تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عشرات القتلى في زلزال ضرب المنطقة الجبلية بين الهند والنيبال

ارتفعت حصيلة الزلزال الذي ضرب أمس الأحد منطقة جبلية في الحدود بين الهند والنيبال إلى 63 قتيلا حسب حصيلة رسمية أعلن عنها اليوم الإثنين.

إعلان

تواصل فرق الاغاثة الاثنين مكافحة الامطار الغزيرة وانزالاقات التربة سعيا لمساعدة ضحايا الزلزال الذي ضرب شمال شرق الهند والدول المجاورة في جبال الهملايا موقعا ما لا يقل عن 63 قتيلا في شمال شرق الهند والنيبال والتيبت.

وكان مركز الهزة التي بلغت قوتها 6,9 درجات وقعت الاحد عند قرابة الساعة 18,10 بالتوقيت المحلي (12,40 تغ) في منطقة نائية عند الحدود بين ولاية سيكيم الهندية والنيبال.

وشعر السكان بالهزات الارتدادية على مسافة تزيد عن الف كلم غربا حتى العاصمة الهندية نيودلهي وشرقا في بنغلادش.

وبحسب فرق الاغاثة فان حصيلة الزلزال الذي اوقع ما لا يقل عن 48 قتيلا في الهند وثمانية في النيبال وسبعة في التيبت، مرشحة للارتفاع.

وحالت الامطار الموسمية الغزيرة دون اقلاع المروحيات في حين كانت فرق الاغاثة الهندية تتقدم ببطء الى غانغتوك عاصمة ولاية سيكيم حيث ادت انزلاقات التربة الى قطع اجزاء من الطريق الرئيسي الوحيد.

وقال سرندرا اهلوات المتحدث باسم القوة الوطنية للتدخل في حال وقوع كوارث "ان فرق الاغاثة عالقة في هذا الممر". واضاف "الظروف صعبة جدا لكن فرقنا تبذل قصارى جهدها".

ونشر اكثر من خمسة الاف جندي هندي في المنطقة لاصلاح شبكة النقل البري مع غانغتوك والى الشمال قرب مركز الهزة الواقع على بعد 60 كلم شمال غرب هذه المدينة.

وقال ج.اناندان المسؤول عن قاعة مراقبة معالجة الحالات الطارئة في غانغتوك ان "حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع مع وصول فرق الانقاذ الى المناطق النائية".

وقال المصدر نفسه ان ما لا يقل عن 35 شخصا قضوا في سيكيم في انهيار مبان او في انزلاقات تربة.

واصيب اكثر من 100 شخص بجروح في انزلاقات تربة وجرف حطام وانهيار مبان في غانغتوك حيث امضى الاف السكان ليلتهم في العراء بعد ان ادت هزتان ارتداديتان الى تسجيل حالة من الذعر.

وقال سي كاي دهال احد سكان غانغتوك "لقد هرعنا جميعا خارج منازلنا وقفز البعض من النوافذ. يمكننا ان نرى تفسخ المباني".

وبحسب وكالة الانباء الهندية انقذت الشرطة 15 اجنبيا في شمال سيكيم من دون تحديد جنسياتهم.

وقضى 13 شخصا في كافة انحاء الهند احدهم في تدافع خارج مدينة ولاية بيهار (شرق) واربعة دفنوا تحت انقاض منازلهم قرب دارجيلنغ.

وفي النيبال قالت الشرطة ان سائق دراجة نارية وابنته البالغة الثامنة من العمر بين القتلى الذين سحقوا في انهيار جدار السفارة البريطانية في كاتماندو على بعد 270 كلم غرب مركز الهزة.

وقال بينود سينغ المتحدث باسم الشرطة لفرانس برس ان خمسة اشخاص قتلوا في شرق النيبال.

وبحسب وكالة انباء الصين الجديدة ادت الهزة الى مقتل سبعة اشخاص جنوب التيبت.

وشعر بالزلزال ايضا السكان في الهيمالايا وبوتان بحسب المعهد الجيوفيزيائي الاميركي. وكذلك في كبرى مدن ولاية اسام الهندية غواهاتي على بعد حوالى 600 كلم وفي كالكوتا.

وتقع سبع ولايات في شمال شرق الهند في منطقة تعد الاكثر تعرضا للزلازل
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.