تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحزب الحاكم يقترح على كل فرنسي أن يعلن ولاءه للجيش والمعارضة تنتقد

اقترح حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية الحاكم أن يعلن الأجانب الذي يحصلون على الجنسية الفرنسية ولاءهم للجيش الفرنسي وأن يتعهدوا بالدفاع عن سيادة فرنسا. الفكرة لم تنل إعجاب الأحزاب السياسية، لا سيما اليسارية التي تعتبرها مراوغة سياسية من طرف ساركوزي قبل بدء الانتخابات الرئاسية.

إعلان

اقترح حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية – اليميني الحاكم- في ندوة خصصها للقضايا العسكرية أن يعلن الأجانب الذين يحصلون على الجنسية الفرنسية ولاءهم التام للجيش الفرنسي وأن يتعهدوا بالدفاع عن التراب الفرنسي في حال نشوب حرب، وذلك بمناسبة اليوم المخصص للخدمة العسكرية أو أثناء مراسم تسليم الجنسية الفرنسية لأي أجنبي.

وقال إيرفي ماريتون وهو نائب في البرلمان الفرنسي من حزب اليمين: "على أي شاب فرنسي أن يعلن خلال هذا اليوم الذي يصادف بلوغه 18 سنة" نعم أنا سأدافع عن بلدي" موضحا أن هذا دليل مقنع وكافي عن ولائه لفرنسا.

لكن الاقتراح لم ينل إعجاب كافة الأحزاب السياسية الفرنسية، إذ أعلن برنار كازناف وهو نائب من حزب اليسار أن وراء تسويق هذه الفكرة أهداف انتخابية محضة هدفها منافسة حزب اليمين المتطرف على الأرض".

من جهتها، انتقدت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان هذا الاقتراح وأشارت إلى أن ساركوزي يحب كثيرا أمريكا، وربما سيجعله هذا يطلب منا في المستقبل أن نحلف على التوراة".

it
مشروع جديد للحزب الحاكم الفرنسي يربط الحصول على الجنسية بالقسم للولاء للعلم والدفاع على الأراضي الفرنسية

من ناحيته، عبر جيرار لونغيه وزير الدفاع الفرنسي عن سخطه من هذه الفكرة قائلا "طبعا الفكرة جيدة لكن ينبغي التعبير عنها بشكل آخر".

وانتقد فرانسوا هولوند وهو أحد المرشحين الاشتراكيين للانتخابات التمهيدية على إذاعة "فرانس أنفو" الاقتراح قائلا :"عوض أن يعلن شابا ما عن ولائه للجيش، من المستحسن أن يقدم خلال فترة معينة خدمات عامة للمجتمع وهذا يكفي أن يشعر بأنه فرنسي".

وفي سياق متصل، عبّر جون فرانسو كوبيه رئيس الاتحاد من أجل حركة شعبية عن تخوفه من أن يقلص الحزب الاشتراكي الميزانية المخصصة للدفاع في حال وصل إلى الحكم في 2012.

  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.