تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المحكمة الخاصة بلبنان تعلن اختصاصها في "ثلاثة اعتداءات" غير اغتيال الحريري

أعلنت المحكمة الخاصة بلبنان الجمعة "اختصاصها للنظر في ثلاثة اعتداءات" استهدفت مروان حمادة (وزير سابق)، وجورج حاوي (الأمين العام السابق للحزب الشيوعي)، والياس المر (وزير سابق)"، بعد أن تبين لها "التلازم بين هذه القضايا الثلاث" وجريمة اغتيال الحريري.

إعلان

هل من تداعيات للقرار الإتهامي في قضية اغتيال رفيق الحريري؟

نصر الله يتهم المحكمة الدولية بمحاولة "تخريب العلاقة بين الطوائف اللبنانية"

اعلنت المحكمة الخاصة بلبنان المكلفة النظر في اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري الجمعة "اختصاصها للنظر في ثلاثة اعتداءات" استهدفت وزيرين سابقين ومسؤولا حزبيا خلال العامين 2004 و2005، بعد ان تبين لها "التلازم بين هذه القضايا الثلاث" وجريمة اغتيال الحريري.

وجاء في بيان صادر عن المحكمة التي تتخذ من لايدسندام قرب لاهاي مقرا لها "اكدت المحكمة انها صاحبة الاختصاص للنظر في ثلاثة اعتداءات استهدفت السادة مروان حمادة (وزير سابق)، وجورج حاوي (الامين العام السابق للحزب الشيوعي)، والياس المر (وزير سابق)".

it
AR NW PKG HARIRI HISTORIQUE.wmv

وطلب قاضي الاجراءات التمهيدية دانيال فرانسين، بحسب البيان، من "السلطات اللبنانية احالة الملفات ذات الصلة بتلك القضايا الى المدعي العام" في المحكمة الدولية دانيال بلمار.

واوضح البيان ان فرانسين كان تلقى في 30 حزيران/يونيو 2011، "طلبا من مكتب المدعي العام للبت في مسألة ما اذا كانت هذه القضايا متلازمة مع اعتداء 14 شباط/فبراير 2005" وانه "أصدر قرارا سريا في الخامس من آب/أغسطس، رأى فيه ان المدعي العام قدم ادلة كافية بصورة اولية تبين التلازم بين هذه القضايا الثلاث، وشمولها تاليا باختصاص المحكمة".

وتعرض النائب والوزير السابق مروان حمادة لمحاولة اغتيال في الاول من تشرين الاول/اكتوبر 2004 من خلال تفجير موكبه لاسلكيا في غرب بيروت، ما تسبب بمقتل مرافقه واصابته بجروح وحروق بالغة.

وقتل جورج حاوي في تفجير سيارته في 21 حزيران/يونيو 2005. وقتل خمسة اشخاص آخرين في العملية نفسها.

وكان جورج حاوي احد قياديي قوى 14 آذار التي نشأت بعد مقتل رفيق الحريري في 14 شباط/فبراير 2005 للمطالبة بكشف الحقيقة عن اغتياله ووقف الهيمنة السورية على لبنان في حينه.

it
2011/07/WB_AR_NW_PKG_LIBAN_TRIBUNAL_RAPPEL_NW382585-A-01-20110702.flv

وتعرض المر الذي كان وزير دفاع في حينه لمحاولة اغتيال عن طريق تفجير موكبه في 12 تموز/يوليو 2005 على طريق منزله شمال شرق بيروت. وقتل في التفجير شخص كان يمر في المكان واصيب المر بجروح بالغة.

واصدر القاضي فرانسين الجمعة "ثلاثة قرارات يطلب فيها الى القضاء اللبناني التنازل عن اختصاصه في هذه القضايا" الثلاث، "في غضون ايام العمل ال14 القادمة".

ووفقا للنظام الاساسي للمحكمة، تعتبر القضية متلازمة مع اعتداء 14 شباط/فبراير 2005، "اذا ماثلته من حيث طبيعتها وخطورتها واتسمت بعدة عناصر مشتركة معه، مثل النية الجرمية (الدافع)، والغاية من الاعتداءات، وصفة الضحايا المستهدفين، ونمط الاعتداءات (طريقة التنفيذ)، والفاعلين".

واشار البيان الصادر الجمعة الى ان مضمون قرار قاضي الاجراءات التمهيدية حول تلازم القضايا مع جريمة اغتيال الحريري "سيبقى سريا"، وان قرارات تسلم القضايا "تتيح مواصلة التحقيق فيها".

it
2011/07/WB_AR_NW_PKG_RAPPEL_ASSASSINAT_HARIRI_NW382554-A-01-20110702.flv

واضاف "للمدعي العام ان يقرر ما اذا توفرت أدلة كافية تؤيد اصدار قرار اتهام بشأن هذه القضايا الثلاث المتلازمة".

وينص النظام الاساسي للمحكمة الخاصة بلبنان على ان في امكان المحكمة ان تنظر في الاعتداءات التي وقعت في لبنان بين 2004 و2008 اذا ثبت ارتباطها بقضية الحريري.

وقتلت شخصيات عديدة سياسية واعلامية وعسكرية في تلك الفترة، كما تعرضت اخرى لمحاولات اغتيال ووقعت عمليات تفجير استهدفت مدنيين في مناطق عدة.

ونشرت المحكمة الاربعاء اجزاء كبيرة من القرار الاتهامي في اغتيال الحريري الذي يوجه تهمة القتل والتورط في القتل لاربعة عناصر في حزب الله.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.