تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

الأسبوع الاقتصادي

تونس أول دولة عربية وأفريقية تستضيف المنتدى الدولي "فوتوراليا"

للمزيد

على هذه الأرض

20 مايو يوم عالمي للنحل.. لدق ناقوس الخطر قبل فوات الأوان

للمزيد

هي الحدث

السيدة فيروز.. أعظم فنانة عربية على مر الزمن

للمزيد

ريبورتاج

قانون تحديد شروط تشغيل عاملات المنازل في المغرب.. ما إمكانية التطبيق؟

للمزيد

ريبورتاج

أكثر من عشرين مليون هندي يطلبون التوظيف في الشركة الوطنية للخطوط الحديدية

للمزيد

ريبورتاج

معاهد المهن الشاملة في ليبيا.. إقبال ضعيف رغم الحاجة الشديدة

للمزيد

منتدى الصحافة

المغرب.. هل يُسخر القضاء ضد الإعلام؟

للمزيد

ريبورتاج

عروض سينمائية داخل سجون في تونس على هامش الدورة 29 لقرطاج

للمزيد

ريبورتاج

اتفاق السلام في جنوب السودان.. وقف دائم أم مؤقت للقتال؟

للمزيد

الشرق الأوسط

مدرعات الجيش تقتحم مدينة الرستن في ظل استمرار الاشتباكات مع الجنود المنشقين

فيديو كريمة زيادة

نص أ ف ب

آخر تحديث : 01/10/2011

اقتحمت قوات الجيش السوري مدعومة بأكثر من 250 دبابة وآلية عسكرية مدرعة مدينة الرستن في محافظة حمص في ظل استمرار المواجهات العنيفة بين الجيش وعناصر منشقة عنه قتل فيها 11 شخصا حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المعارضة السورية تبحث في اسطنبول سبل توحيد صفوفها لمواجهة نظام الأسد

قتل 19 شخصا الجمعة في وسط سوريا بينهم 11 في اشتباك بين الامن السوري ومنشقين من الجيش، فيما بدأت نحو 250 آلية مدرعة اقتحام مدينة الرستن في محافظة حمص.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان لوكالة فرانس برس "استشهد اليوم في قرية كفرزيتا بريف حماة 11 مواطنا خلال اشتباكات بين الجيش والامن (السوري) من جهة وعناصر منشقة عن الجيش من جهة اخرى".

ونقل المرصد عن ناشط من المنطقة ان "من بين الشهداء خمسة مواطنين مدنيين وستة من الجيش والامن بالاضافة الى عدد من الجرحى".

العقوبات والضغوط على سوريا لوقف القمع 2011/09/23

أ ف ب - العقوبات والضغوط الدبلوماسية على نظام الرئيس السوري بشار الاسد لوقف قمع الحركة الاحتجاجية التي بدأت في 15 آذار/مارس. 

