تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقاتلو المجلس الانتقالي يسيطرون على محور رئيسي في سرت

سيطر مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي السبت على محور رئيسي في سرت، أحد آخر معاقل معمر القذافي في ليبيا، في حين اندلعت معارك عنيفة في شوارع المدينة.

إعلان

مواجهات عنيفة بين قوات القذافي والثوار من أجل السيطرة على سرت وبني وليد

الأمم المتحدة تعترف بالمجلس الانتقالي والثوار ينفذون انسحابا تكتيكيا من بني وليد

تواصل قوات المجلس الوطني الانتقالي السبت هجومها لطرد اخر القوات الموالية للعقيد معمر القذافي من سرت لكنها تتقدم ببطء بسبب المقاومة الشرسة لقوات الزعيم الليبي المخلوع في مسقط رأسه سرت (360 كلم من طرابلس).

من جهته قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل ان "المعارك الجارية في سرت حاليا شرسة وغالبا ما تكون المعارك الاخيرة الاكثر قساوة".

it
2011/09/WB_AR_NW_PKG_LIBYE_DIPLOMATIE_ONU_V2__NW476327-A-01-20110917.flv

وتابع عبد الجليل في مؤتمر صحافي مشترك مع وزيري الدفاع البريطاني والايطالي "عندما تصبح سرت تحت سيطرتنا سنعلن تحرير ليبيا. وبتحرير سرت نكون قد سيطرنا على كل الموانىء البحرية".

واضاف "ان مقاتلينا يواجهون اليوم قناصة يتمركزون في نقاط مرتفعة داخل سرت. والبارحة فقط سقط لنا 15 قتيلا و180 جريحا" مطالبا المجتمع الدولي بتقديم المساعدة للعناية بالجرحى.

وفي هذه الاثناء اعلن مسؤول كبير في البنتاغون ان قيادة الحلف الاطلسي تعتبر ان القذافي فقد السيطرة على القوات الموالية له وعلى وشك الانهزام في مسقط راسه سرت.

it
2011/09/WB_AR_NW_SOT_PORTE_PARTOLE_DU_GT_GOUV_NW476420-A-01-20110917.flv

وقال هذا المسؤول في تصريح صحافي ان ضباطا في الحلف الاطلسي ابلغوا وزير الدفاع الاميركي ليون بانيتا بهذه المعلومات خلال اجتماع جمع الطرفين في نابولي الجمعة، مضيفا ان القذافي "لم يعد له فعليا اي سيطرة على القوات العسكرية الموالية له".

واعتبر هذا المصدر ان مصير معركة سرت سيحدد بشكل كبير مستقبل الهجمات الجوية التي يقوم بها الحلف الاطلسي، مؤكدا ان "المجلس الوطني الانتقالي قادر على السيطرة على كامل البلاد الا انه لا يزال بحاجة الى تحسين قدراته التنظيمية".

وبعدما شنوا ما اطلقوا عليه "الهجوم النهائي" على سرت تحت غطاء مدفعي وصاروخي كثيف، فان مقاتلي المجلس الانتقالي لم يتمكنوا من احراز تقدم كبير بسبب المقاومة الشرسة من كتائب القذافي.

وكان القيادي في المجلس الانتقالي ناصر ابو زيان قال الجمعة لوكالة فرانس برس "نحن نحاصرهم (قوات القذافي) في وسط المدينة في منطقة لا تزيد مساحتها عن بضعة كيلومترات مربعة".

لكن مع تقدم مقاتلي المجلس الانتقالي في احياء المدينة امطرتهم كتائب القذافي بوابل من قذائف الهاون ونيران المدافع الرشاشة ورصاص القناصة ما اوقف زخم الهجوم ولكن من دون ان يمنع المهاجمين من السيطرة على مجمع سكني ضخم يضم حوالى 700 وحدة سكنية غرب وسط المدينة.

it
2011/09/WB_AR_NW_PKG_LYBIA_JANZOUR_NW477651-A-01-20110918.flv

لكن مقاتلي السلطة الجديدة الذين تقدموا من الجهة الشرقية لسرت تمكنوا بعد ظهر السبت من السيطرة على هذا الشارع الرئيسي الطويل الذي يتحكم بالمدخل الجنوبي للمدينة، وواصلوا تقدمهم باتجاه المواقع التي لا تزال تحت سيطرة كتائب العقيد الفار.

ويصل الطريق بين قلب المدينة ومركز واغادوغو للمؤتمرات باتجاه الجنوب.

وقال قائد العمليات في الموقع "سيطرنا كذلك على مدرسة ونحن نتقدم داخل حي الموريتانيين باتجاه وسط المدينة لكننا اضطررنا لابطاء تقدمنا لوجود عائلات عالقة في المنطقة وخشية حصول اطلاق نار بين الثوار انفسهم عن طريق الخطأ".

فمع احتدام المعارك وتضييق الخناق على المدافعين يصبح المهاجمون الذين يتقدمون من عدة محاور على مقربة من بعضهم البعض ما يعرضهم لنيران رفاقهم وهذا ما حصل بالفعل حيث تلقى مقاتلون من قوات المجلس الانتقالي اوامر بوقف القصف المدفعي والصاروخي لان نيرانهم اصابت رفاقا لهم كانوا يتقدمون على بعد بضعة كيلومترات.

وعلى الصعيد الانساني لا يزال وضع المدنيين حرجا. وقالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان "الافا من المدنيين لا يزالوا محاصرين في سرت" ولا يوجد سوى عدد قليل من الاطباء في مستسفى ابن سيناء الرئيسي في المدنية.

وقال كوردولا فولسبرغ طبيب الصليب الاحمر الذي تمكن من دخول المستشفى الخميس "ان معظم المرضى نقلوا من الغرف الى الممرات بسبب حدة المعارك والمستشفى امتلا بالمدنيين من سكان الحي وبينهم العديد من النساء والاطفال الصغار".

وتتركز المعارك حاليا بين قوات المجلس الوطني الانتقالي وكتائب القذافي بشكل خاص في مدينتي سرت وبني وليد (170 كلم جنوب شرق طرابلس) بعدما سقطت طرابلس في ايدي مقاتلي المجلس الانتقالي في 23 آب/اغسطس وفر منها القذافي الى جهة مجهولة.

اما في جبهة بني وليد فقد اطبق مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي الجمعة حصارهم على المدينة، وارسلوا وفد وساطة للتفاوض مع قبائلها لاقناع قوات القذافي بتسليمها في غضون يومين تحت طائلة هجوم عسكري "قريب جدا"، كما افاد قادة ميدانيون.

وقال القائد الميداني في قوات المجلس الانتقالي عمر فيفاو لفرانس برس "نحن حاصرنا مدينة بني وليد من الجهة الجنوبية في منطقة تنتي، التي هي آخر نقطة قبل مدينة بني وليد والتي تسيطر عليها كتائب (القذافي) وتمركزنا بكافة الاسلحة الثقيلة والخفيفة".

واضاف هذا القائد من خط الجبهة الامامي الواقع على بعد حوالى 40 كلم من المدخل الجنوبي لبني وليد "لم نطلق النار بعد، بل بعثنا وساطة الى قبائل بني وليد وطلبنا منهم الاجتماع اليوم او غدا لغرض حقن الدماء كونهم اخوة لنا ولا نريد سفك دمائهم".

وتابع "نحن طلبنا ان يأتوا للاجتماع معنا حتى ندخل المدينة من دون قتال، واذا لم يستجيبوا ولم يتم الاتفاق فلن يكون لنا خيار الا الهجوم"، مشيرا الى ان المهلة المعطاة للمفاوضات تنقضي بعد يومين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.