تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القضاء ينفي الإفراج المرتقب عن الأمريكيين المتهمين بالتجسس كما أعلن أحمدي نجاد

نفى القضاء الإيراني أن تكون سلطاته قد اتخذت قرارا يقضي بالإفراج عن الأمريكيين المعتقلين منذ سنتين في إيران بتهمة التجسس نافيا بذلك ما أعلنه الرئيس أحمدي نجاد أمس الثلاثاء بالإفراج عنهما خلال اليومين المقبلين.

إعلان

نفت السلطات القضائية الايرانية الاربعاء في بيان ان تكون اتخذت اي قرار بالافراج عن الاميركيين المعتقلين منذ سنتين في ايران بتهمة التجسس، مؤكدة "عدم صحة" المعلومات الواردة بهذا الصدد الثلاثاء.

وكان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد اعلن الثلاثاء انه سيتم الافراج عن الاميركيين المعتقلين بتهمة التجسس "خلال يومين"، فيما افاد محاميهما مسعود شافعي انه تبلغ رسميا بقرار الافراج عنهما قريبا لقاء كفالة قدرها نصف مليون دولار لكل منهما.

وصرح شافعي الاربعاء لفرانس برس "لا شيء تغير"، موضحا انه ما زال ينبغي الحصول على توقيع قاض على وثيقة الافراج بكفالة ما قد يرجئ العملية الى ما بعد نهاية عطلة الاسبوع الايرانية (الخميس والجمعة).

وجاء في البيان المنشور الاربعاء ان السلطة القضائية "تنفي المعلومات بخصوص الافراج عن الاميركيين المتهمين بالتجسس".

واضاف ان "طلبا بالافراج عنهما بكفالة قدمه محاميهما تجرى حاليا دراسته من قبل القضاة المكلفون بالقضية".

وتابع ان "اي معلومات حول هذا الموضوع ستقدمها السلطة القضائية ولا صحة لاي معلومات تاتي من اي مصادر اخرى".

واوقف الاميركيان شين باور وجوش فتال (كل منهما 29 عاما) قرب الحدود العراقية الايرانية في 31 تموز/يوليو 2009 مع سارة شورد (32 عاما).

وفي 21 اب/اغسطس حكمت المحكمة الثورية بطهران على كل من الرجلين بالسجن 8 سنوات لادانتهما بتهمتي التجسس ودخول ايران بطريقة غير مشروعة.

ويؤكد الاميركيون الثلاثة انهم كانوا في جبال شمال كردستان وانهم دخلوا عن طريق الخطأ الاراضي الايرانية.

واعلن احمدي نجاد الثلاثاء حديث لصحيفة "واشنطن بوست" وتلفزيون ان بي سي ان الاميركيين سيفرج عنهما "خلال يومين"، مؤكدا "بالطبع انها مبادرة انسانية من طرف واحد".

واكد محاميهما لفرانس برس ان القضاء الايراني قرر الافراج عن موكليه مقابل كفالة قدرها 500 الف دولار لكل واحد.

وقال شافعي انه "سيتم الافراج عن الاميركيين فور دفع الكفالة" موضحا انه ابلغ رسميا بقرار السلطات القضائية ظهر الثلاثاء وانه "سيتصل باسرتيهما".

وصرح شافعي الاربعاء لفرانس برس "لم يتغير شيء منذ ابلغتني المحكمة بالامس بقرار تخفيف الحكم بالسجن الى الافراج بكفالة".

لكن "ينبغي ان يوقع قاضيان على قرار الافراج بكفالة الذي يجيز لي بدء المعاملات وانتظر التوقيع الثاني منذ هذا الصباح".

واضاف "ان لم يوقع القاضي الثاني قبل الساعة 15,00 (10,30 ت غ) سيتم ارجاء الامر الى السبت"، بعد العطلة الاسبوعية في ايران.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن