تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

أكثر من 20 قتيلا في جمعة "إسقاط النظام" وأردوغان يعلن "نهاية عصر الطغاة"

نص : أ ف ب
5 دَقيقةً

خرج آلاف السوريين اليوم بعد صلاة الجمعة لمواصلة التظاهر للمطالبة بالديمقراطية فيما أطلقوا عليه جمعة "ماضون حتى إسقاط النظام"، وذكر ناشطون أن 22 شخصا تقريبا قتلوا حتى الآن برصاص قوات الأمن والجيش في هجمات تستهدف قمع المدن المعارضة وملاحقة منشقين عن الجيش.

إعلان

قتل 22 شخصا على الاقل الجمعة في سوريا برصاص اجهزة الامن التي تواصل عملياتها في انحاء البلاد لقمع الاحتجاجات، كما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان، فيما واصل رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان حملته على النظام السوري.

واثناء زيارة لمدينة طرابلس الليبية الجمعة اشاد اردوغان بانتصار الثورة في ليبيا التي اطاحت بالعقيد معمر القذافي، وقال "لقد اثبتم للعالم انه لا يوجد نظام يمكن ان يسير ضد ارادة شعبه. وهذا ما يتعين ان يفهمه اولئك الذين يقمعون الشعب في سوريا".

واضاف من دون ان يشير الى الرئيس السوري بالاسم "على هذا النوع من القادة ان يفهم ان زمنه قد ولى لان عصر انظمة الطغيان قد ولى".

وذكرت صحف تركية الجمعة ان اردوغان طلب من الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان يتوقف عن دعم نظام دمشق الذي يمارس قمعا شرسا للحركة الاحتجاجية في البلاد، بحسب الصحف التركية الجمعة.

it
2011-09-16 05:49-WB AR REPORTAGES

 

واوردت صحيفة "حرييت" ان اردوغان صرح امام صحافيين في تونس "لا يمكنني الحديث عن وجود توتر مع ايران. لكن في ما يتعلق بسوريا، لقد حذرتهم من ان نظام (الرئيس السوري بشار) الاسد بات مستكبرا جراء تشجيعهم".

كما ذكر مسؤول اميركي الجمعة ان الرئيس الاميركي باراك اوباما سيناقش مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الازمة السياسية في سوريا والاضطرابات في الشرق الاوسط بشكل عام وذلك خلال محادثات ستجري بينهما في نيويورك الثلاثاء.

وقال نائب مستشار الامن القومي بن رودس الجمعة ان اوباما سيلتقي اردوغان، حليف الولايات المتحدة الرئيسي في المنطقة، على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة.

واوضح رودس "تربطنا بتركيا علاقات وثيقة وواسعة وتحالف وعلاقات عمل"، مضيفا ان حكومة اردوغان كانت شريكا مقربا من واشنطن خلال فترة الاضطرابات السياسية في العالم العربي.

واضاف "اتوقع كذلك ان يتحدث الزعيمان عن الاحداث في سوريا اذ لدينا والاتراك مخاوف مشتركة بشان سلوك الرئيس الاسد".

 

وذكر المرصد السوري من مقرة في لندن لوكالة فرانس برس ان سبعة اشخاص قتلوا "خلال عمليات مداهمات وملاحقات امنية بريف حماة".

وقتل ثلاثة اشخاص في قريتي سرجة وكفر عويد في منطقة جبل الزاوية في محافظة ادلب (شمال غرب) برصاص قوات الامن التي قامت بعمليات دهم في هذه المنطقة شمال غرب سوريا، بحسب المرصد.

وفي حمص (وسط) قتل متظاهران برصاص عناصر الامن خلال تجمعات في بضعة احياء شارك فيها الاف الاشخاص، كما ذكر المرصد السوري وناشطون.

وقال نشطاء ان خمسة اشخاص قتلوا في محافظة درعا في "ملاحقات امنية في بلدة بصر الحرير" وقتل سادس في بلدة تسيل برصاص قوات الامن.

وقتل شخصان في دمشق برصاص الامن بينما قتل شخصان اخران في محافظة ريف دمشق، بحسب المرصد.

 

وقال المرصد ان "مواطنا استشهد اليوم (الجمعة) متاثرا بجروح اصيب بها امس (الخميس)، واعيد مواطن الى ذويه بعد اختفاء لاكثر من شهرين".

وقال المرصد ان 11 شخصا "اختفوا امس (الخميس) وعثر على جثامينهم في احراج عدة قرى بجبل الزاوية".

