تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمم المتحدة تتهم جيش الرئيس الحسن واتارا بإعدام 26 شخصا بدون محاكمة

اتهمت الأمم المتحدة الجيش الذي أنشأه رئيس ساحل العاج الحسن واتارا بإعدام 26 شخصا بدون محاكمة في الفترة ما بين 11 تموز/يوليو و10 آب/أغسطس.

إعلان

قالت الامم المتحدة الخميس ان 26 شخصا اعدموا بدون محاكمة خلال شهر واحد في ساحل العاج موضحة ان عناصر قال السكان انهم اعضاء في الجيش الذي انشأه الرئيس الحسن وتارا تورطوا في تجاوزات عديدة ضد حقوق الانسان.

وقال غيوم نغيفا المكلف حقوق الانسان في بعثة الامم المتحدة انه بين 11 تموز/يوليو و10 آب/اغسطس "وقعت 26 عملية اعدام خارج اطار القضاء وبدون محاكمة او بشكل تعسفي".

واضاف ان "الانتهاكات العديدة لحقوق الانسان" شارك فيها "بشكل رئيسي" عناصر قال السكان انهم ينتمون الى القوات الجمهورية.

والاشخاص ال26 الذين تم اعدامهم ومن بينهم طفل في شهره ال17 قتلوا على الاخص في قرى قريبة من ابيدجان ودويكيو (غرب، مسرح مجازر في اذار/مارس) ودالوا (وسط غرب) وهي مناطق يسكنها الكثير من انصار الرئيس المخلوع لوران غباغبو.

ونسبت عمليات الاعدام الى "عناصر من الجيش الجمهوري وعناصر من اخوية دوزو (صيادون تقليديون)" الذين يدعمونهم و"ميليشيات غيري" المناصرة لغباغبو بحسب نغيفا.

وافاد عن "اكتشاف ثماني مقابر جماعية في محيط ثلاث مؤسسات مدرسية" في ابيدجان في حي يبوغون (غرب، معقل غباغبو) لكنه لم يحدد عدد الجثث المدفونة.

وعمدت القوى الجمهورية المؤلفة بشكل اساسي من متمردين شماليين سابقين بمساعدة فرنسا الى توقيف غباغبو في 11 نيسان/ابريل بعد ازمة من اربعة اشهر تلت الانتخابات واسبوعين من المواجهات. وبات الجيش الجديد يعرف باسم القوات الجمهورية حيث يتم دمج الطرفين المتنازعين سابقا.

وتحسن الوضع الامني الى حد كبير في الاشهر الفائتة لا سيما في العاصمة الاقتصادية ابيدجان لكن القوات الجمهورية تتهم بانتظام بتنفيذ تصفيات واعدامات واعمال عنف ونهب.

على صعيد اخر اعربت بعثة الامم المتحدة في ساحل العاج عن قلقها الخميس حيال ظروف اعتقال غباغبو وزوجته سيمون اللذين يخضعان للاقامة الجبرية في شمال البلاد منذ نيسان/ابريل.

وزار نغيفا الزوجين لوران وسيمون غباغبو في مقري اقامتهما الجبرية على التوالي في كورهوغو (شمال) واوديينيه (شمال غرب).

وقال في مؤتمر صحافي انه تحدث الى كل منهما حول ظروف اعتقالهما بما فيها سهولة الحصول على المعلومات ومقابلة محاميهما.

وقال ان ظروف اعتقال السيدة غباغبو "جيدة" من دون تقديم توضيح حول ظروف اعتقال الرئيس المخلوع.

ولطالما ندد محامو الموقوفين وانصارهم باعتقالهم "الاعتباطي" واكدوا ان غباغبو موقوف من دون تهمة منذ اربعة اشهر.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن