تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

محاور

محاور مع باقر سلمان النجار: لماذا "تتعثر" الحداثة في الخليج؟

للمزيد

مراسلون

فرنسا.. رؤية من الخارج على الجمهورية الخامسة

للمزيد

وقفة مع الحدث

نتانياهو بين صواريخ غزة ورصاصة ليبرمان..إلى متى سيصمد؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

تيريزا ماي صامدة بمسودة البركسيت أمام حكومتها وحزبها والمعارضة.

للمزيد

أسبوع في العالم

اليمن: معركة الحديدة وفرص السلام

للمزيد

ثقافة

مدير مسرح "الحرية" نبيل الراعي: الابتعاد عن السياسة في ظل الاحتلال ترف

للمزيد

ثقافة

الممثلة المصرية يسرا اللوزي: تعلمت من يوسف شاهين الأساسيات في المهنة

للمزيد

حدث اليوم

تونس: المنتدى العالمي الأول للصحافة

للمزيد

حوار

رئيس السنغال ماكي سال: آراء الحقوقيين في المعارضة مسيسة ولا قيمة لها

للمزيد

الشرق الأوسط

سقوط قتلى في عدة مدن سورية خلال تظاهرات جمعة "لن نركع إلا لله"

فيديو فرانس 24

نص فرانس 24 / وكالات

آخر تحديث : 12/08/2011

أفادت لجان التنسيق السورية أن 18 شخصا على الأقل قتلوا اليوم برصاص قوات الأمن في عدة مدن، بينها حماة وحمص ودمشق، خلال تظاهرات جمعة "لن نركع إلا لله" المطالبة بسقوط نظام بشار الأسد. ودعت تركيا جارتها إلى إجراء إصلاحات "قبل فوات الأوان".

رامي عبد الرحمن: "ننتظر من المجتمع الدولي أفعالا وليس أقوالا"

قتل ثمانية عشرة شخصا في "جمعة لن نركع" في العديد من المدن السورية برصاص قوات الامن خلال مشاركتهم في تظاهرات شارك فيها الالاف ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد، الذي دعاه نظيره التركي عبدالله غول الى اجراء اصلاحات "قبل فوات الاوان".

وقال ناشط من حماة عبر الهاتف لوكالة فرانس برس ان قوات الامن قامت باطلاق النار على متظاهرين حاولوا الخروج من عدة مساجد بعد صلاة الجمعة واشار الى "وقوع شهيد وثلاثة جرحى على الاقل" بالقرب من مسجد التوحيد الواقع على الطريق المؤدية الى مدينة حلب.

وفي مدينة حمص قتل مواطن "قرب مسجد العدوية برصاص قناصة" بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وفي ريف دمشق، ذكر ناشط حقوقي في دوما ان خمسة مواطنين قتلوا وسقط عشرات الجرحى في المدينة لدى قيام قوات الامن باطلاق النار لتفريق "تظاهرة حاشدة خرجت في المدينة".

وقال ان "اكثر من عشرة آلاف شخص شاركوا في هذه التظاهرة" التي استمرت لمدة نصف ساعة قبل قيام قوات الامن باطلاق النار لتفريقها.

من جهته، قال التلفزيون الرسمي السوري ان رجلين "من عناصر قوات حفظ النظام" قتلا "برصاص مسلحين" في دوما.

كما سقط قتيل في ال 33 من العمر واصيب العشرات بجروح بنيران قوات الامن في دير الزور شرق البلاد، بحسب ناشط في المدينة. واكد الناشط ان قوات الامن قامت ايضا باعتقال "عشرات الشبان".

وقتل شخص صباح الجمعة في مدينة سقبا بريف دمشق كما قتلت امراة في بلدة خان شيخون التابعة لمحافظة ادلب شمال غرب البلاد، بحسب ناشطين.

وكان ناشطون حقوقيون تحدثوا عن تظاهرات جرت في عدد من المدن السورية خصوصا في حمص وحماة واللاذقية وريف دمشق.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان "تظاهرات خرجت في حماة من مساجد الصحابة وعثمان بن عفان وحمزة في منطقة طريق حلب واتجهت إلى شارع مدرسة عثمان الجوراني وتعرضت لاطلاق رصاص كثيف من قبل عناصر الامن المتمركزين في المدرسة".

بورتريه الرئيس السوري بشار الأسد

واضاف المرصد ان "تظاهرة ضمت حوالى ثمانية آلاف شخص جرت في حي الرمل الجنوبي في اللاذقية هتفا للمدن المحاصرة". واضاف ان بين الهتافات "هي ياالله.. ما بنركع الا لله".

كما تحدث عن تظاهرة في الزبداني (ريف دمشق). وقال ان "اعدادا كبيرة من الجيش والامن حاصروا الطرق المؤدية الى مسجد الجسر الكبير فخرجت تظاهرة من باب الجامع تهتف لاسقاط النظام و نصرة المدن المحاصرة".

واضاف ان التظاهرة "لم تستطع السير ابعد من ساحة الجسر عند باب الجامع بسبب تقدم قوات الجيش باتجاههم بكثافة مما ادى الى فض التظاهرة". واشار الى "انباء عن حدوث اعتقالات" في المدينة نفسها.

وفي الوقت نفسه تواصلت الضغوط على النظام السوري لوقف قمع المحتجين.

فقد ذكرت وكالة انباء الاناضول التركية ان الرئيس التركي عبد الله غول دعا نظيره السوري الى عدم التأخر في الاصلاحات الديموقراطية حتى فوات الاوان، وذلك في رسالة نقلها الثلاثاء وزير الخارجية احمد داود اوغلو.

وقالت وكالة الاناضول ان غول قال في رسالته "لا اريد ان يأتي يوم تشعرون فيه بالاسف وانتم تنظرون وراءكم لانكم تأخرتم كثيرا في التحرك او لان تحرككم كان قليلا جدا".

واضاف الرئيس التركي ان "توليكم قيادة التغيير سيجعلكم في موقع تاريخي بدلا من ان تجرفكم رياح التغيير".

وكان وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو صرح بعد عودته الى انقرة الثلاثاء انه سلم الاسد رسالة من غول وناقش معه خلال لقاء مطول في دمشق سبل وقف اراقة الدماء في سوريا وتطبيق الاصلاحات الديموقراطية.

من جهتها، طالبت فرنسا السلطات السورية بالافراج فورا عن رئيس الرابطة السورية لحقوق الانسان عبد الكريم الريحاوي الذي اعتقل الخميس في دمشق، مؤكدة ان "القمع العنيف والاعتقالات السياسية يجب ان تتوقف في سوريا".

وجاءت هذه المواقف بينما دعت واشنطن الصين وروسيا والهند الى تشديد الضغوط على نظام الرئيس السوري لوقف القمع.

وفي مقابلة مع شبكة "سي بي اس نيوز"، اقترحت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ان تفرض الصين والهند عقوبات في مجال الطاقة على سوريا، ودعت روسيا الى وقف بيع اسلحة الى دمشق التي اشترت اسلحة من موسكو لعقود.

وفي القاهرة، اكد اتحاد الكتاب المصريين انه يتابع "بغضب وقلق" قمع الاحتجاجات في سوريا داعيا الحكومة المصرية الى دور فاعل لتكتمل "ثورة 25 يناير بثورات سوريا وليبيا واليمن".

نشرت في : 12/08/2011

  • سوريا

    اعتقال رئيس الرابطة السورية لحقوق الإنسان وواشنطن تهدد دمشق بعقوبات مباشرة

    للمزيد

  • سوريا

    رامي عبد الرحمن: "ننتظر من المجتمع الدولي أفعالا وليس أقوالا"

    للمزيد

تعليق