وقتل القسم الاكبر من هؤلاء الاشخاص في الساعات الاربع والعشرين الاخيرة خلال عمليات شنتها قوات الامن، بحسب المرصد.

واعلن التلفزيون السوري من جهته ان عنصرا من قوى الامن قتل وان اربعة آخرين اصيبوا في محافظة درعا (جنوب) خلال هجوم شنته "مجموعات ارهابية مسلحة" على قوات الامن.

وفي مدينة حماة، قام عناصر امنيون بمحاصرة مسجد سعد بن ابي وقاص استباقا لتظاهرة مناهضة للنظام عقب صلاة الجمعة، وفق ما افاد ناشطون في المكان، لافتين الى ان طائرات حلقت في اجواء المدينة.

وشهدت حماة في تموز/يوليو تظاهرات كبيرة ضمت مئات الالاف وطالبت باسقاط النظام السوري، لكن هذه التحركات قمعت في عمليات امنية واسعة النطاق.

وافاد ناشطون ان العديد من الدبابات وناقلات الجند كانت تتجه صباح الجمعة الى معرة النعمان في محافظة ادلب شمال غرب سوريا.

واعلن المرصد السوري لحقوق الانسان استنادا الى ناشطين ان "رتلا من الاليات العسكرية شوهد صباح اليوم الجمعة يتحرك باتجاه معرة النعمان".

وما زالت الاتصالات الهاتفية مقطوعة الجمعة في مدينة الزبداني التي "تشهد منذ فجر الثلاثاء الماضي عمليات مداهمات وملاحقات امنية اسفرت عن استشهاد شاب واعتقال 153 شخصا" كما اضاف المرصد.

وفي ريف دمشق اقتحمت عناصر المخابرات جامع الفارس في داريا واطلقت الرصاص الحي لتفريق المعتصمين وملاحقتهم، فيما اطلقت قوات الامن في دير الزور الرصاص بكثافة لتفريق المتظاهرين الذين خرجوا من مسجد الروضة في حي الجبيلة، بحسب المرصد.

ودعا الناشطون من اجل الديموقراطية الى الخروج في تظاهرات تحت شعار "جمعة ماضون حتى اسقاط النظام".

وكتب الناشطون في دعوتهم لتظاهرات الجمعة على صفحتهم على فيسبوك "عندما نقتل نزداد اصرارا، عندما نعتقل نزداد اصرارا" واضافوا "الثورة انطلقت ولن يوقفها سوى اسقاط النظام".

واضافوا "جيل جديد ولد في سوريا خلال ستة اشهر من الثورة، جيل لا يقبل الخنوع لطاغية ولا السجود لصوره".

وبعد ستة اشهر على انطلاقتها، لم تتراجع حركة الاحتجاج ضد نظام الاسد فيما يؤكد الناشطون تصميمهم على التظاهر حتى اسقاط النظام الذي يواصل عمليات القمع، معلنين تشكيل "المجلس الوطني" المكلف تنسيق تحركهم ضد النظام.

ومنذ بدء حركة الاحتجاج في منتصف اذار/مارس اوقعت حملة قمع الاحتجاجات اكثر من 2600 قتيل غالبيتهم من المدنيين بحسب الامم المتحدة.

وفي جنيف دانت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الجمعة الهجمات على الخدمات الطبية في سوريا مؤكدة ان فرق الاغاثة وسيارات الاسعاف تعرضت لاطلاق النار مرارا في البلاد.

وقالت بياتريس ميغيفاند-روغو رئيسة اللجنة الدولية للصليب الاحمر للعمليات في الشرقين الادنى والاوسط "من غير المقبول بالمرة ان يفقد المتطوعون حياتهم اثناء مساعدتهم اخرين لانقاذ حياتهم".

وكان متطوع بالهلال الاحمر العربي السوري توفي هذا الاسبوع جراء اصابات لحقت به اثناء تأديته واجبه، بحسب ما اشارت اللجنة الدولية.

واصيب متطوعان اخران في الحادث نفسه حين تعرضت سيارة الاسعاف التي كانوا فيها لنيران كثيفة اثناء نقل احد الجرحى الى المستشفى.

وقال الصليب الاحمر "ليست هذه المرة الاولى التي يتعرض فيها افراد تابعون للهلال الاحمر وسيارات تابعة له لنيران او لهجمات اخرى منذ بداية العنف في سوريا".

وحضت المنظمة كل الاطراف المعنيين على "احترام وتسهيل" عمل الصليب الاحمر لمساعدة المحتاجين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.