الشرق الأوسط

الشرطة الاسرائيلية تنشر تعزيزات في يافا بعد تدنيس مقابر إسلامية ومسيحية

نص : أ ف ب
3 دقائق

نشرت الشرطة الإسرائيلية تعزيزات أمنية في مدينة يافا قرب أماكن مسيحية وإسلامية بعد اكتشاف تدنيس عدد من المقابر الإسلامية والمسيحية والتي كتب عليها عبارات مناهضة للعرب.

إعلان

اعلنت متحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية ان الشرطة نشرت تعزيزات صباح الاحد في مدينة يافا جنوب تل ابيب بالقرب من الاماكن المسيحية والاسلامية بعد اكتشاف تدنيس عدد من المقابر في مدفن للمسلمين واخر للمسيحيين مع كتابات مناهضة للعرب.

وقالت لوبا السمري انه "تم نشر هذه التعزيزات قرب الاماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية التي تعتبر حساسة".

واضافت "تلقى رجال الشرطة اوامر بالتصدي لاي استفزاز"، مشيرة الى قيام الشرطة بالاتصال بكافة القيادات الاسلامية والمسيحية في المدينة.

وعمد مجهولون الى تدنيس عدد من المقابر في مدفن للمسلمين واخر للمسيحيين في يافا.

وكتبوا "الموت للعرب" و"تدفيع الثمن" على جدران 22 قبرا في المدفن المسلم وجدران اربع مقابر في المدفن المسيحي في نهاية الاسبوع، بحسب وسائل الاعلام.

وقد تم تكسير عدد من شواهد القبور، بحسب شهود عيان.

ووفقا للسمري، فان الحادث تم "قبل نحو اسبوع او اسبوعين".

وفي ما يبدو انه رد فعل على تدنيس المقابر، تم اطلاق زجاجة حارقة مساء على كنيس في يافا من دون ان يؤدي ذلك الى اضرار، بحسب المعلومات الواردة من المكان.

ونظم نحو 300 شخص غالبيتهم من عرب اسرائيل انضم اليهم ناشطون يهود من اليسار الاسرائيلي، تظاهرة في المساء ضد تدنيس المقابر مؤكدين على التضامن بين "العرب المسيحيين والمسلمين" ومنددين ب"اعمال المستوطنين" رافعين اعلاما فلسطينية.

ووفقا للسمري، فقد قام المفتش العام للشرطة يونانان دانينو "بتشكيل وحدة مهمات خاصة مهمتها مكافحة الجرائم التي يطلق عليها مصطلح +تدفيع الثمن+ وتنفذ من قبل بضعة اشخاص متطرفين من اجل حماية الاماكن الدينية خصوصا الاسلامية" في اسرائيل.

وياتي هذا الاجراء بعد قيام يهود متطرفين بحرق مسجد في قرية طوبا الزنغرية شمال اسرائيل الاسبوع الماضي.

وينتهج مستوطنون متطرفون سياسة يطلق عليها "تدفيع الثمن" وتقوم على الانتقام من اهداف فلسطينية كلما كانوا ضحايا هجمات او كلما اتخذت السلطات الاسرائيلية اجراءات يعتبرونها ضد الاستيطان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم