تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

محاور

محاور مع باقر سلمان النجار: لماذا "تتعثر" الحداثة في الخليج؟

للمزيد

مراسلون

فرنسا.. رؤية من الخارج على الجمهورية الخامسة

للمزيد

وقفة مع الحدث

نتانياهو بين صواريخ غزة ورصاصة ليبرمان..إلى متى سيصمد؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

تيريزا ماي صامدة بمسودة البركسيت أمام حكومتها وحزبها والمعارضة.

للمزيد

أسبوع في العالم

اليمن: معركة الحديدة وفرص السلام

للمزيد

ثقافة

مدير مسرح "الحرية" نبيل الراعي: الابتعاد عن السياسة في ظل الاحتلال ترف

للمزيد

ثقافة

الممثلة المصرية يسرا اللوزي: تعلمت من يوسف شاهين الأساسيات في المهنة

للمزيد

حدث اليوم

تونس: المنتدى العالمي الأول للصحافة

للمزيد

حوار

رئيس السنغال ماكي سال: آراء الحقوقيين في المعارضة مسيسة ولا قيمة لها

للمزيد

الشرق الأوسط

الملك عبد الله وباراك أوباما وديفيد كاميرون يطالبون نظام الأسد بوقف فوري للعنف

فيديو فرانس 24

نص أ ف ب

آخر تحديث : 13/08/2011

طالب كل من الرئيس الأمريكي بارك أوباما والعاهل السعودي الملك عبد الله ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، النظام السوري بوقف فوري للعنف ضد المتظاهرين. وقال البيت الأبيض في بيان إن أوباما اتفق مع الزعيمين السعودي والبريطاني على ضرورة التشاور حول الاجراءات التي يجب اتخاذها خلال الأيام القليلة المقبلة بشأن سوريا.

تصاعدت حدة الضغوط الدولية على سوريا عبر دعوات وجهها الرئيس الاميركي باراك اوباما ورئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون والعاهل السعودي الملك عبدالله الى ضرورة "وقف العنف فورا" في سوريا، في حين سجل مقتل ثلاثة مدنيين السبت برصاص قوات الامن السورية، اثنان في مدينة اللاذقية وثالث في منطقة حمص.

رأي فردريك أنسل المتخصص في شؤون الشرق الأوسط حول ما يجري في سوريا

يرى فردريك أنسل المتخصص في شؤون الشرق الأوسط والمحاضر في معهد العلوم السياسية في باريس أن "السعودية تريد التأكيد على دورها كقوة عربية سنية في المنطقة، ومن هنا لا يسعها السكوت عن القمع الذي يجري في سوريا".

ويتابع أنسل "استدعاء السفير خطوة سعودية رمزية لا غير، وهذه المبادرة ضعيفة وجاءت متأخرة"

ويضيف أنسل"مرة جديدة أثبتت الجامعة العربية عجزها عن حل مشاكلها بنفسها وانتظارها لردة فعل طرف خارجي لتتحرك". في إشارة إلى ارتفاع لهجة موسكو حيال دمشق الأسبوع الماضي.

ويستبعد أنسل "التدخل العسكري" في سوريا ويتحدث عن "عزل دبلوماسي" لسوريا ولكنه يضيف "العزل الدبلوماسي يؤدي خدمة للنظام السوري كونه يؤكد نظرية المؤامرة".
 

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان "قتيلين سقطا في حي الرملة الجنوبي في اللاذقية اضافة الى اكثر من 15 جريحا جروح اربعة منهم حرجة".

واضاف المرصد انه يسجل ايضا "اطلاق رصاص كثيف جدا واصوات انفجارات في حي الصليبة في اللاذقية كما يوجد انتشار كثيف لسيارات الامن والشبيحة الذين يداهمون المنازل وينفذون حملة اعتقالات واسعة تترافق مع تنكيل وضرب للنساء اللواتي يقاومن اعتقال ابنائهن حيث اسفرت الحملة حتى الان عن اعتقال اكثر من 70 شخصا".

واوضح المرصد ان الاتصالات الهاتفية والانترنت انقطعت عن معظم احياء اللاذقية.

وقال المرصد ان "عشرين آلية عسكرية مدرعة تضم دبابات وناقلات جند تمركزت بالقرب من حي الرملة الجنوبي الذي يشهد تظاهرات كبيرة مطالبة باسقاط النظام مستمرة منذ انطلاق الثورة السورية" منتصف آذار/مارس.

وتحدث عن "صوت اطلاق رصاص كثيف من جهة معسكر الطلائع والشاليهات الجنوبية".

واضاف ان "حي الرملة الجنوبي يشهد حركة نزوح كبيرة وخصوصا بين النساء والاطفال باتجاه احياء اخرى من المدينة خوفا من عملية عسكرية مرتقبة بعد تمركز اليات عسكرية مدرعة قربه".

من

في اللون الأحمر المدن التي شهدت تظاهرات حاشدة والتي كانت عرضة للقمع الشديد منذ اندلاع الأحداث

جهة اخرى، قال المرصد ان "قوى كبيرة تضم عشر شاحنات عسكرية وسبع سيارات للمخابرات رباعية الدفع و15 حافلة للشبيحة داهمت قرى تابعة لمدينة القصير" في محافظة حمص (وسط سوريا)، ما ادى الى "سقوط شهيد".

