تخطي إلى المحتوى الرئيسي
موريتانيا

اعتقال عشرات الأشخاص بينهم أجانب خلال تظاهرات مناهضة للإحصاء العام

نص : أ ف ب
|
1 دَقيقةً

ذكرت وزارة الداخلية الموريتانية أنه تم اعتقال 56 شخصا من بينهم 13 أجنبيا بعد وقوع صدامات بين محتجين وقوات الأمن الموريتانية على خلفية الإحصاء العام الذي أثار حساسيات الموريتانيين ذوي البشرة السوداء الذين يعتبرونه "عنصريا".

إعلان

اعلنت وزارة الداخلية الموريتانية الجمعة اعتقال 56 شخصا منهم 13 اجنبيا الخميس في نواكشوط في صدامات عنيفة بين قوات الامن وشبان يعارضون الاحصاء العام الجاري الذي يعتبرونه "عنصريا" لانه يتضمن تمييزا حيال السكان سود البشرة.

وافادت الوزارة ان الاجانب الموقوفين "كان هدفهم توجيه مرتكبي اعمال الشغب واتلاف ممتلكات المواطنين" ولكنها لم تذكر جنسياتهم.

واضافت الوزارة ان المتظاهرين احرقوا سيارتين وكسروا زجاج سيارات اخرى، واعتبرت ان "اعمال التخريب هذه غير مقبولة على الاطلاق".

وتابعت انه "لو لم تتحل قوات الامن باليقظة لكانت الخسائر افدح بكثير حيث ان اعمال العنف كادت تطال مستودعات للغاز المنزلي ومحطات للبنزين".

وخلصت الوزارة الى القول ان الدولة عازمة على "حماية ممتلكات الشعب ومواجهة كل ما من شانه ان يطال هدوء وامن المواطنين".

وقد وقعت صدامات الخميس في نواكشوط بين الشرطة وشبان سود يطالبون بالغاء احصاء يجري حاليا في موريتانيا ويعتبروه "عنصريا" "وتمييزيا".

واندلعت المواجهات بعد يومين من مقتل متظاهر بالرصاص في مقامة جنوب البلاد، خلال تفريق رجال الدرك تظاهرة ضد الاحصاء دعت اليها حركة "لا تمس جنسيتي".

وتمتد حركة الاحتجاج ضد هذا التعداد السكاني الذي انطلق في ايار/مايو، منذ ستة ايام واسفرت عن سقوط 15 جريحا في مدن وادي السنغال (جنوب) حسب منظمات الدفاع عن حقوق الانسان.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.