تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

حوار

الرئيس الكولومبي: زراعة الكوكا توسعت في البلاد وهذا يعرقل جهود السلام

للمزيد

ريبورتاج

تصميم الأواني المنزلية.. إبداع من نوع خاص في البرتغال

للمزيد

ريبورتاج

الذهب الأحمر ينقذ الكثيرين خلال الأزمة الاقتصادية في اليونان

للمزيد

أنتم هنا

فرنسا: عندما يصبح "الريغبي" دينا لإقليم الباسك

للمزيد

موضة

ستيلا ماكارتناي تؤكد أن العالم في خطر بسبب عدم احترام الموضة للبيئة

للمزيد

ريبورتاج

زيمبابوي: الجدة هاتيفاري مونوغي تحصل على الشهادة الجامعية في عمر 78!

للمزيد

رياضة 24

تصفيات كأس أمم أفريقيا 2019: صراع الزعامة بين تونس ومصر يتواصل حتى الجولة الأخيرة

للمزيد

في مصر.. "لا شيء يتلاشى كل شيء يتحول" بقصر الأمير محمد علي

للمزيد

تكنو

شركة أمريكية تعلن عن تطوير اختبار للتنبؤ بذكاء الطفل قبل ولادته

للمزيد

الشرق الأوسط

واشنطن ودمشق تتبادلان الاتهامات واستمرار المواجهات في الرستن مع الجنود المنشقين

نص أ ف ب

آخر تحديث : 29/09/2011

اتهمت الولايات المتحدة الحكومة السورية بالوقوف وراء الاعتداء الذي استهدف سفير الأولى في دمشق أمس الأربعاء واعتبرته حملة لإخافة الدبلوماسيين الأمريكيين. فيما توصلت لليوم الثالث على التوالي المواجهات بمدينة الرستن بين قوات الأمن والجيش يصاحبهما الشبيحة من جهة وجنود منشقين من الجيش احتجاجا على قمع المظاهرات وهو ما أدى لسقوط عدد من القتلى والجرحى.

تدور مواجهات عنيفة منذ ثلاثة ايام بين الجنود السوريين وجنود فارين في مدينة الرستن، وفيما تتهم واشنطن دمشق بالوقوف وراء حملة لاخافة دبلوماسييها، يتهم النظام السوري الولايات المتحدة بالتشحيع على اعمال العنف في البلاد.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان اصداء اطلاق النار بالرشاشات الثقيلة ترددت الخميس في الرستن شمال مدينة حمص لليوم الثالث على التوالي، بينما يشن الجيش عملية واسعة للقبض على الفارين.

واكد المرصد ان "المعارك اسفرت عن 40 جريحا لدى الجانبين".

العقوبات والضغوط على سوريا لوقف القمع 2011/09/23

أ ف ب - العقوبات والضغوط الدبلوماسية على نظام الرئيس السوري بشار الاسد لوقف قمع الحركة الاحتجاجية التي بدأت في 15 آذار/مارس. 

-نيسان/ابريل
- 27: عدة دول اوروبية تستدعي سفراء سوريا لابلاغهم بادانة قمع المتظاهرين.
- 29: الرئيس الاميركي باراك اوباما يفرض عقوبات اقتصادية على ماهر الاسد، الشقيق الاصغر للرئيس السوري بشار الاسد، الذي يتولى منصبا قياديا في الجيش، وعلى علي مملوك رئيس المخابرات وعاطف نجيب مدير المخابرات في محافظة درعا.
واستهدفت العقوبات ايضا المخابرات ووحدة من الحرس الثوري الايراني متهمة بمساعدة دمشق.
- ايار/مايو
- 09: الاتحاد الاوروبي يفرض "حظرا على تصدير الاسلحة والمعدات التي يمكن استخدامها في القمع ومنع منح تأشيرات دخول وتجميد اصول" 13 مسؤولا او شخصية مقربة من النظام.
- 18: واشنطن تفرض عقوبات على الاسد وستة مسؤولين في النظام بينهم نائب الرئيس فاروق الشرع ووزيرا الدفاع علي حبيب والداخلية محمد الشعار.
- 24: الاتحاد الاوروبي يقرر منع منح تأشيرة دخول الى الاسد وتسعة مسؤولين آخرين وتجميد اصولهم.
- حزيران/يونيو
- 24: الاتحاد الاوروبي يفرض عقوبات تستهدف ثلاثة من قادة الحرس الثوري الايراني.
- 29: واشنطن توسع عقوباتها لتشمل اجهزة الامن.
- تموز/يوليو
- 03: واشنطن التي تبنت في ايار/مايو عقوبات ضد 23 مسؤولا في النظام، تجمد موجودات بقيمة 31,8 مليون دولار مرتبطة بهذا النظام.
- 20: قبرص تجرد رامي مخلوف، ابن خال الاسد والمستهدف بالعقوبات الاوروبية، من الجنسية القبرصية.
- آب/اغسطس
- 02: عقوبات الاتحاد الاوروبي تستهدف خمس شخصيات اخرى. وفي المجموع شملت العقوبات 38 شخصية، بينها الرئيس السوري، وشركة قريبة من النظام.
- 02: ايطاليا تستدعي سفيرها في سوريا للتشاور.
- 03: بيان لمجلس الامن الدولي "يدين الانتهاكات الواسعة لحقوق الانسان واستخدام القوة ضد المدنيين".
- 04: واشنطن تفرض عقوبات على محمد حمشو رجل الاعمال القريب من عائلة الاسد.
- 07: العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز يستدعي سفيره في دمشق للتشاور قبل ان تقوم الكويت والبحرين بخطوة مماثلة بينما كانت قطر قد سحبت سفيرها منتصف تموز/يوليو.
- 10: واشنطن تمنع التعامل مع اكبر مصرف تجاري سوري حكومي وتفرض عقوبات على اكبر شركة للاتصالات الخليوية سيريتل مشيرة الى ان رامي مخلوف هو رئيس مجلس ادارتها.
- 13: كندا تعزز عقوباتها وتجمد ارصدة عدد اكبر من مسؤولي النظام والشركات المرتبطة به.
- 17: واشنطن تفرض قيودا على تحركات الدبلوماسيين السوريين وتونس تستدعي سفيرها للتشاور.
- 18: تقرير للامم المتحدة يقول ان "الانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان" يمكن ان "ترقى الى جرائم حرب".
في اليوم نفسه دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما الرئيس السوري الى التنحي، ووقع مرسوما يمنع استيراد النفط السوري ويجمد اي موجودات للدولة السورية. بدورها دعت فرنسا والمانيا وبريطانيا وكندا ووزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي الاسد الى مغادرة السلطة. واستدعت سويسرا من جهتها سفيرها في دمشق للتشاور.
- 30: عقوبات اميركية تفرض على وزير الخارجية وليد المعلم ومستشارة الرئيس السوري للشؤون الاعلامية بثينة شعبان.
- ايلول/سبتمبر
- 02: الاتحاد الاوروبي يفرض حظرا على النفط السوري.
- 07: فرنسا تتهم النظام السوري بارتكاب "جرائم ضد الانسانية".
- 12: بعد فرض عقوبات على 23 شخصية في ايار/مايو سويسرا تضيف 27 شخصا وشركة على لائحتها.
- 13: وزراء الخارجية العرب يدعون دمشق الى وقف "اراقة الدماء فورا".
- 21: اوباما يدعو مجلس الامن الى معاقبة النظام فورا وتركيا تقطع حوارها مع دمشق وتدرس فرض عقوبات على دمشق، على حد قول رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.
- 23: قرر الاتحاد الاوروبي الجمعة تعزيز عقوباته ضد النظام السوري بمنع كل استثمار جديد في القطاع النفطي وتسليم البلاد قطعا واوراقا نقدية ويوسع العقوبات لتشمل شخصين وست شركات جديدة.
سويسرا ايضا توسع عقوباتها.

من جهة اخرى، قتلت في حمص التي تبعد 60 كلم شمال دمشق، فتاة برصاصة طائشة، وعثر الخميس على رجل في الثانية والثلاثين من عمره مقتولا بالرصاص.

واسفرت اعمال القمع عن اكثر من 2700 قتيل منذ اندلاعها في منتصف اذار/مارس.

في هذه الاثناء، اتهمت واشنطن دمشق بالوقوف وراء ما اعتبرته حملة لاخافة الدبلوماسيين الاميركيين في سوريا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية مارك تونر للصحافيين ردا على سؤال هل يعتبر الحكومة السورية مسؤولة عن تعرض متظاهرين للسفير الاميركي في دمشق روبرت فورد، "نحن نعتقد ان ذلك جزء من حملة جارية لاخافة دبلوماسيينا .. من قبل الحكومة".

 

من جهة اخرى، اعرب المعارض السوري التاريخي ميشال كيلو عن تخوفه من انتشار فكرة "العمل المسلح السري الشامل" ومن ان تتجه الامور في سوريا الى حرب اهلية. واكد ميشال كيلو (71 عاما) انه "اذا قرر المتظاهرون ان يتسلحوا، فهناك خشية كبيرة من ان تفلت الامور من ايدي الجميع وتتجه سوريا الى اقتتال طائفي او اهلي"، مشيرا الى ان "الجميع يخسر في هذه الحالة".

واضاف ان "النظام يطبق منذ البداية خطة تقضي بالضغط على الحراك الشعبي لدفعه الى التطرف وحمل السلاح. والحراك السلمي والمدني لا يناسبه. يفضل حراكا مسلحا على صلة بالتطرف الاسلامي".

واكد ميشال كيلو انه من اجل التفاوض مع المعارضين، يتعين على النظام ايجاد "مناخ ملائم". وقال "يجب استبعاد الحل الامني ووقف عمليات القتل والسماح بالتظاهرات السلمية والافراج عن جميع المعتقلين السياسيين".

ورفض ميشال كيلو من جهة اخرى طلب مساعدة اجنبية لاطاحة النظام. وقال "اذا ما قبلت هذه الفكرة، فاننا سنتجه نحو سوريا تدور في الفلك الاميركي وليس نحو دولة حرة وتتمتع بالسيادة".

وشدد على القول ان "التدخل الاجنبي يعني ان سوريا ستدخل في نفق العنف وسيكون هناك نظام طائفي، ونحن (المعارضون) في الداخل نعارض العنف والطائفية والسلاح".

على صعيد آخر، طالب البرلمان الاوروبي الخميس بالافراج الفوري عن الطبيبة النفسية السورية المعروفة رفاه ناشد التي اعتقلت في العاشر من ايلول/سبتمبر في دمشق، اضافة الى "كل السجناء الذين اعتقلوا بطريقة تعسفية".

وقال روسيك ليبور نائب رئيس البرلمان الاوروبي ان "اعتقال (رفاه ناشد) مرفوض. ان مكان احتجازها مجهول ويخشى ان تكون حالتها الصحية تدهورت في الاسابيع الاخيرة. على السلطات السورية الافراج عن رفاه ناشد فورا اضافة الى كل السجناء الذين اعتقلوا بطريقة تعسفية".

واضاف "لقد اعتقلت من دون سبب وجيه قبل اسبوعين ولم تكن ناشطة سياسية".

 

واعربت ممثلة الولايات المتحدة في مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة الخميس عن ثقتها في ان اعضاء لجنة تحقيق دولية حول الانتهاكات التي ارتكبت في سوريا سيتمكنون من دخول هذا البلد.

وقالت السفيرة ايلين تشامبرلين دوناهوي التي تباحثت مع الاعضاء الثلاثة في اللجنة، للصحافيين ان هذه اللجنة على "استعداد للدخول الى سوريا للتحقيق حول مزاعم خطيرة بجرائم ضد الانسانية وستزور تركيا ولبنان والاردن ايضا لجمع وقائع وادلة".

واضافت "نعتقد انهم سيتمكنون من الدخول" الى سوريا.

واكدت ان "وضع حقوق الانسان في سوريا هو حاليا احد اكثر الاوضاع خطورة واكثرها الحاحا في العالم".

وقالت ان "معلومات موثوقة دلت اخيرا على ان الحكومة السورية لا تقمع الناشطين بوحشية وحسب، وانما تستهدف ايضا افراد عائلاتهم وتسجن وتعذب وتقتل المقربين من المعارضين".

 

نشرت في : 29/09/2011

  • سوريا

    تبادل الاتهامات بين النظام والمعارضة بشأن تزايد عمليات قتل أصحاب الكفاءات العلمية

    للمزيد

  • سوريا

    مؤيدون للرئيس بشار الأسد يرشقون السفير الأمريكي بالحجارة والطماطم

    للمزيد

  • سوريا

    تركيا اقترحت على الأسد ضم الإخوان المسلمين للحكومة مقابل وقف الاحتجاجات

    للمزيد

تعليق