واضاف ان قوات الامن "بدأت تنفيذ حملة اعتقالات لم يسلم منها النساء والاطفال".

وتحدث ناشط عن دخول دبابتين الى قرية الجوسية على الحدود مع لبنان، ما ادى الى فرار عدد من السكان الى مناطق مجاورة.

وافاد المرصد ايضا "ان شابا استشهد في مدينة داريا في ريف دمشق متأثرا بجراح اصيب بها الجمعة اثر اطلاق الرصاص من قبل الجيش والامن على موكب تشييع شهيد مجند من ابناء المدينة".

وترتفع بذلك حصيلة قتلى "جمعة لن نركع" التي شهدت تظاهرات في عدد من المدن السورية الى 20 قتيلا.

وقال المرصد ايضا "ان ذوي اربعة مواطنين تسلموا جثامين ابنائهم السبت في بلدة الحولة بمحافظة حمص، بعد ان كانوا اعتقلوا قبل ايام خلال اقتحام البلدة".

وفي سياق اشتداد الضغوط على النظام السوري لحضه على وقف حملة القمع الدامية، اعلن البيت الابيض في بيان ان الرئيس الاميركي باراك اوباما والملك عبدالله طالبا النظام السوري بوقف العنف "فورا" ضد المتظاهرين.

وافاد البيت الابيض في بيان ان الزعيمين بحثا خلال مكالمة هاتفية السبت "مسائل اقليمية والوضع في سوريا" واعربا عن "مخاوفهما المشتركة والكبيرة بشأن استخدام الحكومة السورية العنف ضد مواطنيها".

وتابع البيان انهما "اتفقا على ان حملة العنف الوحشية التي يشنها النظام السوري ضد شعبه يجب ان تتوقف فورا وهما يعتزمان مواصلة مشاوراتهما الحثيثة حول الوضع خلال الايام المقبلة".

وكان مسؤولون اميركيون افادوا الخميس ان واشنطن تعتزم دعوة الاسد صراحة الى التنحي.

وفي اتصال اخر بين اوباما وكاميرون اعرب الاثنان "عن قلقهما الشديد ازاء استخدام الحكومة السورية العنف ضد المدنيين، وعن قناعتهما بضرورة التجاوب مع المطالب المشروعة للشعب السوري للانتقال نحو الديموقراطية".

واضاف بيان البيت الابيض انهما "اتفقا على ضرورة الوقف الفوري لحمام الدم والعنف ضد الشعب السوري".

وجاء في البيان ايضا ان اوباما وكاميرون اتفقا على "مراقبة اعمال الحكومة السورية عن كثب والتشاور حول اجراءات لاحقة خلال الايام القليلة المقبلة".

كما دعت منظمة التعاون الاسلامي في بيان السبت السلطات السورية الى "الوقف الفوري" لاستخدام القوة ضد حركة الاحتجاج عارضة في الوقت نفسه "القيام بدور" في اي حوار محتمل بين السلطات والمعارضة.

وجاء في بيان صادر عن المنظمة ان امينها العام اكمل الدين إحسان أوغلي "يناشد القيادة السورية ممارسة أقصى درجات ضبط النفس من خلال الوقف الفوري لاستخدام القوة لاخماد المظاهرات الشعبية، والدخول في حوار مع جميع القوى في سوريا من أجل التفاهم على اجراءات الاصلاح المرضية والاسراع في تنفيذها".

واضاف البيان ان الامين العام ابدى استعداد المنظمة "للقيام بدور في هذا الاطار، حيث يؤمن أن الحوار هو الخيار الامن الوحيد الذي يمكن من خلاله احتواء هذه الازمة العاصفة وتجنيب سوريا الانزلاق نحو مخاطر داخلية، وكذلك لوقف تصاعد مواقف الرفض والغضب الاقليمي والدولي تجاه هذا الأسلوب".

ويعقد مجلس الامن الدولي اجتماعا جديدا لمناقشة الازمة السورية الخميس المقبل.

واوصت فرنسا مواطنيها الذين ما زالوا في سوريا بمغادرة هذا البلد نظرا الى تدهور الوضع الامني فيه، على ما اعلنت وزارة الخارجية السبت على موقعها الالكتروني في القسم المخصص للنصائح الى المسافرين.

واعلنت الوزارة على موقعها السبت "نوصي الفرنسيين الذين ما زالوا موجودين في سوريا بمغادرتها بواسطة وسائل النقل التجاري المتاحة. والاشخاص الذين يغادرون البلاد مدعوون لابلاغ السفارة الفرنسية برحيلهم".

نشرت في : 13/08/2011

  • المملكة العربية السعودية

    ما هي أبعاد الموقف السعودي من الأحداث في سوريا؟

    للمزيد

  • سوريا

    "الثورة السورية" بين جيلين من المعارضة

    للمزيد

  • سوريا

    مقتل 16 شخصا في مظاهرات "جمعة لن نركع" وآليات عسكرية تقتحم اللاذقية

    للمزيد

تعليق