تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا

الحلف الأطلسي يدرس إنهاء الحملة العسكرية في ليبيا

نص : أ ف ب
|
3 دَقيقةً

يتباحث وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي المجتمعون في بروكسل الأربعاء والخميس في شروط وموعد إنهاء الحملة العسكرية المستمرة منذ ستة أشهر في ليبيا والتي لعبت دورا محوريا في انهيار نظام القذافي وقلب موازين القوى لصالح الثوار.

إعلان

مواجهات عنيفة بين قوات القذافي والثوار من أجل السيطرة على سرت وبني وليد

الأمم المتحدة تعترف بالمجلس الانتقالي والثوار ينفذون انسحابا تكتيكيا من بني وليد

يدرس اعضاء الحلف الاطلسي موعد انهاء العملية العسكرية في ليبيا بعد تطويق قوات معمر القذافي التي باتت خارج نطاق المقاتلات الغربية، بحسب مسؤولين الاربعاء.

وتابع المسؤولون ان القوات الموالية للزعيم السابق باتت محاصرة في سرت وبني وليد وهي تحتمي بين السكان مما يجعل غارات الحلف الاطلسي اقل فاعلية ويزيد من مخاطر سقوط ضحايا بين المدنيين.

it
2011/09/WB_AR_NW_PKG_LIBYE_DIPLOMATIE_ONU_V2__NW476327-A-01-20110917.flv

وقال مسؤول غربي رفض الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس ان "القوة الجوية ليست بالضرورة الاداة المناسبة لمواجهة مثل هذه التهديدات".

ولم تعد قوات القذافي بعد ان كانت تجوب البلاد على متن دبابات وشاحنات، هدفا طبيعيا لمقاتلات الحلف الاطلسي لانها تختبئ في اماكن ماهولة.

وقال المسؤول "ليس من الممكن ضرب هدف لا يمكن رؤيته"، مضيفا انه "من غير الممكن استهداف قناص على سطح احد الابنية (بغارة جوية)".

it
2011/09/WB_AR_NW_SOT_PORTE_PARTOLE_DU_GT_GOUV_NW476420-A-01-20110917.flv

وتراجعت وتيرة غارات الحلف بشكل ملحوظ في الاسابيع الاخيرة، مع تسجيل غارة واحدة الثلاثاء بعد ان كان المعدل يتراوح بين 15 و20 غارة في اليوم في مطلع النزاع، بحسب مسؤولين من الحلف الاطلسي.

ويتباحث وزراء دفاع الحلف المجتمعون في بروكسل الاربعاء والخميس في شروط وموعد انهاء الحملة المستمرة منذ ستة اشهر والتي يعود اليها الفضل في قلب موازين القوى لصالح المعارضة وارغام القذافي على الفرار.

وبدات غارات الحلف في اذار/مارس عندما كانت قوات القذافي تحاصر المعارضين، واتاحت لهؤلاء ان يحرروا العاصمة في اب/اغسطس وبالتالي حصولهم على اعتراف دولي.

وعرض القائد الاعلى للقوات الحليفة الادميرال جيمس ستافريدس تقييمه للحرب الجوية بينما اعلن الامين العام للحلف اندرس فوغ راسموسن ان "التقدم الذي حققته الحملة يبعث على الامل".

it
2011/09/WB_AR_NW_PKG_LYBIA_JANZOUR_NW477651-A-01-20110918.flv

وقال راسموسن ان قرار وقف العلميات يمكن ان يؤثر على قدرة قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي على الحفاظ على الامن وليس على مصير القذافي.

وصرح امام صحافيين ان "انهاء العملية ليس رهنا بالقذافي"، مضيفا "سنقيم الوضع الامني بدقة وطبعا سناخذ في الاعتبار قدرة المجلس الانتقالي على ضمان امن السكان المدنيين".

واعتبر المسؤولون ان على الحلف ان يتخذ قرارا سياسيا يوازن بين الحاجة لتفادي شن هجمات على المدنيين وضرورة عدم اعطاء انطباع بانه يتدخل في الشؤون الداخلية.

وصرح مسؤول رفيع المستوى في الحلف "سيكون قرارا سياسيا يشارك فيه الحلف الاطلسي والمجلس الوطني الانتقالي كما يجب ان يكون هناك اجماع عام بان الوقت حان".

وتابع ان "الخطر الاكبر يكمن في ان نوقف العملية لتقع مجزرة في اليوم التالي ونكون بذلك قد فشلنا".

واعرب مسؤولون عسكريون يشرفون على العملية من نابولي في ايطاليا عن استعدادهم المتزايد لانهاء العملية نظرا لانسحاب قوات القذافي، بحسب المسؤولين.

الا ان اعضاء الحلف ينتظرون نتيجة حاسمة للمعارك في سرت وبني وليد حيث تحاول قوات المجلس الانتقالي القضاء على قوات القذافي.

ومن المتوقع ان يصدر القرار بانهاء حملة الغارات الجوية في وقت لاحق من الشهر الحالي اذا استمر الوضع على منحاه الحالي.

وتعتبر الكلفة المتزايدة للحملة الجوية مسالة اخرى تدرسها دول الحلف التي تواجه ضغوطا في موازناتها ادت الى اقتطاعات في ميزانياتها الدفاعية.

وتابع المسؤولون ان الحلف الاطلسي يقوم في الوقت الحالي بادارة الحركة الجوية، وليس من الواضح ما اذا كانت القيادة الجديدة في ليبيا قادرة على تحمل هذه المسؤولية بعد.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.