تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البابا يتفهم الذين يبتعدون عن الكنيسة الكاثوليكية بسبب فضائح الاعتداءات الجنسية

بدأ البابا بنديكتوس السادس عشر زيارة إلى موطنه ألمانيا تستمر لأربعة أيام. ودعا البابا المؤمنين إلى "الصبر على هذه الفضائح [الاعتداءات الجنسية] الرهيبة" وعدم التخلي عن الكنيسة التي هي أكبر بكثير من مجرد "رابطة ثقافية أو رياضية".

إعلان

وجد البابا بنديكتوس السادس عشر نفسه فور وصوله الخميس الى موطنه المانيا، في زيارة تستمر اربعة ايام، في مواجهة اثار فضائح الاعتداءات الجنسية.

وصرح البابا للصحافيين الذي رافقوه من روما الى برلين "يمكنني ان اتفهم، امام هذه المعلومات، ان يقول شخص خصوصا من المقربين من المعنيين: هذه لم تعد كنيستي (...) لا اريد ان اقصدها بعد اليوم".

ودعا البابا المؤمنين الى "الصبر على هذه الفضائح الرهيبة" وعدم التخلي عن الكنيسة التي هي اكبر بكثير من مجرد "رابطة ثقافية او رياضية".

وكان عشرات الاف الالمان الكاثوليك وحتى البروتستانت طلبوا رسميا ان يتم شطب اسمائهم من سجلات الكنيستين اللتين شهدتا فضائح اعتداءات جنسية ارتكبها كهنة بحق اطفال.

واشار الفاتيكان الى احتمال عقد اجتماع بين البابا وبعض الضحايا، كما حصل في دول اخرى، الا ان مثل هذا اللقاء سيتم في سرية تامة.

واعتبرت الصحف الالمانية ان هذا اللقاء يمكن ان يتم الجمعة او السبت اذ انه في هذين اليومين اقل ارتباطا بالمواعيد من الخميس في برلين المحطة التي من المتوقع ان تكون الاكثر حساسية في الزيارة.

واعرب البابا على متن الطائرة عن تفهمه للتظاهرات المعادية له وقال "الامر طبيعي في مجتمع حر تطغي عليه العلمانية. لا تعليق لدى على التعبير بطريقة حضارية وانا احترم الذين يعبرون عن ارائهم".

ويامل تجمع منظمات عدة ياخذ على البابا مواقفه المحافظة في قضايا اخلاقية ورده غير الكافي على الاعتداءات الجنسية على الاطفال من قبل كهنة، في حشد قرابة 20 الف متظاهر اثناء القاء البابا كلمته امام البوندستاغ وهي الكلمة التي اعترض عليها عدد من النواب.

فقد هدد نحو مئة نائب من اصل 620 في مجلس النواب بمقاطعة المداخلة الاولى للبابا امام البرلمان معتبرين ان الدستور ينص على الفصل الواضح بين الدولة والكنيسة.

وصرح البابا بعد استقباله من قبل الرئيس كريستيان فيلف في برلين واستعراض حرس الشرف "لم ات هنا سعيا وراء مصالح سياسية او اقتصادية معنية، على غرار رؤساء دول اخرين، بل للقاء الناس والتكلم عن الله".

واضاف "بالنسبة الى الدين، نلاحظ عدم اكتراث متزايد في المجتمع الذي يعتبر في قراراته ان مسالة الحقيقة عقبة ويعطي الاولوية للمصالح النفعية".

وصرح يورغ شتاينرت من جمعية مثليي برلين لشبكة "ان 24" الاخبارية الالمانية "يعتقد الكثير من المؤمنين ان موقف كنيستهم من المثلية لا يمكن الدفاع عنه ويريدون احداث تغيير من الداخل".

ومن المفترض ان يلتقي البابا خلال النهار الرئيس فيلف، وهو كاثوليكي مطلق من زوجته، والمستشارة انغيلا ميركل وهي ابنة قس بروتستانتي ورئيس بلدية برلين كلاوس فوفيرايت وهو مثلي كاثوليكي.

كما سيقيم في المساء قداسا في الاستاد الاولمبي لبرلين يتوقع ان يشارك فيه قرابة 70 الف كاثوليكي، الالاف منهم اتوا من بولندا المجاورة.

وسيتوجه البابا الجمعة الى ارفورت (تورنغن، وسط) في يوم مسكوني بينما يلتقي ممثلين عن الكنيسة الكاثوليكية في فرايبورغ (باد- فورتمبروغ، جنوب شرق).

وهي الزيارة الرسمية الاولى للبابا الى موطنه المانيا، الا انها الثالثة له الى هذا البلد بعد اليوم العالمي للشبيبة في كولونيا عام 2005 بعيد انتخابه وزيارته الى بافاريا، مسقط راسه، في 2006.

وسيعقد البابا 20 لقاء ويلقي 18 كلمة خلال مراحل الزيارة الثلاث، وهو جدول اعمال مثقل بالنسبة الى رجل في الرابعة والثمانين.

وبعد ان احتفلت المانيا في العام 2005 بانتخاب اول بابا من اصل الماني منذ اكثر من 500 عام، الا انها لم تنتظر زيارته بكثير من الحرارة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.