تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عملية احتيال قد تعرض بنك "يو بي اس" لخسارة ملياري دولار

وقع البنك السويسري العملاق "يو بي اس" ضحية تعاملات غير قانونية قد تعرضه لخسارة ملياري دولار، ويعتقد أن وسيطا يعمل بفرع الشركة في لندن قد يكون ورائها.

إعلان

كشف البنك السويسري العملاق "يو بي اس" الخميس انه وقع ضحية تعاملات غير قانونية قد تؤدي الى خسارته ملياري دولار، في حين اعتقلت الشرطة في لندن وسيطا يشتبه في انه وراء الفضيحة.

واعلن متحدث باسم الشرطة "يمكننا تاكيد اعتقال رجل في الواحدة والثلاثين من العمر على اساس شبهات تتعلق بعملية احتيال عبر استخدام نفوذ منصبه".

وقد اودع المشتبه فيه فورا قيد الاحتجاز، كما اضاف المتحدث من دون اي توضيحات اخرى.

وبحسب وسائل اعلام عدة، فان المشتبه فيه يعمل لدى "يو بي اس" في لندن في دائرة الحصص المالية التي يتم تداولها في البورصة. ورفضت متحدثة باسم البنك ردا على سؤال لوكالة فرانس برس التعليق على هذه المعلومة.

وياتي الاعلان عن هذا الاعتقال بعد نشر بيان مقتضب للبنك السويسري العملاق صباح الخميس يعلن فيه انه وقع ضحية تعاملات احتيالية قام بها احد وسطائه وقد تؤدي الى خسارته ملياري دولار (1,5 مليار يورو).

وسقط النبأ في عالم المال كالصاعقة مع تراجع سعر سهم البنك اكثر من 9% لدى افتتاح التداول. وعند الساعة 12,09 ت غ، تراجع سعر السهم بنسبة 8,5% ليصل الى 9,985 فرنكات سويسرية في سوق سجلت ارتفاعا بنسبة 0,60%.

واضاف البنك ان حسابات الفصل الثالث قد تتاثر سلبا بفعل هذه العملية.

الا ان البنك اوضح ان الزبائن لن يعانوا من تبعات هذه القضية.

ووجهت ادارة البنك الى العاملين فيه رسالة تقول انه تم اكتشاف عملية الاحتيال الاربعاء وان "اسس البنك غير مهددة بهذه القضية المؤسفة".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن