تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اعتقال شخصين يشتبه بضلوعهما في اعتداءات الحي الدبلوماسي بكابول

اعتقلت القوات الأفغانية بمساعدة قوات الحلف الأطلسي شخصين على الأقل يشتبه بضلوعهما في سلسلة الهجمات المنسقة التي نفذها انتحاريون بالحي الدبلوماسي بكابول هذا الأسبوع واستهدفت مقر قيادة الأطلسي والسفارة الأمريكية، وقتل خلالها 20 شخصا على الأقل.

إعلان

حركة "طالبان" تشن هجمات انتحارية قرب حي السفارات في العاصمة كابول

اعلن حلف شمال الاطلسي الخميس ان قواته والقوات الافغانية اعتقلت شخصين على الاقل يشتبه بضلوعهما في سلسلة اعتداءات جرت في كابول هذا الاسبوع واستهدفت خصوصا مقر قيادة الحلف والسفارة الاميركية.

واوضحت القوة الدولية للمساعدة على ارساء الامن في افغانستان (ايساف) التابعة للحلف الاطلسي ان احد الموقوفين ينتمي الى حركة طالبان والاخر الى شبكة حقاني، وقد اعتقلا اثر الهجمات المنسقة التي استمرت 19 ساعة واسفرت عن 15 قتيلا على الاقل في كابول.

واعلنت وزارة الدفاع الاميركية في بيان ان عنصر طالبان "وشركاءه نسقوا عدة هجمات في كابول ضد القوات الافغانية وقوات الائتلاف ومن بينها هجمات 13 ايلول/سبتمبر التي استهدف المقر العام للحلف الاطلسي والسفارة الاميركية في كابول".

كما خطط لهجمات بسيارات مفخخة وقد اعتقل في ولاية باكيتا الشرقية بحسب البنتاغون.

اما المشتبه به العضو في شبكة حقاني والذي لم تكشف هويته فقد اعتقل بحسب ايساف خلال عملية في ولاية خوست شرق افغانستان ويشتبه بضلوعه في هجمات كابول.

وكانت مجموعة انتحارية نجحت في احتلال مبنى عال قيد الانشاء يطل على السفارة الاميركية ومقر قيادة حلف شمال الاطلسي في وسط افغانستان واطلقوا منه الصواريخ ونيران رشاشاتهم على المنطقة الامنية ما ادى الى مقتل 15 شخصا.

وشبكة حقاني تابعة لجلال الدين حقاني القيادي المجاهد التاريخي ضد الاجتياح السوفياتي في الثمانينات والذي انضم بعد ذلك الى نظام طالبان.

ويشتبه بان الشبكة دبرت عدة اعتداءات ضخمة في السنوات الاخيرة ضد القوات الاميركية في افغانستان. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.