تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قوات المجلس الانتقالي تمهل بني وليد ساعات للاستسلام

وصل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى طرابلس لدعم خطط المجلس الوطني الانتقالي لترسيخ نظام ديمقراطي جديد، في حين أمهلت قوات النظام الجديد بني وليد، أحد آخر معاقل القذافي، حتى صباح الأحد للاستسلام.

إعلان

محمود جبريل يلتقي الباجي قائد السبسي في تونس لبحث أمن البلدين

موسكو تدعو القادة الليبيين الجدد إلى زيارتها

 

يتلقى المجلس الوطني الانتقالي الليبي دعما دوليا اضافيا في خططه لترسيخ نظام ديموقراطي جديد في البلاد، خصوصا بعد اعلان نيته نقل مقره الى طرابلس الاسبوع المقبل.

وفي موازاة الدعم السياسي الدولي، وجهت قوات النظام الليبي الجديد انذارا تنتهي مهلته صباح الاحد لمدينة بني وليد (180 كلم جنوب شرق طرابلس) للاستسلام حيث يتواجد الساعدي القذافي، نجل العقيد معمر القذافي، كما اعلن مسؤول محلي في هذه القوات لوكالة فرانس برس السبت.

it
2011/09/WB_AR_NW_PKG_LIBYE_CRAINTE_DES_ISLAMISTES_F2_NW459630-A-01-20110903.flv

وقال عبد الرزاق ناضوري الرجل الثاني في المجلس العسكري في ترهونة (على بعد حوالى 80 كلم شمال بني وليد) "وجه الثوار انذارا لزعماء قبائل بني وليد: اما ان يرفعوا الراية البيضاء ويستسلموا، او تبدا المعارك. امامهم 24 ساعة اعتبارا من هذا الصباح".

وتنتهي مهلة الانذار حوالى الساعة 10,00 (08,00 ت غ) الاحد، كما اوضح.

غير ان رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل قال في بنغازي ان الهدنة التي اعلنت حتى العاشر من ايلول/سبتمبر ما تزال قائمة.

واوضح عبد الجليل في مؤتمر صحافي "نحن في موقع قوة يمكننا من دخول اي مدينة ولكننا نريد حقن الدماء خاصة في المناطق الحساسة مثل المناطق القبلية".

واضاف "اعطينا سرت وبني الوليد .. وسبها اسبوعا اخر".

وتابع "هذا التمديد لا يعني اننا غير واعين لخطر القذافي".

في هذا الوقت وصل المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة ايان مارتن الى طرابلس السبت، وحطت طائرته في مطار طرابلس العسكري.

it
2011/09/WB_AR_NW_PKG_TRIPOLI_SECURITE_13H_NW458154-A-01-20110902.flv

وقال مارتن للصحافيين في المطار "نريد ان نناقش مع المجلس الوطني الانتقالي الطريقة التي يمكن ان نقدم من خلالها المساعدة في المستقبل".

واضاف "اعتقد ان قادة ليبيا المستقبل يواجهون تحديات كبيرة، وسبق ان اظهروا الطرق التي يمكن من خلالها مواجهة هذه التحديات وستكون الامم المتحدة ملتزمة بمساعدتهم باي طريقة يطلبونها".

في موازاة ذلك، نقلت وكالة الانباء انترفاكس عن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت في دوشانبي قوله ان الحكومة الروسية تدعو القادة الليبيين الجدد الى موسكو للبحث معهم خصوصا في مسائل الطاقة.

وقال لافروف "انهم (الثوار) اقترحوا اجراء محادثات. وبناء على طلبهم دعونا ممثليهم الى موسكو. وسنتناقش معهم بكل ذلك".

it
2011/09/WB_AR_NW_PKG_SERVICES_SECRETS_OCCIDENTAUX_EN_LIBYE_NW459420-A-01-20110903.flv

واعترفت روسيا الخميس بالثوار الليبيين الذين اطاحوا بنظام حليف روسيا السابق معمر القذافي، كسلطة شرعية في ليبيا، رابع اكبر منتج للنفط في افريقيا، وذلك بعد ثلاثة اشهر من خطوة مماثلة قامت بها بعض الدول الغربية.

وكانت روسيا امتنعت عن التصويت على قرار الامم المتحدة الذي اجاز التدخل العسكري الغربي في ليبيا ثم اتهمت اثر ذلك مرارا الغرب بعدم احترام القرار من خلال دعمه المباشر للثوار.

من جهته اكد وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني ان ايطاليا "ستحتفظ بموقعها كاول منتج للمحروقات" في ليبيا.

وقال ردا على سؤال حول مخاوف محتملة لدى ايطاليا، القوة الاستعمارية السابقة في ليبيا، من خسارة موقعها الاول امام دول اخرى بينها فرنسا "كنا في هذا الموقع وسنحافظ عليه".

واعلنت اندونيسيا السبت دعمها للمجلس الوطني الانتقالي لاجراء "انتقال سلمي نحو الديموقراطية" في ليبيا.

it
2011/09/WB_AR_NW_PKG_NON_RECONNAISSANCE_CNT_NW458267-A-01-20110902.flv

ويزداد الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي في العالم منذ سقوط نظام معمر القذافي المتواري عن الانظار والذي هدد الخميس بشن حرب عصابات ضد الثوار.

وتاتي الخطوات الدولية بعد اعلان المجلس الانتقالي نيته الانتقال الى طرابلس من بنغازي الاسبوع المقبل.

وقال مصطفى عبد الجليل الجمعة في بنغازي ان نشاط المجلس سينتقل "الاسبوع المقبل" الى طرابلس التي باتت تحت سيطرة المسؤولين الجدد.

واعلن عبد الجليل امام مشايخ قبليين وعسكريين كبار في بنغازي حيث انشىء المجلس الوطني الانتقالي واتخذ له مقرا طيلة فترة الثورة "سنذهب الى طرابلس الاسبوع المقبل. طرابلس عاصمتنا"

it
2011/09/WB_AR_NW_PKG_SERVICES_SECRETS_OCCIDENTAUX_EN_LIBYE_NW459420-A-01-20110903.flv

وتقع بنغازي، ثاني اكبر مدن البلاد، على بعد الف كلم شرق العاصمة طرابلس.

وحيا عبد الجليل امام المشايخ مدينة بنغازي وشكر مدن شرق ليبيا لدعمها الثوار.

بدوره قال مسؤول الشؤون العسكرية في المجلس الانتقالي عمر الحريري ان عملية بناء الجيش الوطني بدات.

واوضح "بدانا بناء جيش جديد لحماية الديموقراطية والمؤسسات والمواطنين الابرياء".

وذكر المسؤول الآخر عبد الرزاق مختار "نريد ان نظهر للعالم اننا قادرون على اعادة بناء البلاد".

وكانت السلطات الانتقالية اعلنت في 26 اب/اغسطس بعد ثلاثة ايام على سيطرتها على المقر العام لمعمر القذافي في وسط العاصمة، نقل نشاط مكتبها التنفيذي (ما يعادل الحكومة) تدريجا الى طرابلس.

it
2011/09/WB_AR_NW_PKG_ANNIVERSAIRE_KHADAFI_1SEPT_18H_NW456636-A-01-20110901.flv

لكن السلطات الانتقالية اوضحت ان المجلس الوطني الانتقالي بكامل هيئاته وخصوصا رئيسه، لن ينتقل الى طرابلس الا عندما تتوافر الظروف وخصوصا على الصعيد الامني.

وكان عبد الجليل يتحدث في مطار بنغازي لدى عودته من مؤتمر باريس حيث قررت الامم المتحدة والقوى الكبرى الافراج عن 15 مليار دولار لمساعدة المجلس على اعادة اعمار البلاد مقابل الوعد بعملية انتقالية ديموقراطية ومصالحة وطنية.

واطلق رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي من جهة اخرى نداء الى المصالحة والوحدة بعد اشهر النزاع، وقال "ان الثوار ورجال الدين والنساء ورجال الفكر ورجال الثقافة سيتوحدون جميعا لبحث سياسات ليبيا".

واوضح ايضا ان الاولوية في استخدام الاصول الليبية المجمدة في الخارج ستكون للجرحى وعائلاتهم.

وعلى الصعيد الدبلوماسي، اعلن عبد الجليل ان ليبيا ستشارك في افتتاح جلسات الجمعية العامة للامم المتحدة في 20 ايلول/سبتمبر واشاد بمواصلة عمليات الحلف الاطلسي "الى حين زوال خطر القذافي على البلاد".

وتاتي خطوة نقل مقر المجلس الى طرابلس بعدما اكد جمعة القماطي ممثل المجلس الانتقالي الليبي في بريطانيا الجمعة انه سيتم انتخاب مجلس تاسيسي في ليبيا في غضون نحو 8 اشهر وتنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية في غضون 20 شهرا.

واعتبر القماطي ان "العملية الانتقالية بدأت" رغم استمرار المعارك بين الثوار والقوات الموالية لمعمر القذافي، والاستعداد لاقتحام مدينتي سرت وبني الوليد المواليتين للقذافي في حال عدم الاستسلام.

واوضح "طالما ان طرابلس مستقرة وآمنة، وهو واقعها الان، وكذلك شان معظم المدن، فبامكان الليبيين بدء العملية الانتقالية".

وقد اعلن المجلس الوطني الانتقالي الليبي السبت تشكيل لجنة امنية عليا تعهد اليها مهمة حماية العاصمة طرابلس.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.