تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

أكثر من مليون ناخب شاركوا لاختيار المرشح الاشتراكي للانتخابات الرئاسية المقبلة

نص : أ ف ب
|
4 دَقيقةً

شارك اليوم أكثر من مليون من ناخبي اليسار الفرنسي لاختيار ممثل عن الحزب الاشتراكي المعارض لخوض الانتخابات الرئاسية الفرنسية المزمع إقامتها في الربيع القادم في الانتخابات الأولية. ويتنافس على تمثيل الحزب الاشتراكي ستة مرشحين لاختيار ممثل عنه قادر على منافسة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

إعلان

توجه ناخبو اليسار الفرنسي الاحد الى صناديق الاقتراع للادلاء باصواتهم في الدورة الاولى من انتخابات تمهيدية لاختيار مرشحهم للانتخابات الرئاسية العام 2012، التي يعتبر فيها النائب فرنسوا هولاند الاوفر حظا بالفوز.

وبعد الظهر اعلن الحزب الاشتراكي انه حقق مراده بالوصول الى مليون ناخب في هذه الانتخابات معربا عن الامل بالوصول الى رقم المليونين الذي لو تحقق سيشكل نجاحا كبيرا لهذه المبادرة الجديدة في فرنسا والمشابهة للانتخابات الاميركية التمهيدية لاختيار مرشح كل حزب.

ويحق لكل فرنسي يعلن ولاءه ل"قيم اليسار" المشاركة في هذه الانتخابات بعد ان يدفع مبلغا رمزيا مقداره يورو.

ويتنافس ستة مرشحين لتمثيل الحزب الاشتراكي، اكبر تنظيم معارض في فرنسا، الذي لم يتمكن من الوصول الى الحكم منذ رحيل الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا ميتران العام 1995، الا انه فاز بكل الانتخابات التي جرت بعد انتخاب ساركوزي رئيسا العام 2007 وبينها خصوصا انتخابات مجلس الشيوخ الذي بات له رئيس اشتراكي للمرة الاولى منذ الخمسينات.

ويعتبر الزعيم السابق للحزب الاشتراكي الفرنسي فرنسوا هولاند (57 عاما) الاوفر حظا في الدورة الاولى للانتخابات التمهيدية.

وصرح هولاند بعد ان اقترع في مسقط راسه في تول في جنوب غرب فرنسا "كلي امل لانني اعتقد ان آلية الانتخابات التمهيدية هذه ستتيح لنا الوصول اقوياء امام اليمين واليمين المتطرف بعد التاسع والسادس عشر من تشرين الاول/اكتوبر" الحالي في اشارة الى موعدي الانتخابات التمهيدية لليسار الفرنسي.

من جهتها، قالت المرشحة الاخرى مارتين اوبري انها "واثقة ومرتاحة" معربة عن الامل بان يختار الناخبون "التغيير الفعلي".

وتوقعت اخر استطلاعات الرأي ان يحصل هولاند على 43% من اصوات مناصري اليسار مقابل 28% لمنافسته الرئيسية زعيمة الحزب الاشتراكي ورئيسة بلدية ليل اوبري.

it
2011/10/WB_AR_NW_PLATEAU_EJAB_KHOURI_UMP_NW502621-A-01-20111009.flv

وتجمع عدد كبير من الناخبين في مركز اقتراع داخل احد الاحياء الشعبية في باريس ظهر الاحد. وقال جوزيه رافاييل ليفي الناشط الاشتراكي البالغ الثلاثين من العمر "لم نكن نتوقع هذا الاقبال، والمشاركون من جميع الاعمار".

واعلنت طبيبة القلب صوفي (44 عاما) انها صوتت لصالح هولاند. واضافت "لو ان المرشح هو دومينيك ستروس كان لكنت اقترعت له بالتأكيد. لقد تابعت المناظرات لاتمكن من الاختيار واستيضاح بعض الامور".

وكان ستروس كان استبعد عن الانتخابات اثر اتهامه بارتكاب جريمة اغتصاب في الولايات المتحدة قبل تبرئته منها. وشارك في هذه الانتخابات وقال انه اقترع لصالح مارتين اوبري.

وقالت سليمة (46 عاما) وهي تقترع في بانتان في ضواحي باريس "اتقاسم اليسار افكاره وانا مسرورة لانني استطيع ان اعبر عن رايي. لقد كانت المناظرات مفيدة واتاحت لي استيضاح بعض النقاط".

واستفاد هولاند من خروج ستروس-كان من المنافسة بعد ان كان المفضل في استطلاعات الرأي.

وسعى هولاند منذ انطلاق حملته العام 2010 الى رسم صورة له كرئيس قريب من الناخبين، فجاب الارياف وبذل كل ما في وسعه ليبدو قائدا ديناميكيا يتمتع بمصداقية في مواجهة الازمة الاقتصادية.

لكن المرشحين والمعلقين يبدون حذرا ازاء التوقعات بسبب عدم التأكد من نسبة المشاركة وعدم تحديد الناخبين.

ومساء السبت اعلن هولاند انه يرغب في حصول "تصويت واضح في الدورة الاولى لكي لا تكون هناك اي شكوك" معتبرا في الوقت نفسه انه "من المرجح" حصول دورة ثانية.

والى جانب هولاند واوبري، يتنافس اربعة مرشحين اخرين هم سيغولين روايال (58 عاما) التي خسرت الانتخابات الرئاسية في منافسة مع ساركوزي في 2007، وارنو مونتبور (48 عاما) الذي يعتبر من التيار اليساري في الحزب ومن مؤيدي الحمائية الاوروبية، ومانويل فالس (49 عاما) من تيار اليمين في الحزب، واخيرا جان-ميشال بايليه (64 عاما) رئيس حزب راديكاليي اليسار الصغير المتحالف مع الحزب الاشتراكي.

واذا لم يحصل اي مرشح على 50% من الاصوات في الدورة الاولى فسيتنافس المرشحان اللذان يحصلان على اكبر عدد من الاصوات في دورة ثانية تنظم الاحد المقبل.

والفائز في الانتخابات التمهيدية للاشتراكيين سيواجه في ربيع 2012 على الارجح الرئيس نيكولا ساركوزي ومارين لوبن مرشحة الجبهة الوطنية.

وعلى مدى الحملة حرص المرشحون اليساريون على الا يهاجم الواحد منهم الاخر للمحافظة على وحدة الحزب الذي لم يفز بالانتخابات الرئاسية منذ 1988. لكن هولاند تعرض في الاونة الاخيرة لانتقادات من منافستيه الرئيسيتين بسبب عدم خبرته الوزارية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.