-نيسان/ابريل
- 27: عدة دول اوروبية تستدعي سفراء سوريا لابلاغهم بادانة قمع المتظاهرين.
- 29: الرئيس الاميركي باراك اوباما يفرض عقوبات اقتصادية على ماهر الاسد، الشقيق الاصغر للرئيس السوري بشار الاسد، الذي يتولى منصبا قياديا في الجيش، وعلى علي مملوك رئيس المخابرات وعاطف نجيب مدير المخابرات في محافظة درعا.
واستهدفت العقوبات ايضا المخابرات ووحدة من الحرس الثوري الايراني متهمة بمساعدة دمشق.
- ايار/مايو
- 09: الاتحاد الاوروبي يفرض "حظرا على تصدير الاسلحة والمعدات التي يمكن استخدامها في القمع ومنع منح تأشيرات دخول وتجميد اصول" 13 مسؤولا او شخصية مقربة من النظام.
- 18: واشنطن تفرض عقوبات على الاسد وستة مسؤولين في النظام بينهم نائب الرئيس فاروق الشرع ووزيرا الدفاع علي حبيب والداخلية محمد الشعار.
- 24: الاتحاد الاوروبي يقرر منع منح تأشيرة دخول الى الاسد وتسعة مسؤولين آخرين وتجميد اصولهم.
- حزيران/يونيو
- 24: الاتحاد الاوروبي يفرض عقوبات تستهدف ثلاثة من قادة الحرس الثوري الايراني.
- 29: واشنطن توسع عقوباتها لتشمل اجهزة الامن.
- تموز/يوليو
- 03: واشنطن التي تبنت في ايار/مايو عقوبات ضد 23 مسؤولا في النظام، تجمد موجودات بقيمة 31,8 مليون دولار مرتبطة بهذا النظام.
- 20: قبرص تجرد رامي مخلوف، ابن خال الاسد والمستهدف بالعقوبات الاوروبية، من الجنسية القبرصية.
- آب/اغسطس
- 02: عقوبات الاتحاد الاوروبي تستهدف خمس شخصيات اخرى. وفي المجموع شملت العقوبات 38 شخصية، بينها الرئيس السوري، وشركة قريبة من النظام.
- 02: ايطاليا تستدعي سفيرها في سوريا للتشاور.
- 03: بيان لمجلس الامن الدولي "يدين الانتهاكات الواسعة لحقوق الانسان واستخدام القوة ضد المدنيين".
- 04: واشنطن تفرض عقوبات على محمد حمشو رجل الاعمال القريب من عائلة الاسد.
- 07: العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز يستدعي سفيره في دمشق للتشاور قبل ان تقوم الكويت والبحرين بخطوة مماثلة بينما كانت قطر قد سحبت سفيرها منتصف تموز/يوليو.
- 10: واشنطن تمنع التعامل مع اكبر مصرف تجاري سوري حكومي وتفرض عقوبات على اكبر شركة للاتصالات الخليوية سيريتل مشيرة الى ان رامي مخلوف هو رئيس مجلس ادارتها.
- 13: كندا تعزز عقوباتها وتجمد ارصدة عدد اكبر من مسؤولي النظام والشركات المرتبطة به.
- 17: واشنطن تفرض قيودا على تحركات الدبلوماسيين السوريين وتونس تستدعي سفيرها للتشاور.
- 18: تقرير للامم المتحدة يقول ان "الانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان" يمكن ان "ترقى الى جرائم حرب".
في اليوم نفسه دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما الرئيس السوري الى التنحي، ووقع مرسوما يمنع استيراد النفط السوري ويجمد اي موجودات للدولة السورية. بدورها دعت فرنسا والمانيا وبريطانيا وكندا ووزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي الاسد الى مغادرة السلطة. واستدعت سويسرا من جهتها سفيرها في دمشق للتشاور.
- 30: عقوبات اميركية تفرض على وزير الخارجية وليد المعلم ومستشارة الرئيس السوري للشؤون الاعلامية بثينة شعبان.
- ايلول/سبتمبر
- 02: الاتحاد الاوروبي يفرض حظرا على النفط السوري.
- 07: فرنسا تتهم النظام السوري بارتكاب "جرائم ضد الانسانية".
- 12: بعد فرض عقوبات على 23 شخصية في ايار/مايو سويسرا تضيف 27 شخصا وشركة على لائحتها.
- 13: وزراء الخارجية العرب يدعون دمشق الى وقف "اراقة الدماء فورا".
- 21: اوباما يدعو مجلس الامن الى معاقبة النظام فورا وتركيا تقطع حوارها مع دمشق وتدرس فرض عقوبات على دمشق، على حد قول رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.
- 23: قرر الاتحاد الاوروبي الجمعة تعزيز عقوباته ضد النظام السوري بمنع كل استثمار جديد في القطاع النفطي وتسليم البلاد قطعا واوراقا نقدية ويوسع العقوبات لتشمل شخصين وست شركات جديدة.
سويسرا ايضا توسع عقوباتها.

واضاف المرصد الذي مقره في لندن "استشهد سبعة مدنيين بعد ظهر الجمعة في محافظة حمص" جراء اطلاق نار من جانب قوات الامن السورية وعمليات اقتحام في احياء عدة من مدينة حمص ومناطق اخرى في المحافظة.

واوضح ان "اثنين سقطا في حي الخالدية اثر اطلاق قوات الامن النار لتفريق تظاهرة واثنين في حي البياضة نتيجة إطلاق نار من قوات الأمن والجيش أثناء اقتحام الحي".

واضاف المرصد ان "ثلاثة شهداء سقطوا في مدينة الرستن هم طفل وطبيبان اثناء قيامهما بعلاج جرحى العملية العسكرية" في المدينة.

وكان المرصد اعلن ظهر الجمعة "استشهاد شاب اثر اطلاق رصاص بعد صلاة الجمعة في حي الشماس في مدينة حمص"، وفق المصدر نفسه الذي لفت الى "اصابة 19 شخصا بجروح اثر اطلاق الرصاص من قوات الامن في عدة احياء في المدينة سبعة منهم في البياضة، خمسة في الخالدية، طفل في القصور، رجل وامراة في عشيرة، وأربعة في الشماس".

