شمال قبرص

وكالة فيتش تخفض التصنيف الائتماني لقبرص وتتوقع حاجتها لخطة إنقاذ

خفضت وكالة "فيتش" التصنيف الائتماني لقبرص البعيد الأمد درجتين نتيجة التراجع المالي الذي سجل في هذا البلد العضو في منطقة اليورو، وتوقعت الوكالة أن قبرص ستواجه صعوبات في الاقتراض من الأسواق الدولية لإعادة تمويل دينها.

إعلان

خفضت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني الاربعاء التصنيف الائتماني القبرصي البعيد الامد درجتين الى "بي بي بي" مرفقة بتوقعات "سلبية".

واوضحت الوكالة في بيان ان "تخفيض تصنيف قبرص درجتين الى +بي بي بي+ يعكس التراجع المالي الحالي والقادم" مضيفة ان هذا البلد العضو في منطقة اليورو سيواجه صعوبات في الاقتراض من الاسواق الدولية لاعادة تمويل دينه.

واضافت الوكالة ان قبرص لن تتمكن على الارجح من الوفاء بمتطلباتها المالية خلال بقية العام ومطلع العام المقبل وستحتاج غالبا لخطة انقاذ اوروبية.

واشارت الوكالة الى ان المتطلبات المالية خلال الشهور الخمسة المتبقية من العام ستناهز 1,1 مليار يورو فضلا عن 1,2 مليار يورو اخرى مطلوبة في كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير من العام المقبل.

وقالت الوكالة "في ظل ظروف السوق الراهنة تعتقد فيتش ان الحكومة (القبرصية) لن تتمكن من تحقيق الهدف المحدد لها دون اللجوء الى طلب مساعدات حكومية خارجية"، واضافت انه "في هذا المنعطف تتوقع فيتش توافر تلك المساعدة".

واكد كريس برايس المحلل بوكالة فيتش لفرانس برس ان المقصود هو تقديم الصندوق الاوروبي للاستقرار المالي مساعدة الى قبرص.

واضاف برايس "اعتقد ان هذا العام سيكون صعبا" على قبرص، مؤكدا انه حتى لو تجاوزت قبرص الازمة بمفردها هذا العام فسيكون من شبه المؤكد حاجتها للمساعدة مع مطلع 2012.

واستشهدت فيتش في سردها لرقم 1,1 مليار يورو من المتطلبات المالية حتى نهاية العام بتقديرات للحكومة القبرصية، مضيفة ان 650 مليون يورو منها تتمثل في ديون قائمة بالفعل.

واضافت الوكالة "مقابل ذلك لدى الحكومة 570 مليون يورو من حساب النقد، ما يمثل نحو نصف المتطلبات المالية الاجمالية في تلك الفترة. وتتوقع الحكومة ان تتمكن من اعادة تمويل الدين بالاقتراض من مؤسسات مالية محلية وان اعتقدت فيتش ان ذلك سيكون صعبا في وقت تشهد فيه البنوك تراجعا في الارصدة".

وحتى اذا امكن توفير الاعتمادات المطلوبة حتى نهاية العام الراهن، فان قبرص "ستدخل عام 2012 بحد ادنى من النقد وستحتاج الى 1,2 مليار يورو من اعادة التمويل خلال اول شهرين من العام.

وكانت وكالتا التصنيف الائتماني الرئيسيتان الاخريان، ستاندرد اند بورز وموديز قد خفضتا التصنيف القبرص قبل اقدام فيتش على هذه الخطوة

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم