تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

إضرام النار في مقر للشرطة ومواجهات في مدينة جرجا بجنوب مصر

نص : أ ف ب
2 دَقيقةً

أضرم محتجون وغاضبون النار في مقر شرطة مركز مدينة جرجا في جنوب مصر واستولوا على ما به من أسلحة بعد اتهامهم للشرطة بالتقصير في حماية السكان من هجمات مجموعات مسلحة من قرية مجاورة. وكانت اشتباكات ومواجهات بين أهالي المدينة وأهالي القرية بعد وقوع مشاجرة بين سائقين.

إعلان

قالت مصادر امنية ان مواطنين غاضبين اقتحموا فجر الثلاثاء مركز شرطة في مدينة جرجا بمحافظة سوهاج في صعيد مصر واضرموا فيه النيران احتجاجا على ما يعتبرونه تقصيرا من الشرطة في حمايتهم من اهالي قرية مجاورة تعدوا عليهم خلال ال38 ساعة الاخيرة.

وقالت المصادر ان عشرات من الاهالي اقتحموا مركز الشرطة في مدينة جرجا واستولوا على كل الاسلحة الموجودة فيه ثم اضرموا فيه النيران بعد ان اطلقوا سراح كل المتحتجزين بداخله.

وكانت مشاجرة وقعت الاحد في مدينة جرجا بين سائقين احدهما من سكان المدنية والثاني من اهالي قرية نجع عويس المجاورة وتطورت المشاجرة الى صدامات بين اهالي المدينة جهة وسكان القرية من جهة اخرى ما اسفر عن مقتل شخصين.

ويتهم سكان مدينة جرجا اهالي قرية نجع عويس باستخدام الاسلحة النارية ضدهم وباختطاف عدد من ابنائهم ويتهمون الشرطة بالتقصير في حمايتهم، وفق المصدر نفسه.

وتصاعد غضب سكان مدينة جرجا عقب وفاة احدهم مساء الاثنين في المستشفى متأثرا بجراح اصيب بها خلال الصدامات، بحسب المصادر الامنية والشهود.

وبحسب المصادر نفسها، توجه سكان جرجا فجر الثلاثاء الى مقر مركز الشرطة بهدف الاستيلاء على السلاح مؤكدين رغبتهم في الدفاع عن انفسهم واشعلوا النيران ما ادى الى فرار 16 شخصا كانوا محتجزين بداخله لاشتباه في تورطهم في اعمال العنف خلال اليومين الاخيرين.

واكدت مصادر امنية من قوات من الجيش توجهت الى مدينة جرجا وكذلك قوات اضافية من الشرطة من اجل السيطرة على الموقف.

وتأتي هذه الاحداث فيما تشهد مصر مشكلات امنية منذ اطاحة الرئيس المصري حسني مبارك في 11 شباط/فبراير الماضي اثر انتفاضة شعبية .

وارجع مسؤولون مصريون هذه المشكلات الى ان رجال الشرطة كانوا يخشون العودة الى عملهم بعد "ثورة 25 يناير" خوفا من انتقام الاهالي بسبب الاتهامات التي وجهت على نطاق واسع لجهاز الشرطة عموما بارتكاب جرائم تعذيب وقتل للمواطنين ابان عهد مبارك فضلا عن التورط في قتل المتظاهرين اثناء الانتفاضة التي راح ضحيتها قرابة 850 شخصا.

غير ان قوات الامن عادت تدريجيا للتواجد في الشارع المصري خلال الشهرين الاخيرين.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.