تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا

منصور سيف النصر: "الشعب الليبي يستعد للاحتفال بعيد الفطر ورحيل القذافي"

3 دَقيقةً

أعلن منصور سيف النصر ممثل المجلس الوطني الانتقالي الليبي بفرنسا في لقاء مع موقع فرانس 24 أن النصر قريب وأن الشعب الليبي يتهيأ للاحتفال بعيد الفطر وبسقوط نظام معمر القذافي في آن واحد. وأشار أن المجلس جاهز لتسيير المرحلة الانتقالية.

إعلان

محادثات سرية بين نظام القذافي والثوار في جربة التونسية

فرانس 24: منذ بضعة أيام، أنباء كثيرة تشير إلى سقوط قريب لنظام القذافي. هل بإمكانكم تأكيد هذه الأخبار وما هي حقيقة الوضع في الميدان؟

نعم، هناك عوامل كثيرة تشير إلى سقوط وشيك لنظام معمر أبو منيار وهو الاسم الحقيقي للقذافي، أبرزها سيطرة الثوار البواسل على عدد من المدن الاستراتيجية مثل الزاوية وصبراتة وغريان ومزدة ومدن هامة أخرى محيطة بالعاصمة طرابلس.

من جهة أخرى، شباب ثورة 17 شباط/ فبراير ينفذون عمليات مهمة وخاصة داخل العاصمة طرابلس بهدف الإطاحة بنظام القذافي وأتباعه. كما لدينا أيضا تأكيدات على أن عناصر مقربة من "الطاغية" ستثور وتنقلب ضده عندما تدق ساعة رحيله.

وأريد التأكيد على أن المزاعم المترددة بأن فرنسا وقوات الحلف الأطلسي هي التي تقوم بدحر القذافي خارج السلطة "كاذبة" ولا أساس لها من الصحة.

فقوات التحالف تواصل مهمتها التي صادق عليها مجلس الأمن والمتمثلة في تدمير الآلة العسكرية التي يملكها القذافي وكل الأسلحة المخبأة داخل المساجد والمدارس والمستشفيات.

وفي الحقيقة، الشعب الليبي ينتظر أن يحتفل ليس فقط بعيد الفطر بل بتنحي معمر أبو منيار لأن صواريخه لن تنجيه من عقاب الشعب

فرانس 24: تضاربت الأنباء بشأن المحادثات التي جرت بمدينة جربة التونسية بين معارضين ليبيين وممثلين من نظام القذافي. هل يمكنكم تأكيد ذلك وهل لعب المجلس الانتقالي دورا فيها؟

أكد رئيس المجلس الليبي الانتقالي مصطفى عبد الجليل مرارا أن المجلس الوطني غير معني بالمفاوضات مع نظام معمر أبومنيار في جربة والمتفاوضون هناك لا يمثلون المجلس وليسوا أعضاء فيه.

لكن ينبغي أن نعلم أن ليبيا الغد ليست ليبيا اليوم، بل ليبيا "الأحرار والحرية والديمقراطية"، لذا من العادي جدا أن ترغب شخصيات مستقلة ليبية في الحوار مع نظام القذافي تحت غطاء الأمم المتحدة، لكن هؤلاء لا يمثلون سوى أنفسهم.

لكن دعني أؤكد أن الهم الوحيد للشخصيات المستقلة هو رحيل القذافي وأولاده، وهذا ما يسعى المجلس الوطني الانتقالي وجميع الليبيين إلى تحقيقه.

فرانس 24: هل المجلس الانتقالي مهيأ لإدارة وتسيير شؤون البلاد في حال سقوط القذافي وهل تخشون أن يتكرر السيناريو التونسي في ليبيا؟

نحن في أتم الاستعداد للأخذ بزمام الأمور بعد رحيل القذافي. المجلس الوطني الانتقالي أقر دستورا موقتا للبلاد وعندما ستتحرر ليبيا كاملة ستكون هناك انتخابات حرة ونزيهة وبعدها سينسحب المجلس الانتقالي ليفسح المجال أمام المنتخب الجديد بتشكيل حكومة وطنية ولجنة لوضع دستور دائم للبلاد يتم الاستفتاء عليه من قبل جميع الليبيين.

يجب التذكير أن المجلس الوطني الانتقالي قد طلب من الدكتور محمود جبريل إعادة تشكيل المكتب التنفيذي تحسبا لمرحلة الحسم ومرحلة ما بعد سقوط القذافي.

نحن لا نخشى السيناريو التونسي ولا من وقوع انقسامات في صفوف الشعب الليبي، سنتحمل كامل مسؤولياتنا والتزاماتنا تجاه دول المغرب العربي الكبير وإزاء البلدان الأفريقية. لن نعادي أحدا، بل سنقوم ببناء علاقات أخوية ومحترمة مع كل الجيران والأصدقاء والعالم.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.