تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراسلون

فرنسا.. رؤية من الخارج على الجمهورية الخامسة

للمزيد

وقفة مع الحدث

نتانياهو بين صواريخ غزة ورصاصة ليبرمان..إلى متى سيصمد؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

تيريزا ماي صامدة بمسودة البركسيت أمام حكومتها وحزبها والمعارضة.

للمزيد

أسبوع في العالم

اليمن: معركة الحديدة وفرص السلام

للمزيد

ثقافة

مدير مسرح "الحرية" نبيل الراعي: الابتعاد عن السياسة في ظل الاحتلال ترف

للمزيد

ثقافة

الممثلة المصرية يسرا اللوزي: تعلمت من يوسف شاهين الأساسيات في المهنة

للمزيد

حدث اليوم

تونس: المنتدى العالمي الأول للصحافة

للمزيد

حوار

رئيس السنغال ماكي سال: آراء الحقوقيين في المعارضة مسيسة ولا قيمة لها

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس أول دولة عربية وأفريقية تستضيف المنتدى الدولي "فوتوراليا"

للمزيد

آسيا

البرلمان الياباني ينتخب يوشيهيكو نودا رئيسا للحكومة

نص أ ف ب

آخر تحديث : 30/08/2011

صادق مجلس النواب الياباني خلال اقتراع تم اليوم على تعيين يوشيهيكو نودا رئيسا لوزراء اليابان، بعد فوزه على منافسه وزير التجارة بانري كايدا في جولة الإعادة على زعامة الحزب الديمقراطي الحاكم.

انتخب البرلمان الياباني الثلاثاء وزير المالية السابق يوشيهيكو نودا الذي يدعو الى فرض اجراءات تقشفية في الميزانية، ومهمته الرئيسية اعادة اعمار المناطق التي دمرت في التسونامي وحل المشكلة النووية في فوكوشيما وانعاش الاقتصاد.

وبذلك اصبح نودا (54 عاما) وزير المالية منذ حزيران/يونيو 2010 سادس رئيس للحكومة خلال خمس سنوات، خلفا لناوتو كان الذي لم يكن يتمتع بالشعبية.

وفي حدث نادر، انتخب رئيس الوزراء الجديد الذي اختاره الحزب الديموقراطي (يسار الوسط) الحاكم رئيسا له قبل يوم واحد فقط، من قبل مجلسي البرلمان، مع ان المعارضة المحافظة تهيمن على مجلس الشيوخ.

وقد جاءت مؤهلات نودا في قطاعي المال والضرائب ومواقفه المعتدلة في مصلحته لاسيما تأكيده الانفتاح على مناقشات مع المعارضة.

ولم يكن سلفه ناوتو كان يتمتع بهذه الثقة من المحافظين في الحزب الليبرالي الديموقراطي في الاشهر ال15 التي تولى خلالها رئاسة الحكومة.

وكان ناوتو كان (64 عاما) واجه باستمرار المعارضة في مجلس الشيوخ وانتقادات من داخل حزبه الحاكم واعلن استقالته الجمعة الماضي.

وقد قدم استقالته مع اعضاء حكومته الثلاثاء بعدما اختار الحزب الديموقراطي الياباني الحاكم نودا لتولي رئاسة الحكومة الجديدة.

ويتوقع ان تعلن تشكيلة الحكومة الجديدة الجمعة او الاثنين المقبلين.

لكن فترة السماح هذه قد لا تطول لرئيس الوزراء الجديد نظرا للتحديات التي تنتظره.

ويرث رئيس الوزراء الجديد بلدا ما زال تحت صدمة الزلزال والتسونامي اللذين ضربا شمال شرق البلاد في 11 آذار/مارس واسفرا عن سقوط اكثر من عشرين الف قتيل ومفقود.

كما سببا كارثة في المحطة النووية في فوكوشيما.

اما اعادة الاعمار التي تقدر قيمتها بعشرات المليارات من اليورو، فهي تشهد تأخيرا والازمة في محطة فوكوشيما لم تسو فيما لا يزال عشرات الاف الاشخاص يعيشون في ملاجىء او بيوت جاهزة في وضع غير مستقر.

وقد اغرقت المأساة اقتصاد البلاد في الانكماش مع دين بلغ ضعف اجمالي الناتج القومي وين مرتفع جدا ونفقات اجتماعية باهظة بسبب ارتفاع معدل الشيخوخة بين السكان.

واكد نودا في مؤتمر صحافي الاثنين انه يأمل في الحصول على دعم الحزب وتعاون المعارضة المحافظة لمعالجة التحديات التي تواجهها اليابان.

وقال "نحن في وضع طوارىء وطنية: يجب تسوية مسالة الحادث النووي وضمان اعادة الاعمار ومواجهة ازمة اقتصادية خطيرة".

وستكون اولوية الحكومة زيادة الميزانية للمرة الثالثة من اجل تمويل اعادة الاعمار في المناطق المدمرة شمال شرق البلاد.

وللحصول على الاموال يؤيد نودا زيادة الضرائب بما في ذلك ضريبة الاستهلاك التي تبلغ حاليا خمسة بالمئة في اقتراح بعيد عن تحقيق اجماع.

وقال نودا ايضا انه قلق من ارتفاع سعر الين الذي يضر بالتصدير.

وبصفته وزيرا للمال امر ثلاث مرات بتدخلات في الاسواق لخفض سعر العملة اليابانية التي تعد قيمة آمنة في الازمات.

اما في مجال الطاقة، فقد اكد رئيس الوزراء الجديد انه يؤيد اعادة تشغيل المفاعلات النووية المتوقفة حاليا بعد التحقق من سلامتها، بينما دعا ناوتو كان الى التخلي عن هذا القطاع تدريجيا.

ورحبت الصحف الثلاثاء بالشجاعة السياسية لنودا في مجال التقشف في الميزانية.

وقالت صحيفة اساهي (يسار الوسط) ان فوزه يعود جزئيا الى انه "الوحيد الذي تحدث بصدق عن الوضع المالي الخطير لليابان".

والامر نفسه اشارت اليه صحيفة يوميوري المحافظة التي قالت "للمرة الاولى يظهر في الحزب الديموقراطي صاحب قرار يمكنه الحديث عن سياسة ووسائل اعمار يمكن ان تصمد".

واضافت الصحيفة في افتتاحيتها ان "مفتاح نجاحه يكمن في الطريقة التي سيتمكن فيها من التوصل الى تسوية مع المعارضة خصوصا لزيادة ثالثة للميزانية".

وكان رئيس الوزراء المستقيل ناوتو كان شغل المنصب 15 شهرا. وقد واجه انتقادات حادة خصوصا لادارته الكارثة النووية التي ضربت البلاد على اثر زلزال وتسونامي في 11 آذار/مارس.

 

نشرت في : 30/08/2011

  • اليابان

    رئيس الحكومة يستقيل من رئاسة الحزب الحاكم تمهيدا لاستقالته من منصبه

    للمزيد

  • اليابان

    انتخاب وزير المالية رئيسا جديدا للحكومة في اليابان

    للمزيد

تعليق