من جهة اخرى، لفت المرصد الى ان "شابا استشهد في حي الانشاءات متأثرا بجروح أصيب بها قبل شهر"، فيما "عثر الاهالي في منطقة البياضة على جثة لشخص في الستين من عمره كان قد فقد قبل عشرة ايام".

وفي الرستن، تحدث المرصد عن "استشهاد مواطنين اثنين متاثرين بجروح اصيبا بها" الاربعاء والخميس.

من جهة اخرى، قال المرصد لفرانس برس "اقتحمت قوات الجيش السوري مدعومة بأكثر من 250 دبابة وآلية عسكرية مدرعة مدينة الرستن في ظل استمرار الاشتباكات مع العناصر المنشقة عن الجيش منذ اربعة ايام".

وتدور مواجهات عنيفة منذ ثلاثة ايام بين الجنود السوريين وجنود فارين في مدينة الرستن في محافظة حمص (وسط).

وكان المعارضون السوريون خرجوا الى الشوارع الجمعة في انحاء مختلفة من سوريا بعد دعوة النشطاء لمسيرات بعد صلاة الجمعة تحت شعار "النصر لشامنا ويمننا، والشعب اقوى من الطاغية".

وتأتي اعمال العنف الاخيرة فيما طالبت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون دمشق ب"اتخاذ كافة الخطوات الممكنة" لحماية الدبلوماسيين الاميركيين في اعقاب شروع انصار الرئيس بشار الاسد في التعدي على السفير الاميركي في سوريا روبرت فورد الخميس.

وقال الزعيم المعارض حسن عبد العظيم رئيس هيئة التنسيق التي تضم عدة احزاب معارضة في سوريا، والذي كان فورد يزوره اثناء محاولة التعدي عليه، لفرانس برس ان جمعا من الغوغاء "حاولوا كسر باب مكتبي، ولم ينجحوا" خلال محاصرتهم للمكتب لمدة ساعتين.

وقالت كلينتون ان واشنطن رفعت حادث التهجم على فورد "لاعلى مستوى" وطالبت سوريا "باتخاذ كافة الخطوات الممكنة" لحماية الدبلوماسيين الاميركيين.

وتحدثت كلينتون ايضا عما وصفته "بحملة ترهيب مستمرة" ليس فقط ضد الدبلوماسيين الاميركيين بل ضد دبلوماسيين من بلدان اخرى ايضا.

وقال مارك تونر متحدثا عن وزارة الخارجية الاميركية ان الحشد الغوغائي حاول مهاجمة فورد وغيره من موظفي السفارة اثناء زيارتهم لعبد العظيم، حيث الحقوا اضرارا بسيارات السفارة الاميركية ورشقوا الزائرين بالطماطم.

وكان نظام الاسد قد اتهم واشنطن في وقت سابق بتحريض "جماعات مسلحة" على ارتكاب العنف ضد الجيش السوري.

ونفت وزارة الخارجية التركية بشدة الجمعة ان تكون انقرة اقترحت على السلطات السورية اشراك الاخوان المسلمين في الحكومة مقابل تقديم الدعم لها لوقف حركة الاحتجاج.

ووصفت الوزارة هذه الانباء بانها من باب "الدعاية".

من جهتها، شددت الحكومة السويسرية العقوبات على النظام في سوريا واعلنت الجمعة منع اي استثمار جديد في القطاع النفطي السوري، كما منعت تسليم المصرف المركزي السوري الاوراق النقدية والقطع المعدنية النقدية السورية.

في تلك الاثناء توقفت مداولات مجلس الامن حول قرار يتناول الوضع في سوريا عند الانقسامات حول ما اذا كان يتعين تهديد سوريا بعقوبات لحملتها القاتلة على المعارضة.

فقد اصرت بريطانيا وفرنسا والمانيا والبرتغال على ضرورة ان يشمل اي قرار التلويح بعقوبات ضد الاسد، غير ان روسيا رفضت اي ذكر لعقوبات في نص القرار.

وتشهد سوريا منذ منتصف اذار/مارس حركة احتجاجية غير مسبوقة ضد نظام الرئيس بشار الاسد، وقد اسفر القمع العنيف لهذه الاحتجاجات عن اكثر من 2700 قتيل بحسب الامم المتحدة.

نشرت في : 01/10/2011

  • سوريا

    قتلى وجرحى بريف حماة في اشتباكات بين الجيش وعناصر منشقة

    للمزيد

  • سوريا

    مؤيدون للرئيس بشار الأسد يرشقون السفير الأمريكي بالحجارة والطماطم

    للمزيد

  • سوريا

    واشنطن ودمشق تتبادلان الاتهامات واستمرار المواجهات في الرستن مع الجنود المنشقين

    للمزيد

تعليق