لبنان

فرار خمسة عناصر من حركة "فتح الإسلام" من سجن رومية في بيروت

أعلن مسؤولون أمنيون لبنانيون مساء السبت أن خمسة عناصر من حركة "فتح الإسلام" فروا من سجن رومية الواقع في شمال شرق بيروت. وكانت الحركة دخلت في مواجهة واسعة مع الجيش اللبناني في 2007 في مخيم نهر البارد، شمال البلاد، ما أسفر عن مقتل أكثر من 400 شخص بينهم 222 من عناصر التنظيم و168 جنديا.

إعلان

اعلن مسؤول امني لبناني لوكالة فرانس برس ان خمسة عناصر من تنظيم فتح الاسلام تمكنوا السبت من الفرار من سجن رومية الواقع في شمال شرق بيروت، الا انه تم القبض على واحد منهم في وقت لاحق.

وقال هذا المسؤول طالبا عدم الكشف عن اسمه "ان خمسة سجناء فروا من المبنى +د+ في سجن رومية" مضيفا "نعتقد ان ثلاثة منهم على الاقل ينتمون الى فتح الاسلام".

واوضح ان عمليات البحث عن الفارين جارية.

ونقلت قنوات التلفزيون المحلية صورا يظهر فيها مبنى السجن مطوقا بعناصر من الجيش كما تحلق في اجواء المنطقة مروحيات عسكرية.

ونقلت قوى الامن الداخلي اللبنانية في بيان ان سجينا سادسا اعتقل داخل مبنى السجن بينما كان يحاول الفرار.

وبعد ساعات، اعلن مسؤول امني لفرانس برس عن القبض على احد السجناء الفارين مساء السبت.

وقال هذا المسؤول ان "الموريتاني مدحت حسن خليل احمد، احد سجناء فتح الاسلام الذين هربوا اليوم من سجن رومية، قبض عليه قرب مخيم البداوي للاجئين".

واشار الى ان "عمليات البحث للقبض على الاربعة الاخرين تتواصل".

واضاف بيان قوى الامن ان السجناء الفارين تمكنوا من الفرار بعد ان استخدموا اغطية كحبال واختلطوا بالزوار الذين يخصص يوم السبت لهم.

وشهد سجن رومية عمليات فرار عدة خلال السنوات الماضية، كما حصلت فيه اعمال شغب لان السجناء كانوا يطالبون بتحسين ظروف اقامتهم.

وكان تنظيم فتح الاسلام دخل في مواجهة واسعة مع الجيش اللبناني في صيف 2007 في مخيم نهر البارد في شمال لبنان ما ادى الى مقتل اكثر من 400 شخص بينهم 222 من عناصر التنظيم و168 جنديا.

ويتهم تنظيم فتح الاسلام بالوقوف وراء تفجير باصين عام 2007 في شمال شرق بيروت ما ادى الى مقتل ثلاثة اشخاص واصابة 20 اخرين بجروح.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم