تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل اثنين من المشتبه بخطفهم السائحين الأستونيين السبعة

قتل اثنان من المشتبه بخطفهم السياح الأستونيين السبعة في كمين نصبته الشرطة اللبنانية في البقاع الغربي، وأصيب ضابط وعنصر شرطة آخر وصودرت أسلحة وقنابل يدوية كانت موجودة بالسيارة.

إعلان

قتل مسلحان واصيب ضابط وعنصر امن بجروح في اشتباك وقع ليل الاثنين الثلاثاء بين قوى الامن اللبنانية ومسلحين يشتبه في انهم متورطون في عملية خطف سبعة استونيين لمدة اربعة اشهر في لبنان، بحسب ما افادت الوكالة الوطنية للاعلام.

واوردت الوكالة ان شخصين "من المطلوبين قتلا في كمين نصبته شعبة المعلومات (في قوى الامن الداخلي) لعدد من المسلحين في البقاع الغربي (شرق) عند الثانية عشرة من منتصف الليلة الماضية (...)، في حين اصيب رائد وجرح عنصر اخر".

واوضح وزير الداخلية مروان شربل في حديث لمحطة المؤسسة اللبنانية للارسال صباح اليوم الثلاثاء ان الحادث وقع بعد ان تم رصد سيارة يستقلها عدد من محتجزي الاستونيين، و"جرى اطلاق نار بين من في السيارة وعناصر الامن"، مشيرا الى مصادرة "مسدسات وقنابل يدوية من السيارة ". واضاف ان العملية مستمرة.

وقال شربل ان المطلوبين "كانوا يحضرون لعمليات خطف اجانب اخرى"، مضيفا "لعلهم اصيبوا بالطمع لانهم حصلوا على مبالغ مالية مقابل الافراج عن الاستونيين" السبعة.

وخطف مسلحون سبعة استونيين في البقاع في اذار/مارس، بعد وقت قصير على وصولهم الى لبنان على دراجات هوائية قادمين من سوريا، وافرج عنهم في تموز/يوليو من دون ان تعرف التفاصيل التي ادت الى الافراج عنهم او حقيقة الجهة التي نفذت عملية الخطف.

وذكرت تقارير لم يتم التأكد منها انه تم دفع فدية كبيرة للافراج عنهم.

واوقفت السلطات اللبنانية تسعة اشخاص خلال عمليات البحث عن الاستونيين الذين اكدوا بعد تحريرهم انهم امضوا فترات من مدة احتجازهم في سوريا.

واوضح شربل ان عملية المطاردة ليل الاثنين الثلاثاء هي الثالثة من نوعها في الايام الخمسة الماضية. وجرح احد المسلحين خلال العملية الاولى، بينما اصيب عنصران امنيان بجروح في العملية الثانية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.