سوريا

إطلاق نار كثيف في دير الزور ومخاوف من عملية اقتحام جديدة للجيش

قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن الأربعاء "سمعت أصوات إطلاق نار كثيف ودوي انفجارات في حيي الجبيلة والموظفين بمدينة دير الزور"، مشيرا أن هناك مخاوف حقيقية لدى سكان المدينة من عملية اقتحام جديدة لقوات الأمن والجيش.

إعلان

رمضان مع عائلة من اللاجئين السوريين في تركيا

 افاد المرصد السوري لحقوق الانسان عن سماع اصوات اطلاق نار كثيف من رشاشات ثقيلة ودوي انفجارات صباح الاربعاء في دير الزور بشرق سوريا حيث يخشى السكان من ان يكون الجيش بصدد تنفيذ عملية جديدة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس نقلا عن شهود عيان انه "شوهدت الدبابات وناقلات الجند المدرعة تجوب الشوارع في احياء الشيخ ياسين والجبيلة والموظفين مع استمرار سماع اصوات اطلاق نار من رشاشات ثقيلة ودوي انفجارات".

واشار الى انه واعتبارا من السادسة بتوقيت سوريا (03,00 تغ) سمعت "اصوات اطلاق نار كثيف من رشاشات ثقيلة واصوات انفجارات في حيي الجبيلة والموظفين".

واضاف "هناك مخاوف لدى الاهالي من عملية اقتحام جديدة" ينفذها الجيش وقوات الامن في هذه المدينة التي شهدت الثلاثاء مقتل 17 شخصا على الاقل واصابة اكثر من 50 آخرين، بحسب المرصد.

وكان المرصد نقل الثلاثاء عن ناشطين في دير الزور ان دبابات ترافقها سيارات امنية ترفع رشاشات ثقيلة تنتشر في شوارع دير الزور وفي ساحة الحرية التي شهدت تظاهرات حاشدة في الاسابيع الاخيرة، مشيرا الى "اعتقالات واسعة" في هذه المدينة الواقعة على بعد 430 كلم شمال شرق العاصمة.

وافاد المصدر نفسه عن "اقتحام قوات هائلة من الجيش مدن زملكا وعربين وحمورية (ريف دمشق) وقيام قوات الامن بمصادرة جميع الدراجات النارية والبدء بحملة اعتقال كبيرة" مشيرا الى ان "اصوات الرصاص مسموعة حتى المدن المحيطة".

واكد ان هناك "قطعا كاملا للاتصالات عن المدن" الثلاث حيث تم البدء "بحملة مداهمات للبيوت واعتقالات منذ الساعة الخامسة فجرا".

كما تحدث المصدر نفسه عن بدء عملية عسكرية للقوات السورية في محافظة ادلب. وقال المرصد "ان القوات السورية بدأت صباح اليوم الاربعاء عملية عسكرية وامنية واسعة في مدينة سرمين وهي تستخدم الرشاشات الثقيلة".

واضاف ان العملية "اسفرت حتى الان عن سقوط عشرة جرحى، اصابات اربعة منهم حرجة".

ومنذ بداية حركة الاحتجاج في سوريا في 15 اذار/مارس قتل حوالى الفي شخص واعتقل اكثر من 12 الفا بحسب منظمات حقوقية.

في اللون الأحمر المدن التي شهدت تظاهرات حاشدة والتي كانت عرضة للقمع الشديد منذ اندلاع الأحداث

وتتهم السلطات السورية "مجموعات ارهابية مسلحة" بترهيب السكان والوقوف وراء اعمال العنف والاحتجاجات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم