تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

سقوط عدد من القتلى والجرحى في عدة مدن سورية والأسد يستقبل مبعوثا روسيا

نص : أ ف ب
|
4 دَقيقةً

تسلم الرئيس السوري بشار الأسد الإثنين من نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف رسالة من الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف وأكد مصدر سوري رسمي أن الرسالة تتعلق "بالموقف الثابت لروسيا". فيما تتواصل العمليات الأمنية في مناطق عدة من سوريا والتي أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

إعلان

ضغوط الأصدقاء على سوريا، بعد ضغوط الخصوم

تغيرات الموقف التركي من الأزمة السورية

استقبل الرئيس السوري بشار الاسد الاثنين مبعوثا روسيا بينما قتل ستة اشخاص وجرح عشرات في ريف دمشق وشمال غرب سوريا اثناء عملية شنتها قوات الامن السورية التي اقتحمت ايضا بلدة بالقرب من الحدود اللبنانية،.

واكد مصدر سوري لوكالة فرانس برس ان "الرئيس السوري تسلم صباح اليوم رسالة من نظيره الروسي ديمتري مدفيديف نقلها المبعوث نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف".

واشار المصدر الى ان الرسالة تتعلق "بالموقف الثابت لروسيا" دون المزيد من التفاصيل.

it
2011/08/WB_AR_NW_PKG_SYRIE_RUSSIE_08H_NW442784-A-01-20110820.flv

وخاضت روسيا اختبار قوة مع الغربيين الجمعة في مجلس الامن الدولي لدى تقديمها مشروع قرار بشأن سوريا يلغي العقوبات التي يفرضها مشروع قرار اخر منافس للاوروبيين.

والمحت موسكو التي تكتفي بدعوة الرئيس بشار الاسد الى تسريع الاصلاحات، الى انها قد تستخدم حقها في النقض (الفيتو) على اي قرار بفرض عقوبات يطرح للتصويت.

ويدعو مشروع القرار الاوروبي الذي تقدمت به فرنسا وبريطانيا والمانيا والبرتغال وتدعمه الولايات المتحدة الى تجميد ارصدة الرئيس بشار الاسد والمقربين منه والى فرض حظر على الاسلحة.

it
2011/08/WB_AR_NW_PKG_SYRIA_DIPLO_CHANGEMENT_REAX_NW452289-A-01-20110828.flv

ياتي ذلك فيما قتل ستة اشخاص بينهم طفل وجرح العشرات خلال عمليات امنية عندما اقتحمت اليات عسكرية وامنية الاثنين بلدة في ريف دمشق واخرى شمال غرب سوريا في حين اقتحمت اليات عسكرية بلدة تقع على الحدود مع شمال لبنان، حسبما اكد ناشطون.

وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع فرانس برس ان "عشرات الاليات العسكرية والامنية اقتحمت مدينة سرمين في ريف ادلب (شمال غرب) وبدأت حملة مداهمة للمنازل جرى خلالها اطلاق للرصاص".

it
2011/08/WB_AR_NW_PKG_SYRIA_DIPLOMATIC_NW451161-A-01-20110827.flv

واوضح ان ذلك "اسفر عن مقتل خمسة اشخاص بينهم طفل واصابة ستين شخصا بجروح واعتقال العشرات".

واشار مدير المرصد الى ان "القوات تقوم باطلاق نار كثيف بالرشاشات ثقيلة على المنازل ما تسبب بهدم جزئي لستة منازل". وتابع ان "بين القتلى شخص قتل عندما تهدم المنزل الذي يقطنه عليه".

وافاد اتحاد تنسيقيات الثورة السورية في بيان ان "شخصا قتل في مدينة قارة (ريف دمشق) اثناء اقتحام منزله".

واضاف الاتحاد ان "عدة اشخاص اخرين اصيبوا باطلاق نار من قبل الامن التي اقتحمت المدينة فجر اليوم من الجهة الجنوبية بحوالى عشر حافلات مدعومة بمدرعات الجيش مع اطلاق نار عشوائي".

it
2011/08/WB_AR_NW_SOT_BAN_KI___MOON_2_NW444409-A-01-20110822.flv

وتابع الاتحاد في بيانه ان "حظر تجول فرض مع بدء حملة مداهمات وتخريب للممتلكات وبحث عن مطلوبين على قوائم معدة سابقا في الشارع حيث اعتقل العشرات".

وكان المرصد اشار الى ان "حملة الاعتقال (في قارة) شملت نحو اربعين شخصا حتى الان"، لافتا الى ان القوات الامنية "نصبت رشاشات على اسطح المباني الحكومية".

كما افاد مدير المرصد ان "اليات عسكرية تضم دبابات وناقلات جند وسيارات عسكرية اقتحمت صباح الاثنين بلدة هيت التي تقع على بعد كيلومترين عن الحدود مع شمال لبنان".

واضاف ان "اصوات اطلاق نار كثيف تسمع منذ الساعة التاسعة (6,00 تغ)" مشيرا الى "سقوط خمسة جرحى".

it
2011/03/WB_AR_NW_PKG_SYRIA_UPDATE_FRANCE_2_NW265118-A-01-20110326.flv

واكد الناشط انه "تم خلال العملية احراق منازل لناشطين مطلوبين في هذه البلدة التي اعتقل فيها 13 شخصا".

وذكر مدير المرصد ان "حملات اعتقال ومداهمات واسعة جرت في قدسيا (ريف دمشق) وداعل (ريف درعا) حيث اعتقلت الاجهزة الامنية ستة اشخاص من عائلة واحدة".

وكان الاسد ابلغ في 17 اب/اغسطس الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ان العمليات العسكرية ضد المعارضين "قد توقفت" في بلاده، حسب ما اعلن متحدث باسم الامم المتحدة.

وقال مساعد المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق في بيان ان هذا ما اجاب به الرئيس الاسد خلال محادثات هاتفية مع بان الذي طالب بان "تتوقف جميع العمليات العسكرية والاعتقالات الجماعية فورا" في سوريا.

it
2011/08/WB_AR_NW_FX_Duplex_ECO_Syrie_NW440856-A-01-20110819.flv

واعرب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن "انزعاجه" ازاء الاخفاق المتكرر للرئيس الاسد في الوفاء بالوعود التي قطعها بما في ذلك وقف حملته العسكرية على المحتجين.

وكان ستة اشخاص قتلوا امس خلال عمليات عسكرية وامنية في مدن سورية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان ان "ثلاثة اشخاص قتلوا مساء الاحد في مدينة البوكمال بالقرب من الحدود مع العراق وقتل شخصان وجرح تسعة آخرون في مدينة خان شيخون (ريف ادلب) وقتل شخص في بلدة انخل القريبة من درعا (جنوب)"، مهد الحركة الاحتجاجية منذ منتصف اذار/مارس الفائت.

وادى قمع الاحتجاجات غير المسبوقة في سوريا والتي اندلعت منتصف اذا/مارس الى مقتل 2200 شخص بحسب حصيلة للامم المتحدة.

وتشير منظمات حقوقية الى ان بين القتلى 389 جنديا وعنصر امن في غياب احصاء رسمي.

وتتهم السلطات "جماعات ارهابية مسلحة" بقتل المتظاهرين ورجال الامن والقيام بعمليات تخريبية واعمال عنف اخرى لتبرير ارسال الجيش الى مختلف المدن السورية لقمع التظاهرات.  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.