقومون بدوريات في شوارعه.

وقال مسؤول من فتح متحدثا الى فرانس برس دون الكشف عن اسمه ان الاشتباكات جاءت على خلفية اعتقال عضو في جند الشام الجمعة متهم بزرع قنبلة في المخيم مستهدفا القيادي في حركة فتح في لبنان محمود عيسى المعروف باسم "اللينو".

يذكر ان الجيش اللبناني لا يدخل المخيمات الفلسطينية وعددها 12 في لبنان تاركا مهام الامن للفلسطينيين انفسهم داخلها.

ويعد مخيم عين الحلوة اكبر المخيمات الفلسطينية في لبنان ويضم نحو 50 الف لاجئ ويعرف ان متطرفين وهاربين من العدالة يحتمون فيه.

وتقدر وكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) ان 425 الف لاجئ فلسطيني يعيشون في لبنان الذي يبلغ تعداد سكانه اربعة ملايين نسمة.

غير ان اخرين يقدرون عدد اللاجئين الفلسطينيين بربع مليون لاجئ.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم