تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سقوط قتلى وجرحى بينهم أفراد من الجيش إثر اشتباكات في عدة مدن سورية

أعلن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان الإثنين عن مقتل 31 شخصا بينهم 14 مدنيا و17 من القوى الأمنية خلال اشتباكات وقعت الأحد في عدة مدن سورية. ويأتي هذا بعد إعلان الرئيس بشار الأسد نيته القيام بإصلاحات سياسية لحل الأزمة التي تعصف بالبلاد منذ سبعة أشهر.

إعلان

الاتحاد الأوروبي يرحب بتأسيس المجلس الوطني السوري المعارض

افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الاثنين ان 31 شخصا بينهم 14 مدنيا و17 من افراد الجيش وقوى الامن النظامية قتلوا امس الاحد في عدد من المدن السورية.

وقال المرصد ان "31 شخصا قتل الاحد في سوريا بينهم 14 مدنيا و17 من افراد الجيش وقوى الامن النظامية".

it
2011/09/WB_AR_NW_PKG_OPPOSITION_SYRIENNE_NW471823-A-01-20110914.flv

واوضح عبد الرحمن ان "سبعة مدنيين قتلوا خلال اطلاق رصاص في حمص".

واشار مدير المرصد الى "مقتل ثلاثة مدنيين و17 عسكريا من الجيش السوري النظامي في اشتباكات بين الجيش السوري النظامي وقوى الامن ومسلحين يعتقد انهم منشقون في حمص وداعل (ريف درعا) وكفرنبودة (ريف حماة) وفي قرى جبل الزاوية وسراقب والنيرب (ريف ادلب)".

واضاف ان "شابا قتل خلال ملاحقة امنية في قلعة المضيق (ريف حماة)".

وفي ريف دمشق، افاد المرصد عن "مقتل ثلاثة مدنيين خلال اطلاق رصاص على تشييع شهيد قتل تحت التعذيب في الضمير".

كما لفت المرصد الى "سقوط عشرات الجرحى من مدنيين وعسكريين في مختلف المدن السورية".

من جهتها، تحدثت لجان التنسيق المحلية في سوريا في بيان عن الوضع في مدينة حمص موضحة ان "عدد شهدائها بلغ ثلث عدد شهداء الثورة وشهدت الايام القليلة الماضية تصعيدا كبيرا (...) ضد اهالي حمص بقصد القضاء على جذوة الثورة المشتعلة فيها".

وتشهد سوريا منذ منتصف اذار/مارس حركة احتجاجية غير مسبوقة اسفر قمعها عن سقوط اكثر من 2900 قتيل بحسب الامم المتحدة فيما تتهم سوريا "عصابات ارهابية مسلحة" بزعزعة الامن والاستقرار في البلاد.

وكان الرئيس السوري بشار الاسد اكد الاحد خلال استقباله وفدا من تجمع البديل البوليفاري لشعوب اميركا اللاتينية (البا) ان "الخطوات التي تقوم بها سوريا ترتكز على محورين اولهما الاصلاح السياسي وثانيهما انهاء المظاهر المسلحة" في البلاد، حسبما افادت وكالة الانباء الرسمية (سانا).

وذكر بيان اللجان ان "احياء المدينة (حمص) عاشت الاحد اجواء حرب حقيقية دوت في جميع انحائها اصوات الانفجارات (...) في ظل اطلاق نار كثيف من مختلف الاسلحة الرشاشة ومضادات الطائرات ودمرت اجزاء من بيوت كثيرة ما اسفر عن سقوط تسعة شهداء وعشرات الجرحى حالة الكثير منهم خطيرة".

واشار البيان الى ان "قوات الامن والشبيحة منعت سيارات الاسعاف والهلال الأحمر من تقديم الاسعاف للمصابين" معتبرا ذلك "انتهاكا صارخا لكل الاعراف والمواثيق الدولية".

واعتبرت لجان التنسيق "الهجمة الشرسة التي تتعرض لها محافظة حمص محاولة يائسة جديدة من قبل النظام لتركيع أحرارها وإخماد الثورة فيها".

من جهته، ذكر المرصد ان "الاوضاع الانسانية في حيي باب السباع وكرم الزيتون لا تزال سيئة جدا مع استمرار انقطاع الاتصالات عنهما".

it
2011-09-16 05:49-WB AR REPORTAGES

واشار الى "تعرض متاجر للتكسير والحرق وتحطيم الكثير من سيارات المواطنين في حي باب السباع" لافتا الى "استمرار الحملة الامنية بشكل كثيف في معظم احياء حمص".

واوضح ان "حي الخالدية شهد صباح اليوم (الاثنين) حملة اعتقالات ومداهمات واسعة بحثا عن مطلوبين للاجهزة الامنية اسفرت عن اعتقال 27 شخصا".

ولفت الى "انتشار الحواجز بشكل كبير على مداخل احياء البياضة والقصور والخالدية وقطعت الاتصالات عن قسم كبير من المدينة صباح اليوم".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.